ريادة أعمال وإدارة

كيفية إدارة الأزمات المالية

كيفية إدارة الأزمات المالية

من المتعارف عليه أنه لا توجد أي شركة مهما كان حجمها على مستوى العالم يمكنها أن تكمل مسيرتها في حالة غياب خطة واضحة تدار بها أي أزمة بصورة جيدة. لأن إدارة الأزمات طبقًا لخطة منهجية معينة يمكنه أن يقوم بدفع الشركة أو المؤسسة إلى التخلص من أقوى أزمة، بل وسوف تتمكن من التواجد بصورة أكبر وتكون قادرة على التنافس من جديد.

أما إدارة الأزمة بصورة خاطئة في غياب التخطيط أو الإدارة الجيدة يمكن أن يؤدي بالشركة إلى الهاوية، لهذا فمْعرفة الشركة الطريقة التي تدير بها أزمتها المالية وتنظيم رؤى وخطط واضحة يجعلها تتجنب كوارث كثيرة بل ويضمن لها أن تستمر بصورة أفضل.

عملية إدارة الأزمات المالية لا تقف عند حدوث أزمة أو كارثة تواجه الشركة، ولكن إدارة الأزمة يبدأ حتى قبل أن تقع المشكلة من الأصل، فمن المهم أن تقوم الشركة بوضع خطط واضحة تجعلها تتمكن من إدارة الأزمة التي من الجائز تعرضها لها.

فمن الخطوات المهمة في هذا الشأن هو التخطيط، فعند التخطيط بشكل جيد وتنظيم خطط واضحة تتمكن الشركة من التعامل مع الأزمة بصورة جيدة دون أن ترتبك أو تتخبط، وبهذا يساعد هذا الأمر في الوصول إلى حل فعال وسريع، وتقل الخسارة، بل وقد وهناك أوقات لا تقع الأزمة من الأصل.

عن طريق مجموعة من الخطط والخطوات يمكن للشركة أن تقلل الخسارة وقت مواجهة الأزمة المالية، بل وسوف تتمكن من تجنبها، فمن أسس الإدارة المهمة التي من اللازم العناية بها بشكل كبير داخل أي شركة أيًا كان حجمها هو التخطيط، ومن الممكن التخطيط من أجل إدارة الازمات المالية كما يلي:

إطلاع كل أفراد الشركة على الخطط

من اللازم أن تطلع كل إدارة على كل ما يرتبط أو يخص طبيعة العمل داخلها من خطط، إذ إن تهيئة العاملين داخل الشركة والتأكيد على أن دورهم مهم، يقوم بتوفير الوقت والمجهود على الشركة وقت وقوع الأزمة المالية، ويكون ضامن لتحرك كل قوى الشركة بشكل يضمن استمرارها بما في صالحها.

اختبار الخطة

مما لا شك فيه أن وضع الخطة من الأمور الضرورية، بل والاستعداد للأزمة أو الكارثة داخل الشركة من الأمور المهمة التي من اللازم العناية بها.

ولكن إلى جانب ذلك فمن المهم عند القيام بوضع الخطط أن يتم تجربتها كل فترة، فعلى سبيل المثال إذا وضعت خطة من أجل مواجهة كساد البيع في وقت معين.

فمن اللازم أن تقوم الشركة باختبار تلك الخطة كل ستة أشهر بحد أدنى، لكي تضمن تنفيذها بصورة جيدة، ومن أجل تهيئة العنصر البشري لكي يتمكن من المواجهة.

اقرأ أيضا : مخالفات الضريبة المضافة .. وما هو قانون ضريبة الاستقطاع في السعودية

مواجهة المشاكل المحاسبية التي يمكن أن تكون سبب ظهور الأزمة المالية

فلا يمكن الاستهانة بالمشكلات المحاسبية التي قد يتضمنها نظام المحاسبة في الشركة، فالأمر غاية في الأهمية، ويمكن إتمام ذلك عن طريق محاسب مسؤول عن التدقيق الداخلي و مسك الدفاتر أو من الممكن أن تستعين الشركة بأحد شركات الاستشارات المحاسبية المتخصصة في المجال على أن تكون خبيرة في المجال.

ولديها فريق عمل مميز يمكنها إتمام مسألة التدقيق للوصول لأي مشكلة محاسبية يمكنها أن تكون عامل مساعد في تفاقم الأزمة المالية، وسوف ينصب دور الشركة في التدقيق والوصول للمُشكلة واقتراح أنسب الحلول على الإدارة، مع العلم أن الرأي أو النصيحة أو الاقتراح ليس أمر ملزم تطبيقه على الرغم من كونه الأنسب.

بعد التعرف علي كيفية إدارة الأزمات المالية في الشركات يمكنك قراءة المزيد عبر موقع 22 عربي: رقم الزكاة والدخل الموحد

زر الذهاب إلى الأعلى