مدونات

كاد المعلم أن يكون رسولا

لا شك أن مهنة التدريس هي مهنة من أصعب وأهم المهن في العالم، ولا شك أن السبب وراء معرفتي في كتابة هذة المقالة لكم هو المعلم ولولا المعلم ما قرأت كتاباً يوماً، لا يقتصر مفهوم كلمة معلم على أساتذة المدارس والجامعات بل الأب أيضاً معلم.. الأم معلمة.. كل من مر في حياتك علمك ولو حرفاّ فهو معلم.

إن المعلم أشبه بالنيل.. يجدد نفسه بالفيضانات ويجري دوماً بين الضفاف يروي ويحيي. فلولا وجود المعلم لعام المجتمع في جهله وعدم معرفته أو مقدرته على فهم ما يدور حوله أو حتى الكلام، فالمعلم هو صاحب الفضل الكبير في تقدم المجتمع، ويعتبرأهم ركن داخل المنظومة التعليمية.

يقول الشاعر أحمد شوقي: قم للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولاً.

يجب على المعلم ألا يكون كثير الضحك والهزل مع تلاميذه وألا يكون دائم الجدية والحزم.. فيجب أن يجعل تلاميذه يحبونه ويفضلونه بإضافة القليل من المرح في الدرس.

يجد المعلم متعته عندما يرى تلاميذه قد اجتازوا حل سؤال ما خصوصاً في مرحلة تأسيس الطفل.. فعندما يرى المعلم الطفل قد تعلم كيف يكتب هذا الحرف وكيف يقرأ هذه الكلمة يشعر وكأنه قام بإنجاز ما ليس في عظمته شيئ آخر.

يجب علينا جميعاً أن نقدر كون المعلم معلم ونحترمه ونحرص على أن نجتهد حتى يسعد.

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "22عربي"
زر الذهاب إلى الأعلى