رياضة

غاريدو : نادي الوداد هو نادي ريال مدريد أو البارصا بالمغرب

يعيش نادي الوداد الرياضي المغربي أزهى سنواته محليا وقاريا، سواء من حيث التدبير الإداري للنادي من طرف الرئيس سعيد الناصري، أو من حيث الموارد المالية التي يتوفر عليها الفريق، بالإضافة إلى التركيبة البشرية التي تضم أبرز لاعبي البطولة الوطنية، ما جعل الفريق العريق الذي يحتفل بذكراه 83 هذا العام، واحدا من أهم الأندية الإفريقية، وزعيم الأندية المغربية في 20 مناسبة، بعد تتويجه الموسم الماضي بدرع البطولة المغربية.

النادي المغربي الذي يتوفر على قاعدة جماهيرية هي الأكبر في المغرب، وفصيل من المشجعين “وينرز” هو الأفضل في العالم هذا العام وعام 2015، بات مرتعا لكبار مدربي القارة الأفريقية، فمنذ الويلزي جون توشاك والفرنسي سيباستيان ديسابر، بالإضافة إلى كل من التونسي فوزي البنزرتي والمغربي حسين عموتة، الذين كانت لهم ذكريات جميلة مع النادي وألقاب محلية وقارية، جاء الدور على الإسباني خوان غاريدو، ليتغزل بالقلعة الحمراء بالرغم من قصر جلوسه على كرسي قيادة الفريق، بعد التعاقد مع النادي المغربي مؤخرا وقيادته إلى المربع الذهبي من دوري أبطال أفريقيا لهذا العام، بعد الإطاحة بفريقه السابق نجم الساحل التونسي.

غاريدو: الوداد هو ريال مدريد أو البارصا بالمغرب

المدرب الإسباني العارف بخبايا الكرة الإفريقية، ورغم الفترة القليلة جدا التي قضاها بالوداد الرياضي المغربي، إلا أنه أعجب به كثيرا وقارنه بكبار الدوري الإسباني ريال مدريد وبرشلونة، فقد كشف في حوار مع صحيفة إسبانية عن تقديره الكبير لهذا النادي المغربي العظيم، حيث قال:” فري الوداد في المغرب مثل ريال مدريد أو برشلونة في إسبانية، لديه شعبية جارفة وهو فريق ألقاب و بطولات محلية وقارية، الأمر الذي جعلني أقبل بتدريبه بالرغم من الفترة الصعبة التي وجدته فيها ورهان التحديات المستقبلية”.
وأضاف بأن نادي الوداد المغربي هو الفريق المثالي الذي يجب أن يقوده كون النادي يريد الحصول على الألقاب المحلية والأفريقية وهدفه هو التتويج: “الوداد المغربي هو الفريق و المكان الذي أريد أن أكون متواجدا فيه، الوداد فريق لا يشبع من البطولات و مستحيل أن اقول كلمة لا لعرض الوداد”.

غاريدو: الوداد هو ريال مدريد أو البارصا بالمغرب

غاريدو الذي سبق وأن أشرف على العديد من الأندية الإسبانية والأفريقية، أبدى قناعاته بالمستوى الذي ظهر به مع الفريق المغربي، بعدما أمضى معه حتى الآن ما يقارب 3 أشهر، مؤكدا أن الهدف الذي جاء من أجله إلى الوداد الرياضي هو التتويج بلقب عصبة الأبطال الإفريقية التي كانت قد ضاعت من الفريق برادس أمام الترجي التونسي في المشهد الترادجيدي الذي لم ينتهي إلى اليوم بالطاس، مبرزا معرفته الجيدة بمنافس الفريق المغربي في مربع الكبار، نادي الأهلي المصري، وأنه قادر على الإطاحة به مرة أخرى كما فعلها بدوري المجموعات رفقة أبناء الساحلي التونسي.

وأمام المدرب الإسباني فترة زمنية طويلة خلال الصيف المقبل من أجل إعداد فريق قوي للمنافسة على الألقاب المحلية والأفريقية، حيث سيعمل على تقوية بعض مراكز الخصاص التي يشكوا منها النادي، بالتعاقد مع لاعبين مميزين وتسريح آخرين سواء بشكل نهائي أو على سبيل الإعارة.

 

قد يهمك أيضًا : كورونا تتحكم في مصير البطولة المغربية و”لقجع” يتدخل لإنقاد الموسم

برجاء تقييم المقال

الوسوم

عبد اللطيف ضمير

كاتب مغربي مهتم بالآداب وتحليل الخطاب، صحفي رياضي.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق