رياضة

كرة القدم الأمريكية.. تاريخ من «حمامات الدم» والعنف الوحشي

إذا عدنا للوراء حتى عام 1904، شهد دوري كرة القدم الأمريكية وفاة 18 من لاعبي الفرق الكروية، ليس بسبب مشاكل صحية، وإنما بسبب عنف اللعبة.

يضاف إلى ذلك، تعرض ما يقارب من 159 لاعب في فرق كرة القدم الأمريكية لإصابة خطيرة. تتمثل هذه الإصابات في:

  • إصابات في الحبل الشوكي
  • كسور في الجمجمة
  • كسور في الضلوع

كرة القدم الأمريكية

«حمامات الدم» كادت أن تقضي على نجل رئيس

ويمكن تشبيه ملاعب كرة القدم الأمريكية بحمامات الدم، لدرجة أن بعض الصحف تشبهها في ذلك الوقت، بالكولوسيوم الروماني الشهير. وقال رئيس جامعة هارفارد، إن “كرة القدم الأمريكية أكثر وحشية من الملاكمة ومصارعة الثيران”.

وقبل بداية موسم 1905، استدعى الرئيس الأمريكي -وقتها- ثيودور روزفلت، مدربين وممثلين من أهم ثلاث جامعات؛ جامعة هارفرد، وييل، وبرينستون.

كان الرئيس ثيودور روزفلت شغوفًا بمتابعة مباريات كرة القدم الأمريكية، وأراد تطبيق اللعب النظيف خوفًا من أن يبتعد الناس عن اللعبة بسبب عنفهم الرهيب.

وردت الجامعات الثلاث على مخاطبة روزفلت، وأصدرت بيانًا، نددت فيه بالعنف وداعيةً لتطبق اللعب النظيف.
حدث خيبة أمل لدى دعاة اللعب الكروي النظيف، ففي عام 1905 اشتدت أعمال العنف في مباريات كرة القدم، وارتفع عدد الوفيات إلى 19، بالإضافة إلى 137 إصابة خطيرة، من بينها نجل الرئيس ثيودور روزفلت.

وكتب الكاتب جو دريب، مقالًا في جريدة نيويورك تايمز بالأمريكية، نشر في فبراير 2018، تحت عنوان “لماذا مازلنا نشاهد كرة القدم الأمريكية؟”، موضحًا أنه ذهب بنفسه إلى كاهن كاثوليكي وسأله: هل يجوز مشاهدة كرة القدم الأمريكية؟.

أخبره القس جيمس مارتن، أنه كان يشاهد بعض لقطات كرة القدم، واستمتع بهذه اللعبة على الرغم من العنف الرهيب بها.

كرة القدم الأمريكية

دور بعض الشخصيات في تطوير كرة القدم الأمريكية

  • Walter Camp: يعود الفضل في تطوير الرياضة الكروية إلى والتر كامب، المعروف باسم أبو كرة القدم الأمريكية؛ حيث وضع والتر بعض التعديلات على قواعد لعبة الرغبي؛ والتي شملت إدخال ما يُعرف بخط الاشتباك، بالإضافة إلى العديد من القواعد الأخرى للعبة الجديدة، وأصبحت الرياضة الجديدة تلقى شعبيةً كبيرة تأسس على إثرها العديد من الأندية الرياضية التي تُمارسها.
  • الرئيس الأمريكي ثيودور روزفلت: له دور رئيسي في تقدم كرة القدم باعتباره أحد عشاق اللعبة الكروية.

اللعبة الكورية تنذر بكوارث طبية

في عام 2017 أجريت دراسة بقيادة الدكتورة آن سي ماكي، أستاذة في قسم الأعصاب بجامعة بوسطن، تحت عنوان “تقييم باثولوجي إكلينيكي للاعتلال الدماغي المزمن لدي لاعبي كرة القدم الأمريكية”.

وفحصت الدراسة أنسجة المخ لبعض لاعبي كرة القدم الأمريكيين المتوفين، وبلغ عدد هؤلاء اللاعبين 202 حالة، منها 111 لاعبًا في دوري كرة القدم الأمريكية.

وتشمل أعراض التقييم الباثولوجي الإكلينيكي للاعتلال الدماغي المزمن لدي لاعبي كرة القدم:

  • فقدان الذاكرة
  • مرض عقلي
  • نوبات الغضب
  • كآبة
  • يمكن أن يؤدي إلى الانتحار

ووجدت الدراسة 177 حالة من أصل 202 حالة مصابة باعتلال دماغي مزمن، أي ما يعادل 88٪، من بينهم 111 لاعبًا يلعبون في فريق NFL، بما في ذلك 110 لاعبين لديهم اعتلال دماغي مزمن ، وهو ما يعادل 99 ٪.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق