ثقافة وفنون

فيلم «أنا الماعز الأليف»: العالم على موعد مع فصول الظلام والرعب

فيلم أنا الماعز الأليف 2 I, pet goat II، هو عمل كندي كرتوني، ثلاثي الأبعاد، ألفه وأعده وأخرجه المخرج الكندي لويس ليفبفر Louis Lefebvre، واستمر العمل فيه عدة سنوات حتى عرض عام 2012، وحصد عدة جوائز.

والفيلم متخم بالرموز المكثفة ويخبرنا عن أحداث حدثت في الماضي مثل تفجير برجي التجارة العالمية عام 2001، وينبئ عن أحداث مستقبلية مرعبة، مثل: الحرب العالمية الثالثة واستخدام القنبلة النووية فيها.

وجعلت أحداث وباء كورونا المستجد (كوفيد-19) العالم يعيد النظر في قراءة أفلام ما تسمى بأفلام التنبؤات مثل فيلم Contagion (المرض المعدي) والذي عُرض عام 2011، والذي تنبأ بفيروس وبائي يخرج من الصين ويصيب العالم؛ وهذا ما حدث بالفعل في ديسمبر 2019 وحتى اللحظة الراهنة، مع وباء كورونا (كوفيد-19)  الحالي.

رموز خفية وغامضة في فيلم أنا الماعز الأليف 2

يبدأ فيلم أنا الماعز الأليف بعرض النظام العالمي الجديد الذي يحكم العالم بأيدٍ خفية (الشيطان مثلًا أو المسيخ الدجال أو الماسونية العالمية التي تتحكم في العالم)، تظهر عدة صناديق مغلقة محاطة بالأسلاك الشائكة، ومرسوم على أحد تلك الصناديق بالطباشير تمساح يمسكه رجل يحاول بكل جهد مع التمساح منع أي ثمة محاولة للخروج من المحبس، والطباشير المستخدم يدل على أن الحارس وهمي وليس حقيقيًا، والتمساح يدل على الوهم أيضًا، ويوجد في الخلفية ستة مصابيح مضاءة لكشف مسرح الأحداث، ورقم 6 هو أحد أرقام الشيطان 666.

تُفتح كوة في الصندوق ويخرج من إحداها ماعز بعدما سلط عليه الضوء، يخرج الماعز برأسه وقرنيه وعينيه الخضراوين الدالتين على البراءة، ويبدو على جبينه باركود والذي يدل على معرفة النظام الجديد لكل فرد جيدًا، كمعرفة معتقداته وأفكاره وميوله وحتى التحكم فيه؛ وطبعًا كل ذلك عن طريق الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، والباركود مكتوب عليه (666) رمز الشيطان.

ويدور رأس الرجل عكس عقارب الساعة ليبحث عن مخرج من محبسه، ولكن يفضحه الجرس المتدلي من رقبته، ويصيبه دوار أو تنويم مغناطيسي أثناء الدوران، وعندما يصاب بخيبة أمل يقول لنفسه بصيحته الماعزية “أنا الماعز الأليف 2″، ويُدخل رأسه داخل محبسه ثانية. ولم يخبرنا المؤلف عن الماعز الأول؟ مع العلم، أن الماعز رمز للشيطان أيضًا، وهنا رَمَز المؤلف للإنسان بالماعز لأن الشيطان متلبس به.

تنتقل بنا الكاميرا لنجد يدين سوداوين لكائن غريب نسمع منه همهمة غريبة وله أصابع كالحوافر، وبيده اليسرى خاتم به حرف S الدال على علامة الدولار أو الشيطان باللغة الإنجليزية SATAN، وبيده البمنى خاتم يتقاطر منه الدم، وهذا فيه دلالة على تغذية الشيطان وانتشائه من دم البشر ومن تناسلهم ليكثر جنوده.

ويمسك هذا الكائن بحبال متدلية نجد في آخرها دمية مدلية برأسها للأسفل، ولما تُشد الحبال ترفع الدمية رأسها لنجد أنه جورج بوش الابن (1946) والذي تولى رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية بين عامي (2001-2009)، وتجلس الدمية على كرسي العرش وعلى رأسه طربوش يدل على أنه مهرج، ومكتوب على الطربوش حرف D الدال على أنه الرئيس الأبكم  The Dumb president، ويثبت ذلك ترديده لما يملي عليه الشيطان أو الماسونية العالمية التي عينته وتديره بالحبال حيث أنه يردد بغباء ما يملى عليه ويلقنه للطلاب الذين أمامه، ويُحرك على أرضية شطرنج بلون الماسونية الأسود والأبيض ومسلط عليه ضوء نجمة خماسية رمز الماسونية أيضًا، ويرمز بيده اليسرى لعلامة الشيطان.

فيلم أنا الماعز الأليف
جورش بوش (الابن)، يرفع علامة الشيطان

وفي الخلفية ناحية الزاوية اليسرى للسبورة، توجد ساعة تشير عقاربها إلى الساعة الثانية عشرة والتي تدل على اليوم الجديد أو النظام الجديد للماسونية العالمية أو نظام المسيخ الدجال الذي يدير العالم من وراء ستار، أو بداية العد التنازلي للنظام العالمي الجديد.

وفي الزاوية اليمنى للسبورة، يوجد رسم لبومة تراقب كل شيء وهي رمز الماسونية، وتحت البومة توجد خريطة للولايات المتحدة الأمريكية وتحتها توجد ثلاثة نجمات سداسية ثلجية لتدلنا على عصر الجليد المقبل مع هذا النظام العالمي الجديد.

مظاهر النظام العالمي الجديد

  •  التعليم

 تلقين نظرية التطور لدارون:

نجد أعلى السبورة في فيلم أنا الماعز الأليف 2 رسمًا لنظرية التطور وتبدأ من القرد، فإنسان النياندرتال Neanderthal، حتى نصل إلى الإنسان المكتمل النمو والتطور، وأخيرًا الإنسان المستنير أو التنويري والذي نجد هالة ضوئية محيطة برأسه، والماسون يدعون أنهم تنويريون.

الإباحية والانحلال الجنسي:

حين يدور جورج بوش نجد إصبعه في يده اليسرى يشير إلى أعلى السبورة حيث يوجد رسم للعضو الذكري وتخرج منه الحيوانات المنوية؛ إشارةً إلى الانحلال الجنسي.

تلقين قوة وشراسة الجيش الأمريكي:

يوجد في السبورة رسم لسمك القرش وهو يفتح فاه ليحرق المنزل الموجود في اتجاهه؛ إشارةً إلى قوة الجيش الأمريكي والتي تحرق كل شيء؛ وهذا قد تحقق كثيرًا في أفغانستان (2001) والعراق (2003)، ومن قبل في فيتنام في الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين، واليابان مع ضرب القنبلة الذرية عام 1945.

إجهاض الثورات التي تريد تغيير النظام الجديد:

ويلقن الطلاب خلال أحداث فيلم أنا الماعز الأليف 2 أن النظام العالمي الجديد سيذبح الثوار الذين يريدون أن ينقلبوا عليه لتغييره؛ حيث نجد رسمًا لشاب مشنوق ورجله اليسرى لو رسمناها لأكملنا كلمة الثورة بالإنجليزية Revolution  والمكتوبة أسفل الشاب المشنوق مع إضافة حروف u و io؛ وهذا ما لمسناه في ثورات الربيع العربي حيث أُجهضت هذه الثورات بثورات مضادة تدعمها دول إقليمية وأجنبية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية.

تشويش العقل البشري:

أسفل السبورة، رَمَز المؤلف لعقل إنسان وقد فُلق لنصفين من التشويش الحاصل له، والتنين بجواره يبث فيه التشويش والبدائية، بالإضافة إلى إظهار أن الماسونية تتحكم في التنين أي في الصين ودول النمور الأسيوية.

جعل المراهقة هي الأصل:

ورمز لها بالمعلمة الجالسة ناحية يسار السبورة ومكتوب خلفها حروف باللغة اللاتينية تدل على الأعضاء التناسلية للمرأة.

بث الخوف في القلوب:

أسفل السبورة يوجد رمز لثلاثة قلوب مدمجة معًا؛ وهي تدل على الخوف الكائن في القلب من الشيطان، وفيه دليل أيضًا على اتباع المسيخ الدجال بسبب الخوف الذي يجوس خلال قلوب الناس.

الخير = الشر

توجد معادلة أسفل السبورة: “F= -F”، وحرف (F) يرمز للقوة في الفيزياء؛ إذًا المعادلة تخبرنا أن قوة الشر السلبية أصبحت تعادل قوة الخير الإيجابية مع هذا النظام العالمي الجديد، ونظام المسيخ  الدجال لن يظهر إلا بتساوي قوة الشر مع الخير أو بتغلبها عليها.

  • الاقتصاد الذي تنبأ به فيلم أنا الماعز الأليف 2 بالعالم

يُحرك جورج بوش الابن، في فيلم أنا الماعز الأليف 2 ليدور دورتين (دلالة على حكمه لولايات المتحدة دورتين رئاسيتين)، وبعدها يظهر لنا رأسه وقد بُدلت برأس الرئيس أوباما (1961) وهو يرتدي قبعة وزيًا يدلان على أنه أكثر تعليمًا وتطورًا من الرئيس السابق له؛ ونلمس ذلك بتطور الشبكة العنكبوتية في عصره وتطور التكنولوجيا أيضًا.

ويدار أوباما بالحبال أيضًا وينز العرق من جبينه بسبب قلقه لأنه قد اقترب انتهاء دوره. وتتدحرج عملة معدنية لتستقر تحت قدمه لتدلنا على هيمنة الاقتصاد الأمريكي على العالم.

  • آثار النظام الجديد في العالم:

الإرهاب وخاصةً الإسلامي:

ورمز له في الفيلم، بزعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن، وله جناحان أسودان وعلى سترته العسكرية رمز للمخابرات الأمريكي CIA لتدل على أنه صناعة المخابرات الأمريكية، ورمز CIA موجود على ذراع الأيمن دلالة على تمرده، وعلى يساره هلال مقلوب دموي يدل على الإسلام الكاذب.

تمزيق علم الولايات المتحدة الأمريكية:

وهو كناية عن قرب انتهاء دور الولايات المتحدة الأمريكية في النظام الجديد. ووضع نجمة داود السداسية محيطة بتمثال الحرية كناية عن غلبة الصهاينة على الولايات المتحدة الأمريكية أو التحكم في سياستها. وسقوط تمثال الحرية كناية عن انتهاء دور الديمقراطية المزعومة.

تأجيج النزعات المسلحة وخاصةً في إفريقيا:

ورمزت لها في فيلم أنا الماعز الأليف 2 بطفل إفريقي كالدمية ومسلح وعيناه حمراوان لتدلنا على إصابته بأمراض فيروسية.

تدمير الدول الاشتراكية وعلى رأسها الاتحاد السوفيتي:

ورُمز له بالمنجل والمطرقة وظهر لنا عامل وهو يُدمر ويغرق في حرب كيميائية.

تدمير الصين ودول النمور الأسيوية:

ورُمز لذلك بالتنين الموجود في خلف بلوزة الشابة التي وقفت أمام جحافل الصين لتوقف الحرب، ولكن يأتي إله الدمار خلفها لمنعها من إيقاف الحرب، والشابة تقف على منطقة مضيئة لرمز الين واليانغ وهو رمز تعانق الخير والشر أو الذكر والأنثى في الصين، ولكن هذا الرمز سيختفي كناية عن الحرب.

تدمير العالم الإسلامي ورموزه الدينية كالمسجد الأقصى والحرمين الشريفين:

ورمز المؤلف لذلك بقنبلة نووية تسقط في منطقة الشرق الأوسط وتظهر امرأة مسلمة ترتدي عباءة وتمسك بيدها اليسرى القنبلة الملقاة وعلى حجرها طفلها المقتول والذي تدب على وجهه حشرة الخنفساء التي ترمز إلى بعث الحياة عند الفراعنة، وهذا الطفل عينه اليمنى مغلقة وعليها لفظ الجلالة “الله” باللغة العربية وهو مقلوب.

استفحال الإرهاب الإسلامي بعد القنبلة النووية:

حيث تطير طيور سوداء إلى السماء بعد الانفجار النووي ويتلقفها المسيح المنتظر بيده لتختفي بعد تحولها لفراشات ملكية بيضاء.

إدمان وسائل الإعلام والتحكم بعقول البشر:

ورمز له بثعبان له رأس شيطان وهو ما برح يبث سمومه في عقل الجنين في بطن أمه وبعد ولادته وحياته كلها، ونقرأ كلمات تدل على الحرب وانهيار البورصة، وبجوار الطفل حبوب مهدئة وإبر الإدمان.

الانحلال الخلقي:

حيث تظهر فتاة بريئة ترتدي زيًا أبيض مثل أليس بطلة رواية (أليس في بلاد العجائب) وخلفها 12 طفلًا محجرين دلالة على تدميرهم بالجنس والانحلال الخلقي، ويوجد أرنب في خلفهم وهو يرمز إلى مجلة بلاي بوي Play boy التي تدعو إلى الانحلال الجنسي، وتسقط تفاحة الخطيئة من يد الفتاة.

وربما يقصد المؤلف من الاثني عشر طفلًا المحجرين إلى 12 سبطًا من اليهود (إخوة النبي يوسف) وقد انتهوا، والذي يبقى من اليهود هو سبط جديد وتمثله الفتاة والتي تسقط منها التفاحة والتي تتدحرج عدة مرات حتى تسكن ليخرج منها ساقان يلتقيان ويلتفان ليثمرا “زهرة اللوتس” والتي ترمز إلى العالم الجديد غير الماسوني والذي سنراه في آخر الفيلم وهو يتكون بالتدريج لينقض على عالم الماسونية والمسيخ الدجال.

انحلال الكنيسة:

ورمز له برجل مضطجع يفتح ساقيه ويظهر بين ساقيه عضوه الذكري وهو منتصب، وبعد تقريب اللقطة يظهر العضو الذكري وكأنه قلعة في صورة كنيسة وعليها صليب، وبداخل هذه الكنيسة امرأة عجوز وكأنها محرومة من الجنس والزواج والخصوبة (كناية عن الرهبانية الكاذبة)، ثم تنام المرأة على ظهرها ويبدو عضوها التناسلي وعليه دماء كناية عن حدوث العادة الشهرية والخصوبة، وتمتد يد بيضاء من السماء إلى المرأة لتختفي إلى الأبد.

رقص آلهة الشر والموت والخراب حول النار وانتهاء السلام:

ورُمز لها بـ”شيفا” إله الشر عند الهندوس وإله الموت والخراب، وهما يرقصان كثيرًا حول النار مع تأجيج الأحداث السابقة. ورمز الكاتب لانتهاء السلام بحمامة مذبوحة الرأس.

ولادة المسيح المنتظر وتأسيس العالم الجديد

يولد في نهاية فيلم أنا الماعز الأليف 2 المسيح المنتظر أو المخلص مع كل هذه الأحداث السابقة والتي أججها نظام الماسونية العالمية أو المسيخ الدجال أو الأيادي الخفية مثل أسرتي روتشليد وروكفلر اليهوديتين واللتين تتحكمان في اقتصاد وسياسة العالم.

ويتحرك المسيح على قارب أمامه هلال ويرمز للإله أنوبيس (إله الموت عند الفراعنة)، ويقفز معه سمك كثير دلالة على الذين يريدون أن ينجون من نظام المسيخ الدجال، ويبدو المسيح وهو غائب عن الوعي لأنه لم يولد بعد في عالم الشهادة، ويزداد تأجج قلبه وعينيه ورجليه نارًا مع تزايد الأحداث السابقة المرعبة لنظام المسيخ الدجال، ويخرج من سباته ويمد ذراعيه على آخرهما ويقفز إلى الأعلى ويبيد الرموز السياسية والاقتصادية لنظام الدجال.

وأخيرًا يخرج من الكهف والذي جاء على شكل العضو التناسلي للمرأة؛ وكأنها ولادة جديدة للمسيح، ويظهر الشيطان أعلى الكهف وهو يراقب ما يحدث من ولادة المسيح وبقلبه الأسى.

ويبدو المسيح وعلى جبينه مثلث والذي يرمز إلى الثالوث المقدس عند المسيحية، وعلى جبينه أيضًا نقش العين الثالثة والتي ترمز إلى الاستنارة الروحية.

ويتحرك المسيح ونجد الكنيسة خلفه وقد هُدمت لأنها بُنيت على أباطيل، ويشبه هذا عقيدة المسلمين في النبي عيسى -عليه السلام- حينما ينزل ويكسر الصليب، ولم يخبرنا الفيلم عن تدمير اليهودية.

ثم نجد النظام الجديد يتكون ودلالته تكاثر زهرة اللوتس التي وُلدت مع التفاحة التي سقطت من يد الفتاة في أول الفيلم، ثم نجد شُهبًا تخرج من الشمس لتبيد الأهرامات الثلاثة رمز المسيخ الدجال ورمز الماسونية ورمز العين التي ترى كل شيء.

ويسبق خروج المسيح المنتظر انتهاء دور إعلام نظام المسيخ الدجال، ووقوف الطفل وهو ما انفك ينفض عن نفسه تراب التغييب العقلي، ويمحو تزييف وسموم إعلام الشيطان.

ويسبق خروج المسيح المنتظر أيضًا ارتفاع شأن دين الإسلام، حيث رمز المؤلف لذلك بالطفل الذي مات بالقنبلة النووية وقد عادت إليه الحياة بعد حركة الخنفساء على وجهه، ونراه وهو يطوف ويرقص رقصة المولوية الصوفية والمشهورة في تركيا، ويطوف مرارًا حتى يعلو إلى السماء وأسفله مسجد يرمز للمسجد الأقصى وبجواره منظر المسجد الحرام وما حوله؛ وفي هذا إشارة إلى علو شأن الإسلام مع المهدي المنتظر.

وينتظر أتباع الأديان السماوية الثلاثة خروج المسيح المنتظر، وهو بوذا الحي الذي ينتظرونه البوذيون، وهو “كرشنا” الذي ينتظرونه الهندوس.

فيلم أنا الماعز الأليف 2 نحتاج لمشاهدته كثيرًا لفحص الرموز الخفية فيه والتي تنبأ عن أحداث مستقبلة. مثل تولي دونالد ترامب رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، كما هو مكتوب في الدقيقة الرابعة من الفيلم، (والفيلم عُرض أيام أوباما)، ومثل الحرب العالمية الثالثة والمتوقع فيها ضرب القنبلة النووية لنسف الشرق بداية من الدول الإسلامية وحتى الصين في حرب هرمجدون القادمة.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

محمود خليفة

طبيب وكاتب مصري، وله رواية "أرض الجمل" وبعض القصص القصيرة والمقالات السياسية.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق