ريادة أعمال وإدارة

كيف تبدأ مشروعك الخاص: دليل رواد الأعمال

تحدث إلى أي صاحب مشروع أو شركة صغيرة ولن تأخذ وقتاً لتستوعب أن بَدء أيَ عملٍ تجاريٍ يتطلب الكثير من العمل والجهد. وسوف نوضح لك فيما يلي إجابة سؤالك “كيف تبدأ مشروعك الخاص”؟

إن خروجك بفكرة مشروعك الخاص لهي نقطةُ انطلاقٍ رائعة، لكن هذه الفكرةُ لن تصير عملاً تجاريًا دون أن تدفع الثمن بجهدك وتعبك.

يتفهم بعض رُواد الأعمال الناشئين الجهد الضروري الذي يتطلبه إنشاءُ عملٍ تجاري، لكنهم قد لا يكونون على دراية بالخطوات الكثيرة المطلوبة لإطلاق مشروعهم التجاري. إذا عقدت النيةَ على أن تبذل الجهد لبناء مشروعك التجاري، فأنت بحاجة إلى أن تعرف الخطوات اللازمة لتصل إلى أهدافك.

تعتبر المهام التي هي من قبيل تسمية مشروعك وتصميم شعارٍ خاصٍ به مهاماً جليةً واضحةً، لكن ماذا عن الخطوات التي يندر الحديث عنها والتي تعتبر كل خطوة منها مهمةً كأهمية الخطوات الأخرى؟

سواءً ما كان الأمر هو تحديد بنية عملك أو تصميم استراتيجية تسويق مفصلة، فإن عبء العمل قد يتراكم عليك بسرعة وبدلاً من أن تواصل عصر ذهنك وتفكر من أين تبدأ ولا تصل إلى شيءٍ في النهاية، من الأفضل لك أن تتبع هذه القائمة التي تحتوي على 10 خطوات لـتحويل مشروعك من مجرد فكرة تلمع في ذهنك إلى كيان حقيقي.

ستجد في هذا المقال.. 

  1. صقل فكرتك
  2. كتابة خطة مشروعك
  3. تحديد ميزانيتك
  4. تحديد بنية عملك القانونية
  5. التسجيل في الحكومة و مصلحة الضرائب
  6. شراء بوليصة تأمين
  7. بناء فريقك الخاص
  8. اختيار موردي الخدمات الخاصين بك
  9. التسويق لنفسك ولمشروعك
  10. تنمية وتطوير عملك

كيف تبدأ مشروعك الخاص

صقل فكرتك

إذا كنت تفكر في كيف تبدأ مشروعك التجاري الخاص فمن المحتمل أن تكون لديك فكرة بالفعل عما تريد بيعه، أو على الأقل لديك فكرة عن سوق العمل الذي تريد أن تدخله. تفقد سريعاً الشركات الموجودة في المجال الذي اخترته. تعلَّم ما يفعله أصحاب العلامات التجارية الحاليون واكتشف كيف يمكنك أن تقدم شيئاً أفضلَ مما يقدمونه.

إذا كنت تعتقد أن عملك يمكن أن يُقدم شيئًا لا تقدمه الشركات الأخرى (أو يقدم نفس الشيء ، ولكن بشكل أسرع وأرخص)، فأنت الآن لديك فكرةٌ قويةٌ وعلى أتم الاستعداد لإنشاء خطة مشروعك.

يقول جلين جوتيك، الرئيس التنفيذي لشركة Awake للاستشارات والتدريب: “اقتباساً من كلمات سايمون سينك مؤلف كتاب” ابدأ دائمًا بالسبب “. “من الجيد أن تعرف السبب وراء رغبتك في بدء وإطلاق مشروعك. بخصوص هذا الأمر، قد يكون من الحكمة أن تميِّز ما إذا كان مشروعك هذا يخدم سببًا شخصيًا أو يخدم سوق العمل. عندما يكون سببك مركزاً على تلبية حاجة السوق، سيكون نطاق مشروعك دائماً أكبرَ من المشروع المصمم فقط لتلبية احتياجاتك الشخصية. ”

هناك خيارٌ آخرٌ متاحٌ وهو أن تفتح امتيازاً خاصاً بشركةٍ مؤسَّسَةٍ بالفعل، حيث أن الفكرةَ والعلامةَ التجاريةَ ونموذجَ العملِ كلُّها موجودة بالفعل؛ كل ما تحتاجه فقط هو مكان جيد ووسائل لتمويل مشروعك.

بغض النظر عن الاختيار الذي تختاره، من الضروري أن تفهم المنطقَ وراء فكرتك. ستيفاني ديسولنيرز مديرة العمليات وبرامج الأعمال النسائية في مركز كوفيشن تُحذر أصحاب المشاريع من أن يقوموا بكتابة خطة مشروعهم أو أن يقلقوا بشأن اسم المشروع قبل أن يكتشفوا ويحددوا قيمة فكرتهم.

يقول ديسولنيرز: “يعتقد الكثير من الناس أن لديهم فكرةً رائعةً ويهرعون فوراً إلى بدء مشاريعهم دون أن يفكروا في العملاء الذين ينبغي أن يستهدفونهم، أو في السبب الذي قد يدعو هؤلاء الأشخاص أن يشتروا منهم أو يستأجرونهم”.

ثانياً، عليك أن توضح سبب رغبتك في العمل مع هؤلاء العملاء – هل لديك شغف بتسهيل حياة الناس؟ أو هل تستمتع بالإبداع في الفن لتجعل حياة الناس أكثر متعة وجمالاً ؟ سيساعدك تحديد هذه الإجابات على توضيح مهمتك وإنارة طريقك.

ثالثًا، أنت بحاجة إلى تحديد الكيفية التي ستقوم بها بتقديم هذه القيمة لعميلك وكيفية توصيل هذه القيمة بطريقة تجعلهم متلهفين لدفع المال من أجلها.

خلال مرحلة التفكير في كيف تبدأ مروعك الخاص عليك بالعمل على كل التفاصيل الرئيسية. إذا لم يكن لديك الشغف تجاه فكرتك أو إذا لم يكن هناك سوق عمل لتطبيق هذه الفكرة، فقد حان الوقت أن تفكر في أفكارٍ أخرى.

كيف تبدأ مشروعك الخاص

كتابة خطة العمل

بمجرد وضعك لفكرتك في مكانها الصحيح، عليك أن تسأل نفسك بِضعَ أسئلةٍ مهمة: ما هو الغرض من مشروعك؟ من الذين ستبيع لهم؟ ما هي أهدافك النهائية؟ كيف ستموِّل تكاليف بَدء مشروعك؟ يمكن الإجابة على هذه الأسئلة في شكل خُطة عمل مكتوبة بطريقة جيدة.

تُرتكب الكثيرُ من الأخطاء في المشاريع الجديدة حيث يكون كلُّ الشغل الشاغل هو الاستعجال في الفعلِ قبل التفكير بتأنِّي في نواحي مشاريعهم المختلفة.

عليك أن تجد قاعدة العملاء الذين سيقوم مشروعك باستهدافهم، ومن الذي سيشتري منتجك أو خدمتك؟ إذا لم يكن هناك أيُّ دليلٍ يلُوح في الأفق على أن فكرتك مطلوبة، فما هو الداعي في بدء المشروع من الأساس؟

إن إجراءَ أبحاث شاملة عن سوق العمل فيما يتعلق بمجالك وكذلك عن ديموغرافية العملاء المحتملين لهو جزءٌ مهمٌ لا يتجزأ من صياغة خطة العمل.

يتضمن هذا إجراء الاستطلاعات ، وعقد مجموعات للمناقشة ودراسة البيانات العامة والمواقع التي تظهر أولأ ضمن نتائج محركات البحث، يمكنك العثور على دليل لإجراء أبحاث عن سوق العمل على موقع Business.com.

من المستحسن أيضًا أن تفكر في كيف تبدأ مشروعك الخاص باستراتيجية طوارئ أثناء كتابتك لخطة المشروع لإنهاء العمل في حالة حدوث شيء غير متوقع. إن توليد بعض الأفكار بخصوص كيفية إنهاء العمل تماماً يجبرك على أن تتطلع للمستقبل.

يقول جوش توللي الرئيس التنفيذي لكلٍ من Tribal Holdings و Kavana “في كثيرٍ من الأحيان، يشعر أصحاب المشاريع الجدد بالحماس الشديد تجاه مشاريعهم ، بالإضافة إلى تأكدهم من أن كلَّ الناس في كل مكان سيكونون عملاء لديهم، ولا يمنحون إلا القليل من الوقت، إن وجد، ليفكروا في خطة إنهاء نشاط الشركة.

عندما تستقل طائرة، ما هو أول شيء يُرونك إياه؟ خطة إخلاء الطائرة في حالة الحوادث، يصطف جميع الأطفال في أول أسبوع في رياض الأطفال ويعلمونهم تدريبات للخروج من المبنى في حالة نشوب حريق، شهدت في كثير من الأحيان روادَ أعمالٍ ليست لديهم ثلاثة أو أربعة طرق محددة مسبقاً لإنهاء نشاط عملهم، وقد أدى هذا إلى إنقاص قيمة الشركة وحتى تدمير عَلاقاتهم الأُسرية.

تساعدك خطة العمل على معرفة وجهة شركتك، وكيف ستتغلب على أي صعوبات من المحتمل أن تواجهها وما الذي تحتاجه للمحافظة عليها.

كيف تبدأ مشروعك الخاص: دليل رواد الأعمال

تحديد ميزانيتك

إن إجابة سؤال كيف تبدأ مشروعك الخاص تتمثل أولًا في حساب تكاليفه الخاصة، لذلك عليك أن تحدد كيف ستغطي تكاليف مشروعك. هل لديك الوسائل اللازمة التي تمولك لتبدأ مشروعك، أم أنك ستحتاج إلى اقتراض المال؟ إذا كنت تخطط لترك وظيفتك الحالية وتوجه كل تركيزك نحو مشروعك، فهل لديك أموالٌ مُدخرة لتدعم نفسك حتى تبدأ في تحصيل الربح من مشروعك؟ اكتشف كم ستحتاج.

يتفق الخبراء عمومًا على أن المشاريع الناشئة غالباً ما تفشل لأن أموالها تنفد بسرعة كبيرة قبل تحقيق أي ربح.

ليست فكرةً سيئةً أبداً أن تبالغ في تقدير رأس المال اللازم لبدء المشروع، حيث قد يستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن يبدأ المشروع في تحقيق أرباح مستدامة. بالإضافة إلى ذلك، لا تبالغ في إنفاق أموالك عند بدء المشروع. افهم أنواع المشتريات التي قد تفيد مشروعك وتجنب الإسراف في شراء معداتٍ فاخرةٍ جديدةٍ لن تساعدك أبداً في الوصول إلى أهداف مشروعك.

يقول جان بالدان، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Rare Form New Media: “تميل الكثير من الشركات الناشئة إلى إنفاق أموالها على أشياءٍ غير ضرورية، لقد عملنا مع شركةٍ ناشئة يعمل بها موظفان لكنها أنفقت مبالغ كبيرة على مساحة مكتبية تتسع لـ 20 شخصًا. كما أنهم استأجروا طابعةً احترافيةً متطورةً ملائمةً لفريق يتكون من 100 فرد (كانت تحتوي على بطاقاتٍ أساسية لتعقُّبِ من الذي كان يطبع ومتى)”.

أنفِق أقل ما يمكن عند بدء المشروع ولا تنفق إلا على الأشياء الضرورية لتنمية مشروعك وجعله يحقق نجاحاً. أما من ناحية المعدات الفاخرة والترفيه عن نفسك فيكنك أن تفعل ذلك بعد تأسيس مشروعك و البدء في تحقيق أرباح.

إذا كنت بحاجة إلى مساعدة مالية، فإن الحصول على قرض تجاري من البنك يعد نقطة انطلاق جيدة، على الرغم من صعوبة الحصول على هذه القروض في كثير من الأحيان. إذا لم تتمكن من الحصول على قرض بنكي، يمكنك أن تتقدم بطلب للحصول على قرض تجاري صغير من إدارة الأعمال الصغيرة (SBA) أو من أي مقرض بديل.

قد ترغب الشركات الناشئة التي تتطلب تمويلاً كبيراً البدء في التفكير في العثور على مستثمر، يمكن للمستثمرين أن يوفروا الأموال لشركة ناشئة، لكن عليك أن تضع في اعتبارك أن الجهات الداعمة سيكون لها دورٌ عمليٌ في إدارة مشروعك.

بدلاً من ذلك، يمكنك إطلاق حملة تمويل جماعي للأسهم لجمع مبالغ قليلة من جهات داعمة عديدة. ساعد التمويلُ الجماعيُ العديدَ من الشركات في السنوات الأخيرة، وهناك العديد من منصات التمويل الجماعي الموثوقة والمصممة لأنواع مختلفة من المشاريع. ليس من الصعب أن تجد خَياراً جيداً لشركتك إذا اخترت أن تُطلق حملة تمويل جماعي.

يمكنك معرفة المزيد حول كلٍ من موارد رأس المال هذه والمزيد في دليل خيارات التمويل للشركات الناشئة عند البحص في كيف تبدأ مشروعك الخاص .

كيف تبدأ مشروعك الخاص

تحديد هيكل مشروعك القانوني

قبل أن تتمكن من تسجيل شركتك، عليك أن تحدد نوع كيان هذه الشركة. تؤثر بنية مشروعك قانونياً على كل شيء بدءًا من كيفية دفعك للضرائب إلى تحمل المسؤولية إذا حدث شيءٌ خاطئ.

إذا كنت تمتلك الشركة بالكامل وتخطط لتكون مسؤولاً عن جميع الديون والالتزامات، فيمكنك أن تقوم بالتسجيل لتحصل على ملكية فردية.

كن حذرًا من أن هذا المسار قد يؤثر بشكل مباشر على اعتمادك الشخصي. بدلاً من ذلك، الشراكة كما يوحي اسمها هي أن يقوم شخصين أو أكثر بتحمُّل المسؤوليةِ بصفتهم أصحاب مشاريع. ليس عليك تقوم بذلك بمفردك إذا كنت تستطيع العثور على شريك تجاري يتمتع بمهارات مكمِّلةٍ لمهاراتك. إنها لفكرةٌ جيدةٌ أن تضيف فرداً إليك يساعد في ازدهار عملك.

إذا كنت ترغب في فصل مسؤوليتك الشخصية عن مسؤوليات شركتك، فقد ترغب في التفكير في تشكيل واحدة من أنواعٍ عديدةٍ من الشركات. هذا سيجعل المشروعَ كياناً منفصلاً عن مالكيه، وبالتالي ، يمكن للشركات أن تكون لها ممتلكاتها الخاصة، وأن تتحمل مسؤولياتها، وتدفع ضرائبها، وتبرم العقود، وتُقاضِي وتُقاضَى مثلها مثل أي فرد آخر.

واحدة من البنيات الأكثر شيوعا للمشاريع الصغيرة هي الشركة ذات المسؤولية المحدودة. تتمتع هذه البنية الهجينة بالحماية القانونية الخاصة بالشركة وفي نفس الوقت تتيح الفوائد الضريبية الخاصة بالشراكة.

يقول ديريك جوردان، المحامي الإداري في جوردان كونسل: “الشركات، وخاصة الشركات التي تكون ضريبتها منفصلةً عن ضريبة مالكيها، تُعتبر مناسبةً بشكل خاصٍ لأصحاب المشاريع الذين يخططون للـ “الاكتتاب العام” أو للحصول على تمويلٍ من أصحاب رأس المال الاستثماري في المستقبل القريب”.

في النهاية، فالأمر متروكٌ لك لتحديد نوع الكيان الذي يناسب احتياجاتك الحالية وأهداف العمل المستقبلية.

كيف تبدأ مشروعك الخاص: دليل رواد الأعمال

التسجيل في الحكومة و مصلحة الضرائب

لكي تصبح كياناً تجارياً معترَفاً به بشكل رسمي، يجب عليك أن تسجل في الحكومة. ستحتاج الشركات إلى مستند “عقد تأسيس شركة”، والذي يتضمن اسم الشركة، والغرض منها، وهيكلها، وتفاصيل أسهمها وغيرها من المعلومات الخاصة بشركتك.

أما بالنسبة لغير الشركات، ستحتاج فقط إلى تسجيل اسم مشروعك، والذي يمكن أن يكون اسمك القانوني، أو اسمًا وهمياً “لممارسة الأعمال التجارية” (إذا كنت المالك الوحيد)، أو الاسم الذي فكرت فيه لشركتك. قد ترغب أيضًا في اتخاذ خطوات لتسجيل اسمك التجاري لتحصل على حماية قانونية إضافية.

بعد تسجيل نشاطك، قد تحتاج إلى الحصول على رقم هوية صاحب العمل من مصلحة الضرائب.

على الرغم من أن هذا ليس مطلوبًا دائما بالنسبة للملكية الفردية التي لا يوجد بها موظفون، إلا أنك قد ترغب في التقدم بطلب للحصول على واحد على أي حال لكي تبقي على ضرائبك الشخصية والتجارية منفصلة، أو ببساطة لتوفر على نفسك التعب في المستقبل في حالة ما إذا قررت تعيين أحدٍ ما.

توفر مصلحة الضرائب قائمة لتحديد ما إذا كنت ستحتاج إلى رقم هوية صاحب العمل كي تبدأ بإدارة مشروعك أم لا.

ستحتاج أيضًا إلى تقديم نماذج معينة بغرض الوفاء بالتزاماتك الضريبية. يتم تحديد النماذج التي تحتاجها وفقاً لـهيكل نشاطك التجاري.

تقول ناتالي بيير لويس، المحامية لدى NPL Consulting: “قد تميل إلى الارتجال و البدء بدون ترتيب مناسبٍ  كاللجوء إلى استخدام حساب على موقع PayPal لقبول الدفع الإلكتروني ومنصة على وسائل التواصل الاجتماعي لتسويق منتجاتك، لكن إذا بدأت بترتيب وأساسٍ مناسب، لن تواجه شركتك إلا أقل القليل من العقبات التي قد تقلق بشأنها على المدى الطويل”.

كيف تبدأ مشروعك الخاص

شراء بوليصة تأمين

عند البحث عن إجابة سؤال كيف تبدأ مروعك الخاص ققد تنسى القيام بذلك باعتبار أنك ستقوم به في نهاية المطاف، لكن شراء بوليصة التأمين المناسبة لعملك هو خطوة مهمة يجب أن تقوم بها قبل أن تُطلق عملك بشكل رسمي.

إن التعامل مع حوادث تلف الممتلكات أو السرقة أو حتى دعوى قضائية من أحد العملاء قد يكون مكلفًا، ويجب عليك التأكد من أنك محميٌ بشكل صحيح.

إذا تضمن عملك موظفين، ستحتاج كحد أدنى إلى دفع تعويض للعمال وتأمين ضد البطالة.

قد تحتاج أيضًا إلى أنواعٍ أخرى من التأمين حسب موقعك والصناعة الخاصة بك، لكن تُنصح معظم الشركات الصغيرة بشراء بوليصة تأمين تغطي المسؤولية العامة والأضرار التي تلحق بالممتلكات والإصابات الجسدية والإصابات الشخصية لنفسك أو لطرف ثالث.

كيف تبدأ مشروعك الخاص: دليل رواد الأعمال

تكوين فريقك الخاص

ما لم تكن تخطط لتكون الموظف الوحيد، ستحتاج إلى تعيين فريق يساعدك في إنجاح شركتك. يقول جو زوادسكي، الرئيس التنفيذي ومؤسس MediaMath  “أن روادَ الأعمالِ بحاجة إلى أن يعطوا لـعنصر الأفراد في شركتهم نفس الاهتمام الذي يولونه لمنتجاتهم”.

يقول زوادسكي “يتم تكوين وبناء منتجك بأيدي الأفراد الذين يعملون لديك”. “يجب أن يكون تحديد فريقك المؤسِس وفهم الفجوات الموجودة و تحديد كيف ومتى ستتعامل معها أولويةً قصوى بالنسبة لك.

من ناحية أخرى فإن معرفة الكيفية التي سيعمل بها الفريق معًا.. هو أمرٌ في نفس الأهمية. إن تحديدَ الأدوار والمسؤوليات أوتقسيم مهام العمل أو كيفية تقديم الملاحظات أو كيفية العمل الجماعي عندما لا يكون الجميع في نفس الغرفة سيوفر لك الكثير من التعب والمشاكل في كل ما سيواجه شركتك في المستقبل “.

كيف تبدأ مشروعك الخاص

اختيار موردي الخدمات الخاصين بك

يمكن أن تكون إدارة عملك أمراً مرهقاً، وربما لن تتمكن أنت وفريقك من القيام بكل العمل بدون مساعدة. هذا هو الوقت الأنسب لإدخال موردي خدمات من طرفٍ ثالث. توجد شركاتٌ في كل مجال بدءً بالموارد البشرية وانتهاءً بأنظمة هاتف العمل للشراكة معك ومساعدتك على إدارة عملك بشكل أفضل.

عليك أن تختار بعناية إذا ما كنت تبحث عن شراكة بين شركتك وشركةٍ أخرى. حيث ستتمكن هذه الشركات من الوصول إلى بيانات حساسة ومهمة تتعلق بعملك، لذلك من الضروري أن تجد شخصاً تثق به.

كيف تبدأ مشروعك الخاص: دليل رواد الأعمال

التسويق لنفسك ولمشروعك

قبل الشروع في بيع منتجك أو خدمتك، عليك عند معرفة كيف تبدأ مشروعك الخاص أن تُسوِّق لعلامتك التجارية وأن تحصل على مجموعة من الأشخاص المستعدين للهروع خلفك عندما تفتح أبواب مشروعك.

أنشئ شعارًا يمكنه أن يساعد الناس في التعرف على علامتك التجارية بسهولة ، وكن ثابتاً في استخدامه عبر جميع المنصات، بما في ذلك موقع الويب الخاص بالشركة.

استخدم وسائل التواصل الاجتماعية لإيصال عملك الجديد إلى الناس، ربما تُقدِّم كوبونات وخصومات للمتابعين بمجرد إطلاق عملك وذلك لغرض ترويجي. تأكد أيضًا من تحديث هذه الأصول الرقمية بمحتوى مناسب وذي صلة بعملك ومجالك.

طبقاً لروثان بوين، اختصاصي علاقات العملاء في EastCamp Creative، فإن الكثير من الشركات الناشئة لديها توجهات خاطئة فيما يتعلق باستخدام مواقعها على الويب.

يقول بوين: “المشكلة هي أنهم يرون موقعهم الإلكتروني كتكلفة وليس كاستثمار”. “يعتبر هذا خطأً فادحاً في عصر اليوم الرقمي. إن أصحاب الشركات الصغيرة الذين يفهمون مدى أهمية أن يكون لهم وجود على الإنترنت سيكون له تأثير كبير على أن يبدأوا عملهم وشركتهم بقوة”.

إن إنشاءَ خُطة تسويق تفيدك حتى فيما بعد إطلاق شركتك يعد أمراً ضرورياً لبناء عملاء عن طريق الاستمرار في نشر أخبارٍ عن عملك. تُعد هذه العملية خاصة في بدايتها لا تقل أهمية عن تقديم منتجٍ أو خدمةٍ ذات جودة عالية.

كيف تبدأ مشروعك الخاص

تنمية وتطوير عملك

إن إطلاقك لعملك والمبيعات الأولى التي ستُحصِّلها ليست سوى البداية في طريقك كرائد أعمال، ومن أجل أن تحقق الربح وأن تبقى واقفاً على قدميك، عليك دائمًا أن تُطوِّر وتنمِّي أعمالك. سيستغرق هذا الأمرُ وقتك وجهدك ، لكنك ستجني ثمار جهدك في العمل، فمن جدَّ وجد.

إن التعاون مع علاماتٍ تجاريةٍ معترف بها في مجال عملك لهو طريقة ممتازة للنمو والتطوُّر. تواصل مع الشركات الأخرى أو حتى مع المدونين المؤثِّرين واطلب منهم القيام بالترويج لعملك في مقابلِ حصولهم على عينة مجانية من المنتجات أو الخدمات التي تُقدمها، كوِّن شراكة مع مؤسسة خيرية وتبرع ببعض منتجاتك أو وقتك لإشهار اسمك.

على الرغم من أن هذه النصائح تساعدك على إطلاق عملك وتنميته بعد ان تعرف كيف تبدأ مشروعك الخاص ، إلا أنه لا توجد خطة مثالية أبدًا. عليك أن تتأكد من أنك على أتم الاستعداد لبدء عملك الخاص، لكن من المؤكد تقريباً أنك ستخفق في بعض الأحيان. لذا فإنه لإدارة عملٍ تجاريٍ ناجح، عليك ان تعتاد على التغيُّر.

يقول ستيفاني موراي، الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة Fiddlestix Candy Co: “كن مستعدًا للتغيير” ، هناك مقولة في الجيش تقول “لا توجد خطة تنجح من أول تنفيذٍ لها” ما يعنيه المثال هو أنه من الممكن أن تمتلك أفضلَ خطةٍ في العالم ولكن في الوقت التي تقع هذه الخطة موقع التطبيق، لا تبقَ الأمور على نِصابها، وعليك أن تكون مستعدًا وراغبًا في التعوُّد وحل المشكلة بسرعة.بصفتك رائد أعمال.

تكمُن قوتك في القدرة على حل المشكلات سواء كان حل المشكلات بسبب مشكلة في منتجك أو خدمتك وتقوم بحلِّها لأشخاص آخرين أو في حل المشكلات داخل شركتك.

اقرأ أيضًا : من أين يأتي رأس مال المشروعات وكيف نقوم بتمويل ريادة الأعمال

برجاء تقييم المقال

الوسوم

22عربي

https://22arabi.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق