ثقافة وفنون

عوالم خاصة.. عندما يكون الأدب أكثر إنسانية من الواقع

قيل إن مفهوم الأدب يتلخص باعتباره أحد أشكال التعبير، يستعمله الإنسان ليعبر عن العواطف والأفكار والخواطر والهواجس التي تعتمل بداخله بأرقى الأساليب الكتابية.

وأقول إن مفهوم الأدب هو تجربة كتابية يضع فيها الكاتب أحاسيسه ومشاعره وانفعالاته الشخصية، التي ينقلها المؤلف عبر قلمه على الورق فيكتب ويعبر بصور لفظية لغوية، فيصير ذلك التعبير الكتابي أدبًا.

إذًا الأدب هو تعبير الإنسان عما يفكر فيه وما يشعر به وما يجول بخاطره، وكذلك كل ما يشغله في حياته من مشاكل أو قضايا بكلام جميل يُصاغ بحرفية وبطريقة تصويرية مؤثرة في القارئ.

يتنوع الأدب ويختلف، فقد تطالع وتقرأ أعمال تصنف أدبية، وكتب بلغة معينة فيوصف بتلك اللغة، كأن يقال أدب فرنسي أو الأدب العربي. قد تقرأ أدب على شعب من الشعوب كالإنجليز أو الرومان أو الإغريق فينسب الأدب إلى تلك الشعوب.

وقد تتحدث عن أدب في حقبة معينة من الزمن، فتقول أدب القرن التاسع عشر الميلادي مثلًا، وهناك أيضًا أدب الرحلات أو قصص الخيال العلمي أو أدب المقاومة.

إذًا يمكن اعتبار مفهوم الأدب فن جميل وراقي، وهو ينقسم إلى أدب خيالي وأدب غير خيالي؛ الأول هو أن يبدع الكاتب في خياله ويكتب ما يتخيله. أما الثاني الغير خيالي فهي كتابات ترتكز على الأحداث الواقعية وتشمل المقالة والتاريخ والتراجم واليوميات والسير.

ورغم كل تلك التقسيمات، هناك نوع آخر للأدب، وله معنى ومقصد آخر. يقول أبو العتاهية في مفهوم الأدب بحسب تصوره الشخصي:

كن من شئت واكتسب أدبًا *** يغنيك محمودة عن النسب
إن الفتى من يقول هـــا أنا *** ليس الفتى من يقول أبي
لكل شيء زينة فـي الورى *** وزينة المرء تمــــــام الأدب
قد يشرف المرء بآدابــــــــه *** فينا وإن كان وضيع النسب
بداية الأخــــــــــــــلاق أدب *** فالإنسان بأدبـــــــه يحترم

إن الأدب هو الأخلاق، فإذا أغضبك أحدهم عن جهل، يكون جوابك وردك هو حلمك عليه.

وإذا تكلمت، فتكلم وحاور وقدم فكرتك أو اعتراضك بحكمة وأدب. وإذا مشيت، امشي بأدب. وإذا سلمت، سبقك أدبك. فالأدب هو الأخلاق الطيبة النبيلة والتصرف الحكيم.

مفهوم الأدب هو كلمة كبيرة وعظيمة رغم قلة حروفها، فهي تجمع كل خصال الخير التي في الإنسان، ويقصد بها جمال الشخص في ظاهره وباطنه.

فالأدب جمال الإنسان في أخلاقه وتصرفه، في حركاته في مظهره، في جلوسه ووقوفه، في تعامله مع الغير وتسامحه وصفاء الإنسان في كل حال وفي كل مجال.

يصفّي الأدب النفوس ويسويها، ويهذب الأخلاق ويصلح الأعمال وتتقارب القلوب ويبتعد الإنسان عن الظلم والظلام.

فالأدب والأخلاق تحثك على فعل الخير والفضائل، وتبعدك عن المحارم والرذائل والظلم ظلام. ومن مفهوم الأدب التواضع فأقبح أمر أن يرى الإنسان نفسه رفيعًا وهو عند الناس وضيع.

إن الأدب حياة القلب وروح الأخلاق، فالأدب ورود يأتي يومًا وتتمتع برائحة عطرها الفواح، ويصبح الأدب سلوكك فيما تقوله وتعمله. إن أدبك وتصرفاتك هو في الواقع صورة لما يدور في عقلك إذا لك الإختيار بأن تصوّر عقلك كما يحلوا لك.

اقرا أيضًا: الغضب وقود للإبداع.. حان الوقت لتدعه يحترق

برجاء تقييم المقال

الوسوم

صلاح الشتيوي

كاتب تونسيي كتب العديد المقالات في السياسة والبيئة والاقتصاد تم نشر اغلبها بجريدة الشروق الورقية و بعض المواقع العربية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق