أخبار الرياضة

فخر المغرب ياسين بونو من الوداد إلى المجد

توّج نادي إشبيلية الإسباني بلقب الدوري الأوروبي على حساب فريق إنتر ميلانو الإيطالي، في سهرة اليوروباليغ على الأراضي الألمانية، بنتيجة (3-2)، في المباراة النهائية التي جمعتهما الجمعة الماضي، على ملعب “راين إينرجي ستاديوم” الشهير بمدينة كولون الألمانية، بفضل الحارس الدولي المغربي ياسين بونو وهو التتويج السادس لممثل الأندلس في هذه المسابقة الأوروبية، حيث تمكن من الحفاظ على لقبه رغم قوة المنافسة والظروف القاهرة التي عرفها الفريق بعد توقف الدوري الإسباني، بسبب تفشي وباء كورونا القاتل بمختلف دول العالم، تحت قيادة مدربه جولين لوبيتيجي الذي كسر نحسه مع الألقاب وفاز بأول بطولة في مسيرته التدريبية.

تتويج الفريق الأندلسي هذه المرة مخالف تمامًا عن المرات السابقة، كونه حمل بصمة لاعبين مغاربة، وكان لهم حضور متميز ومساهمة فعالة في هذا التتويج، حيث ساهم ياسين بونو بتصدياته الانتحارية، وحضوره القوي في الإبقاء على الفريق في المسابقة والفوز باللقب، شأنه في ذلك شأن زميله في الفريق الدولي الآخر يوسف النصيري الذي تمكن من تسجيل أكثر من هدف في المسابقة وهو المنظم حديثًا لهذا النادي من ليغانيس الإسباني، ولعل هدفه أمام روما الإيطالي هو الذي مهد الطريق أمام فريقه ليتوج باللقب الأوروبي، أما المغربي الآخر منير الحدادي الذي ينتظر قرار الفيفا من أجل اللعب للمغرب فمشاركته عادة ما كانت فعالة خاصة في الشوط الثاني، فدخوله عادة ما غير من نتيجة اللقاء.

ياسين بونو الحارس المغربي وإنتاج مدرسة الوداد الرياضي المغربي، يعتبر من أبرز حراس المرمى على الصعيد الإفريقي حاليًا، إن لم نقل أفضل حارس حتى الآن في القارة السمراء، تدرج في مدرسة الوداد بمختلف الفئات إلى أن وصل إلى الفريق الأول في العام 2011، بعدما بصم على تواجده كحارس أساسي في نهائي دوري أبطال أفريقيا أمام الترجي التونسي، بعدما أصيب الحارس الأول حينها نادر المياغري، لينتقل بعدها بعام إلى الدوري الإسباني من بوابة نادي أتلتيكو مدريد الذي سيعيره إلى سرقسة الإسباني، قبل أن يتم بيعه إلى جيرونا الذي لعب معه بالقسم الأول والثاني، ليلتحق مُعارًا إلى إشبيلية في تحدي كبير لمنافسة أقوى حراس المرمى في الفريق، حيث اقتصر تواجده في حراسة المرمى على المسابقة الأوروبية، ثم كأس الملك وبعض المباريات القليلة في الليغا الإسبانية بعد إصابة الحارس التشيكي للفريق طوماس فاشليك.

ياسين بونو

حارس الوداد المغربي السابق، فخر الدوري المغربي للمحترفين الذي عجز في الفترة الأخيرة على صناعة لاعبين ممتازين يحترفون في الدوريات الأوروبية، تمكن من خطف الأنظار في العديد من المبارايات بالدوري الأوروبي، خاصة أمام الأندية الإنجليزية وإنتر ميلان الإيطالي، حيث صد ضربة جزاء للمهاجم خمينيز لاعب وولفرهامبتون، ليشكل ياسين بونو الاستثناء أمام مانشيستر يونايتيد الإنجليزي في نصف النهائي، حيث تمكن من صد العديد من الانفرادات والهجمات الخطيرة، وقال عنه مدرب الشياطين الحمر “جونار سولسكاير”، الذي صرح بعد المباراة بأنه حارس رائع وقام بتصديات مُذهلة، كما توج الحارس المغربي بجائزة رجل المباراة، كما أنقذ النادي الأندلسي من انفراد خطير ومباشر مع المهاجم البلجيكي لوكاكو في النهائي أمام الإنتر ليقلب بذلك الموازين ويعطي المزيد من الثقة لرفاقه بالفريق من أجل الفوز.

فخر المغرب..ياسين بونو من الوداد إلى المجد

تصدي ياسين بونو المذهل أمام لوكاكو، جعله يخرج من اللقاء ويتسبب في الهدف الثالث لفريقه والذي أهدى اللقب السادس لعاصمة الأندلس، واللقب الرابع في مسيرة الحارس المغربي الذي توج من قبل مع الوداد الرياضي بلقب الدوري المغربي للمحترفين، ومع أتلتيكو مدريد بالدوري الإسباني والسوبر، ثم الدوري الأوروبي رفقة إشبيلية، لكن هذا التتويج له طعم خاص هذه المرة لأنه كان أبرز المساهمين فيه، بل واحدًا من أبطال النادي الذي سيخلدهم تاريخ إشبيلية طويلًا، كما خلد تاريخ مايوركا الإسباني أسطورة الجيل الذهبي للوداد الرياضي والمنتخب المغربي، الحارس الشهير بادو الزاكي.

والأكيد أن هذا التألق الكبير الذي أبان عنه ياسين بونو، سيشعل المنافسة على أشدها بالمنتخب الوطني المغربي بينه وبين منير المحمدي حارس ملقا الإسباني، وسيكون على المدرب وحيد حليلوزيتش الاختيار بين الاثنين ليكون أحدهم حارس عرين الأسود، كما سيشكل هذا الظهور القوي لبونو تحدياً كبيراً لحراس المرمى في البطولة الوطنية المغربية، وخاصة الحارس الواعد والمتميز رضا التغناوتي، حارس الوداد الرياضي المغربي، الذي يبصم بدوره على مستوى عال يؤهله ليكون حارسًا بإحدى الدوريات الأوروبية الكبيرة، فمدرسة النادي الأحمر معروفة بتفريخ النجوم إلى الأندية الأوروبية على مدار التاريخ، كنور الدين النيبت، وعزيز بودربالة، حسن ناظر، عبد الإله صابر، ثم الحارس الأسطورة بادو الزاكي، والعديد من الأسماء الأخرى التي دخلت تاريخ التتويجات بالقارة العجوز، بعدما خرجت من بوابة بن جلون من الوداد.

ياسين بونو

برجاء تقييم المقال

الوسوم

عبد اللطيف ضمير

كاتب مغربي مهتم بالآداب وتحليل الخطاب، صحفي رياضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق