ريادة أعمال وإدارة

كيفية زيادة التفاعل على صفحات التواصل الاجتماعي

كيفية زيادة التفاعل على صفحات التواصل الاجتماعي فلا شك أن شبكات السوشيال ميديا في عصرنا الحالي باتت من أهم المنصات التي يمكن استخدامها للترويج، سواء كان هذا الترويج يشتمل على الترويج لشخص ما، أو شركة، أو منتج، أو أي شيء كان.

النجاح لتلك الصفحات في القيام بما تم إنشاؤها من أجله من الأساس، يكمن في كمية التفاعل التي تشهدها تلك المنصات، وردود الأفعال التي تطالها، وبالطبع كل صفحة تريد حشد أكبر قدر من التفاعل على متنها، ولهذا في التقرير التالي نقدم لكم كيفية زيادة التفاعل على صفحات التواصل الاجتماعي فتابعونا.

كيفية زيادة التفاعل على صفحات التواصل الاجتماعي

أهتم بالمحتوى

المحتوى الذي توفره للزوار هو  الوسيلة الوحيدة التي بإمكانها ربطك بجمهورك المستهدف سواء بالسلب، أو الإيجاب على حسب ما ستختاره من محتوى لتقديمه.

بشكل عام فكر دائمًا أن الجمهور الذي تستهدفهم هم بشر عاديين، لا يكن كل تركيزك منصب على ظهور منشوراتك على الأجهزة فقط لا غير، فصحيح أنها هي المكان التي سيظهر عليه منشوراتك، ولكن في النهاية من يتواجدون عليها هم بشر عاديين، لديهم اهتماماتهم، وآرائهم الخاصة بهم في الحياة.

على هذا الأساس، يجب أن تفهم جمهورك جيدًا، وترى من منظورهم، وتفكر بتفكيرهم، حتى تتمكن في نهاية المطاف من إدراج محتوى يهتمون به حقًا، هذا من شأنه أن يزيد التفاعل على صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بك.

كن متفاعلًا جيدًا

سيعجب جمهورك بما تقدمه من منشورات، ويقومون بالتعليق عليها، ومشاركتها إذا كان هناك سبب يدفعهم لذلك. الأمر لا يحتاج الكثير من التعقيد، فقط أجعل منشوراتك قابلة للتفاعل عليها، فمثلًا أفتح موضوع وناقشه مع قرائك، وحاول أن ترد على كافة التعليقات التي ترد على تلك المنشورات، ولا تتجاهلها حتى تدفع المزيد من الأشخاص للمشاركة.

بجانب المحتوى المميز، يعد التفاعل الثنائي الطرفين على ذلك المحتوى هو أمر رائع، ويرفع من مستوى المنشور، وإمكانية رؤيته من قبل أكبر قدر من الجمهور المستهدف.

قدم الحوافز للمشاركة

يمكن أن يؤدي تقديم مكافآت للمشاركة أو المشاركة في المنشورات بالتعليق إلى الحصول على نتائج رائعة في التفاعل. ومن الأمثلة الشائعة على ذلك تقديم هدية مجانية لأول 100 شخص يقومون بالرد والتعليق أو مشاركة المنشور، أو تقديم رمز خصم مع المستخدمين الذين يقومون بدعوة أصدقائهم للمشاركة.

تخلق المسابقات التي تتضمن محتوى من إنشاء المستخدمين تجربة ممتعة يمكن لأي شخص المشاركة فيها. يجد 85٪ من المستهلكين أن المحتوى الذي ينشئه المستخدمون أكثر تأثيرًا من منشورات العلامات التجارية، مما يجعل هذه طريقة رائعة لجذب الانتباه لصفحتك حتى ولو لم تكن تلك الصفحة تابعة لماركة عالمية مشهورة.

انشر أقل

فقط لأن الوسائط الاجتماعية تتيح لك التواصل مع جمهورك على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع لا يعني ذلك أنه يجب عليك القيام بذلك كلما أتاحت لك الفرصة.

لا يريد مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي أن يجد صفحتهم تتضمن منشورات مكثقة منك، كأنه ليس هناك غيرك على صفحتهم، هنا عملية التسويق لهم يمكن أن تأتي باتجاة عكسي، وسوف يحظرون صفحتك إذا كانت منشوراتك تثير أعصابهم.

يجب إعطاء الأولوية للجودة على الكمية، ومشاركة المنشورات التي تقدم قيمة حقيقية لجمهورك يستفاد منها.

أربط صفحتك بمنصات أخرى

عندما تريد مشاركة معلومات متعمقة مع متابعيك، اربطهم بمدونتك أو قناة الفيديو الخاصة بك. غالبًا ما يكون لدى مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي بضع دقائق فقط للتصفح.

بهذا الشكل لا يكون بإمكانهم مراجعة المقاطع، أو المنشورات المفصلة التي تحوي الكثير من المعلومات حتى، ولو كانت قيمة سيتجاوزنها، لذا ضع لهم الأريحية في المتابعة من عدمها.

على كل حال، حين تتاح لهم الفرصة في الإطلاع على محتواك وعندما يكون متأكدين من فائدة ما تقدمه، سيخصصون بعض الوقت للإطلاع على مدونتك، أو قناة اليوتيوب الخاصة بك للاستفادة منها.

خطط مسبقا

الجدولة قبل شهر على الأقل تجعل وسائل التواصل الاجتماعي أكثر قابلية للإدارة. يتيح لك التخطيط لمشاركاتك ترتيب مجموعة متنوعة من المنشورات الجيدة فعلًا، ويمنحك الوقت للتوصل إلى أفكار جديدة. كما أنه يساعد في الحفاظ على معدل تكرار النشر الخاص بك تحت السيطرة.

ركز المحتوى الخاص بك على أهدافك التسويقية، وقم بإنشاء استراتيجية تسويق طويلة المدى عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

على سبيل المثال، إذا كان لديك حدث قادم أو إطلاق منتج، فإن تخطيط المنشورات لإثارة  حماس جمهورك بتفاصيل جديدة يمكن أن يساعد في زيادة الاهتمام والإثارة.

من الجيد أيضًا ترك بعض المساحة الفارغة لبعض المنشورات غير المحسوبة في جدول النشر، حيث لا يمكنك التنبؤ بكل اتجاه أو حدث، وهذا يمنحك مساحة للحديث عن آخر الأخبار والتحديثات.

كانت هذه أبرز التفاصيل المتعلقة بـ كيفية زيادة التفاعل على صفحات التواصل الاجتماعي استعينوا بها ونعدكم بنتائج تفاعل مذهلة على حساباتكم.

هبة الفلاج

هبة الفلاح كاتبة، ومحررة إلكترونية مع خبرة عملية تمتد لأكثر من 7 سنوات، أعشق الكتابة منذ أن كان عمري 11 عام لذا، عملت كمحررة صحفية لبعض الوقت، وحاليًا اتجهت لمجال الكتابة الإلكترونية، أعشق الكتابة في كل المجالات بلا استثناء، هدفي الأساس هو أن أقدم تجربة قراءة جيدة للزائر يستفيض بها من المعلومات دون الشعور بالملل.....

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى