ريادة أعمال وإدارة

كيف تطبق الثقافة الصحية في مكان عملك؟

غالبًا ما يتم التحدث عن أهمية إنشاء ثقافة إيجابية في مكان العمل، لا يمكن المبالغة في أهمية ثقافة الشركة القوية، إنها أفضل طريقة لزراعة جو يسعد فيه الموظفون بعملهم وتزدهر شركاتهم، ومع ذلك عادة ما نتحدث عن هذا لأنه يتعلق بالتحفيز والتنوع، ولكن إنشاء الثقافة الصحية أمر أساسي أيضًا.

ما هي الثقافة الصحية؟

عندما يصبح شيء ما جزءًا من ثقافة مؤسستك، فهذا يعني أن الناس يقدرونه ويضعونه في أولوياتهم، وأن قرارات الشركة تعكس نفس القيم أيضًا، وهنا يأتي التفكير في الثقافة الصحية، حيث يجب التفكير في الثقافة الصحية في مكونين (الرفاهية العاطفية والصحة البدنية).

لماذا أحتاج إلى ثقافة صحية؟

إذا كنت تركز فقط على النتيجة النهائية، فهذا أمر لا يحتاج إلى تفكير، الموظفون الذين لا يشعرون بأنهم ليسوا على مايرام لن يكونوا منتجين، ويمكن أن يكلفوا أموال الشركة من خلال عدم الكفاءة والفرص الضائعة والمعنويات المتناقصة، كما يميلون إلى قضاء أيام مرضية ووقت أقل في العمل أيضًا.

من الناحية المثالية يجب على أصحاب العمل أن يتعاملوا معها من وجهة نظر إنسانية، إذا كنت تريد شركة ذات مستوى عالمي، يجب عليك معاملة موظفيك جيدًا، وإعطائهم الأدوات التي يحتاجونها ليكونوا سعداء ومنتجين.

تريد أن تكون الشركة التي يشعر فيها الموظفون بالطاقة من خلال عملهم في كل يوم، وبهذا المعنى فإن زراعة ثقافة الصحة أمر لا بد منه أيضًا.

كيف أقوم بإنشاء ثقافة صحية؟

باختصار تريد التأكد من أن الموظفين لديهم الموارد التي يحتاجونها للحصول على صحة جيدة والبقاء بصحة جيدة، قم بإنشاء برامج تسهل المشاركة في أنشطة صحية، وإزالة الحواجز التي قد تقف في طريق الموظفين الذين يريدون حياة أكثر صحة، يتم تسليط الضوء على بعض الأفكار أدناه، فيمكنك تطبيقها في مؤسستك أو استخدامها كمصدر إلهام لخلق ثقافة صحية مخصصة:

  1. الحصول على موافقة الإدارة: سوف يقوم قادتك بعمل أو كسر برامجك، من المهم أن يعرفوا سبب حدوث التغييرات وما هي الفوائد، حتى يتمكنوا من تقديم الدعم الكافي.
  2. إنشاء برامج صحية: تأكد من حصول الموظفين على خدمات الرعاية الصحية واللياقة البدنية والصحة النفسية.
  3. علم الناس كيفية الاستفادة من الموارد والمتابعة لضمان استخدامها: حتى شيء بسيط مثل العمل خلال الغداء وتأخير وجبتك اليومية يمكن أن يكون ضارًا، الإصرار على فترات الراحة وقت العمل والعطلات والوقت بعيدًا عن العمل مع مراقبة أعباء العمل وتقديم فرص لإعادة الشحن طوال اليوم.
  4. زراعة بيئة مكتبية صحية: تأكد من أن فريقك لديه مساحات عمل مريحة، وفكر في إضافة ميزات مثل أجهزة تنقية الهواء والنباتات ومخططات الألوان المهدئة.
  5. البحث عن أبطال الصحة وخلق مكافآت: تحفيز أولئك الذين يذهبون إلى أبعد الحدود لتعزيز ثقافة الصحة.
  6. تعزيز برامجك في كل مرحلة: من التدريبات الأولية حتى اجتماعات الفريق، اجعل العافية أولوية.

المصدر: thehrsource

برجاء تقييم المقال

الوسوم

حورية بوطريف

أم جزائرية، ماكثة بالبيت، أحب المساهمة في صناعة المحتوى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق