منوعاترياضة

كرة القدم.. أصل الحكاية والشعبية العالمية

ليس خافياً على أحدٍ الإقبال الكبير على رياضة كرة القدم، من حيثُ الاستمتاعُ بمُشاهدتها والشغف بمتابعتها، والرغبة في ممارستها واحترافها، فلا جدال في أنَّها أكثر الرياضات شعبيّة في معظم دول العالَم، فدول قليلة لم تحتلّ فيها كرة القدم عرش الرياضة الأولى المُتابَعة جماهيريّاً، فما قصة هذه الرياضة التي يلعبها فريقان مكوَّنٌ كلّ واحد منها من أحد عشر لاعباً، يتنافسون في ما بينهم على استحواذ الكرة وتسجيلها هدفاً في مرمى الخصم؟ وما أبرز الأسباب التي جعلتها تتبوّأ هذه المكانة في متابعة الجماهير وإقبال الأفراد عليها؟ وما أبرز البطولات التي تمثّلها؟ وما أهمّ القوانين التي تضبطها وساهمت في تطوّرها؟

أصل الحكاية

تعدّدت الأقوال في منشأ كرة القدم، فهناك من يقول إنَّ الصينيّين واليابانيّين القدماء قد عرفوها، وهناك من يقول إنَّ المصريّينَ القدماء قد مارسوها قبل الميلاد، ولا يوجد دليل ثابت قطعيّ حول أصل هذه اللعبة في التاريخ القديم، لكنَّ الثابتَ لدى الدارسين والمتخصصين في الرياضة أنَّ كرة القدم نشأت في أقرب نمطٍ لشكلها الحاليّ في إنجلترا، في بدايات القرن الثامن عشر، وتدعم هذا الرأي عدة أدلّة، أبرزها أنَّ أقدم نادي كرةِ قدمٍ في العالَم، هو نادي “شيفيلد” الإنجليزي الذي تأسّس عام 1857م، وأقدم بطولة كرة قدم هي مسابقة “كأس الاتحاد الإنجليزيّ” التي أُقيمت نسختها الأولى في موسم 1871/ 1872م تحت مُسمّى “كأس اتّحاد كرة القدم”.

ومنذ ذلك التاريخ بدأت كرة القدم تجتاح العالَم، وتستحوذ على إعجاب الملايين من البشر، وتحظى باهتمام الحكومات والشركات حتى أصبحت جزءاً من الحياة اليومية لدى كثير من البشر.

أسباب انتشار كرة القدم وشعبيّتها

هناك عواملُ كثيرةٌ ساهمت في انتشار كرة القدم وتطورها، وربما من الصعوبة حصر هذه العوامل، أضف إلى ذلك أنَّ كلّ عامل يحتاج لبحث ودراسة لتقدير حجم الأثر الذي خلّفه في هذه اللعبة، ويمكن إجمال هذه العوامل بما يلي:

  • التوسّع الاستعماري لبريطانيا العظمى، الذي تزامن إلى حدٍّ ما مع نشأة كرة القدم، فكانت من بين الرياضات التي صدّرتها إنجلترا للعالَم إلى جانب الرجبي والكركيت.
  • المتعة والإثارة التي يلمسها الأفراد عند مشاهدتها كتسجيل الأهداف، وإهدار الفرص، والمراوغات الفردية والحركات الفنية ونحو ذلك.
  • وقت المباراة الذي يتكون من شوطين – مدة كلّ شوط 45 دقيقة – وهو وقت متوسط لا يُسبّب الملل لدى المشاهدين، ناهيك عن أنَّه يُنسيهم متاعب الحياة ومشاكلها.
  • سهولة ممارستها وانخفاض كلفة ذلك في بداية ظهورها، فيستطيع الأفراد لعبها في أي مكان مفتوح، ولا يحتاج ذلك لتكاليف سوى ثمن الكرة، لذا كانت من الرياضات التي نُسِبت للفقراء، ولمع نجوم كثر فيها نشأوا في أحياء فقيرةٍ، لا سيما في قارتي إفريقيا وأمريكا اللاتينية.
  • وسائل التطور التكنولوجيّ كالمذياع والتلفاز، ولاحقاً شبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعيّ، كلّها لعبت دوراً هامّاً في انتشار هذه اللعبة وإتاحة الفرصة أمام أكبر عدد من الأفراد لمشاهدتها. ويندرج تحت وسائل التطور التكنولوجيّ أيضاً المسلسلات الكرتونيّة التي تناولت كرة القدم، إذ نشأت بسببها رغبة قوية لدى الأجيال الصاعدة في لعبها وممارستها، لا سيما جيل عقدي الثمانينيّات والتسعينيّات في القرن العشرين، ومع بداية الألفية الجديدة أصبح في الإمكان ممارسة كرة القدم بشكل إلكترونيّ كألعاب “الفيفا” والبلايستيشن”.
  • العوائد الاقتصادية والسياسية التي تُجنى منها، فقد أصبحت مجالاً للاستثمار كحقوق البثّ الحصريّ، وعقود احتراف اللاعبين، وإعلانات الشركات، وتذاكر المباريات والسياحة، هذا إلى جانب كونها وسيلة لتقارب الشعوب ونبذ الخلافات، ولنا في بطولة كأس العالَم مشهد واضح على ذلك.
  • كثير من نجوم كرة القدم أصبحوا رموزاً وطنيّةً في بلدانهم، وبعضهم تقلّد مناصب سياسية رفيعة.
  • تعدّد البطولات الرسمِيَّة سواءٌ على صعيد الأندية أم المنتخبات الوطنيّة.

أشهر بطولات كرة القدم

  • كأس العالَم: التي تُقام كلّ أربع سنوات، وتكاد تكون أضخم حدث رياضيّ على وجه الكرة الأرضيّة، إذ يرى كثير من النُّقّاد الرياضيّين أنَّها تفوَّقت على دورة الألعاب الأولمبيّة الصيفيّة.
  • البطولات القارّية للمنتخبات، وهي:
  • كأس أمم أوروبا.
  • كأس أمم إفريقيا.
  • كأس أمريكا الجنوبية.
  • الكأس الذهبيّة “الكونكاكاف” التي ينظّمها اتحاد أمريكا الشمالية لكرة القدم.
  • كأس أمم آسيا.
  • كأس القارات.
  • الدوريات المحليّة.
  • دوري أبطال أوروبا: وهي أضخم بطولة كروية على صعيد الأندية.
  • دوري الأبطال لأندية كلّ قارة من قارات العالم.
  • استحدثت عدّة بطولات على صعيد الأندية في قارات العالم، مثل الدوري الأوروبيّ ودوري المؤتمر الأوروبيّ، وكأس الاتحاد الإفريقيّ والآسيويّ ونحو ذلك في بقية القارات.

أهمّ قوانين كرة القدم

  • الفريق الذي يُسجّل أهدافاً أكثر هو الفائز في المباراة.
  • يُلجأ لشوطين إضافيين في الأدوار الإقصائيّة إذا انتهى الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل، وفي حال استمرّ التعادل في الشوطين الإضافيين يلعب الفريقان ضربات الجزاء الترجيحيّة.
  • حارس المرمى هو اللاعب الوحيد الذي يُسمح له بلمس الكرة بيديه، لكن داخل منطقة الجزاء الخاصة به، فلو لمست يداه الكرة خارج هذه المنطقة احتُسِب خطأٌ ضدَّ فريقه.
  • لا يجوز لحارس المرمى مسك الكرة بيديه إذا أعادها إليه أحد لاعبي فريقه بالقدم.
  • التسلّل: وتتفرّع منه عدة قوانين، ويكون اللاعب مُتسلّلاً إذا كان أقرب إلى خطّ المرمى من الكرة ومن اللاعب قبل الأخير من الفريق المنافس.
  • تُحتسب ضربة الجزاء إذا ارتُكب خطأٌ ضد أحد لاعبي الخصم في منطقة جزاء الفريق، التي تُسمَّى بمنطقة الـ (18 ياردة)، وقد حدّد قانون كرة القدم الأخطاء التي تستوجب احتِساب ضربة الجزاء، منها الدفع المُتعمَّدُ للاعب المُنافِس أو مسكه، وأيضاً لمس الكرة بشكلٍ مُتعمَّدٍ باليد.
زر الذهاب إلى الأعلى