ثقافة وفنون

كذبة نيسان (أبريل)… تاريخ من المرح والتسلية والازعاج

شهر نيسان / ابريل الشهر الرابع من السنة الميلادية لاحقت هذا الشهر مناسبة تمارسها عدة دول في اليوم الأول منه هذه المناسبة تدعى بكذبة نيسان او كذبة أبريل هي نوع من المزاح او المقالب التي يطلقها الناس على بعضهم البعض ويوقعوا بعضهم الاخر من باب الطرفة والمرح والمداعبة والضحك.

تعددت المراجع التي تصف تاريخ هذه المناسبة ويرجح ان أصول هذه الكذبة ونشأتها الى تعود الى فرنسا حيث ذكرت بعض الآراء أن أصل هذا اليوم هو أن الكثير من مدن أوروبا ظلت تحتفل ببداية العام الميلادي الجديد في الأول من أبريل، حيث بدأت هذه العادة في فرنسا بعد تبني التقويم المعدل الذي وضعه شارل التاسع عام 1564م وكانت فرنسا أول دولة تعمل بهذا التقويم وحتى ذلك التاريخ كان الاحتفال بعيد رأس السنة يبدأ في يوم 21 مارس وينتهي في الأول من أبريل بعد أن يتبادل الناس هدايا عيد رأس السنة الجديدة.

ثم جاء البابا غري غوري الثالث عشر بنهاية القرن السادس عشر وعدل التقويم ليبدأ العام الجديد في 1 يناير، وتبدأ احتفالات الأعياد من 25 ديسمبر، ولكن الناس ظلوا يحتفلون حسب التقويم القديم بالأول من ابريل كعادة او تقليد تضيف المرح والضحك والمقالب الكوميدية الممتعة.

ويرى بعض الباحثون أن هناك علاقة قوية بين الكذب في أول أبريل وبين عيد هولي المعروف في الهند والذي يحتفل به الهندوس في 31 مارس من كل عام وفيه يقوم بعض البسطاء بمهام كاذبة لمجرد اللهو والدعاية ولا يكشف عن حقيقة أكاذيبهم هذه إلا مساء اليوم الأول من أبريل.

وهناك جانب آخر من الباحثين يرون أن نشأت كذبة ابريل تعود إلى القرون الوسطى إذ أن شهر أبريل في هذه الفترة كان وقت الشفاعة للمجانين وضعاف العقول فيطلق سراحهم في الاول من شهر ابريل ويصلي العقلاء من أجلهم.

ولنسرد اشهر الأكاذيب التي نفذت تحت عنوان كذبة ابريل عبر الزمن اولها كذبة أشجار تثمر معكرونة سباجيتي بثت إذاعة BBC عام 1957 تقرير يتحدث عن حصاد محصول وفير من معكرونة سباجيتي من أشجار في سويسرا.

وقد اتصل مستمعون بالبرنامج للسؤال عن كيفية زراعة أشجار السباجيتي فقيل لهم أن يغرسوا بعض قطع السباجيتي في علبة تحتوي شرائح طماطم، وينتظروا النتيجة!!!.

أما الكذبة الثانية هي كذبة تحدي الجاذبية في عام 1976 أعلن الفيزيائي البارز باتريك مور في صباح يوم الواحد من أبريل عن ظاهرة سنشعر بها وصفه بـ “تأثير جاذبية مزدوج من كوكبي زحل وبلوتو “. وقال إنه في لحظة معينة سيصطف الكوكبان في خط واحد وستصبح الجاذبية على الأرض أضعف، فإذا قفزت في الهواء في التوقيت الصحيح، فإنك تقريبا ستطفو في الهواء، فوقع الكثيرون ضحية هذه الخدعة وظل بعضهم يتداولها بوصفها حقيقة علمية.

بالواقع هناك الكثير من الأكاذيب التي اخترعها الناس والمشاهير والسياسيين وحتى الشركات وقنوات الإذاعة والتلفاز ومواقع مشهورة على النت في زمننا هذا والتي لا يسع المقال بذكرها تراوحت بعضها بين المزاح والمداعبة والإزعاج والغضب.
فان المؤكد أن قاعدة الكذب كانت ولا تزال أول أبريل ويعزز بعض الممارسين لكذبة ابريل علي هذا بالقول أن شهر أبريل يقع في فصل الربيع ومع الربيع يحلو للناس المداعبة والمرح.

رغم أن كذبة أبريل تضحى بشعبية كبيرة وكثير من الدول تمارسها كعادة وتقليد لكنها لم تضحى او يخصص لها يوم متعارف به دوليا او مناسبة عالمية مازالت هي عبارة عن تقليد يمارسه بعض سكان العالم من باب المرح.

آمنة المولى

مهندسة / العراق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى