بدون تصنيفمدونات

عن مقولة “المرأة نصف المجتمع”

المرأة نصف المجتمع.. مقولة نسمعها في عيد الأم و في يوم المرأة العالمي و تعتبر هذة المقولة من المقولات التي تعبر عن احترام المرأة و تقديرها و حب وجودها، لكن هذه المقولة خيالية فما يحدث حولنا من قهر و عنف ضد المرأة فهو منافي في لهذه المقولة حيث ما نراه في الواقع من اغتصاب للمرأة و تنكيل للمرأة و التحرش بها و وضع عليها اللوم اذا تم التحرش بها او اغتصابها و عدم حريتها في اختيار أمانها و عدم حريتها في العيش سالمة آمنة دون مضايقات.

المرأة لم تحصل علي حقها في التصويت الا من فترة قليلة حيث في عام 1956 فازت المرأة المصرية بحق الانتخاب و كانت أول مشاركة في عام 1957،حيث قبل هذا الوقت لم تكن للمرأة حق انها تختار من يحكمها.في عام 1919 حدثت انفراجة للمرأة فكانت أول مرة تنزل المرأة للشارع لتشارك في المظاهرات و كانت حادثة غريبة أن تنزل المرأة بجانب الرجل في المظاهرات و تشارك في العمل السياسي.

فقبل ذلك الوقت لم يكن للمرأة الا أن تربي أولادها ولا تستطيع أن تقوم بأكثر من ذلك، نزلت المرأة بجانب الرجل لكي تدافع عن وطنها و عن أرضها و تعلن ثورتها و غضبها. والآن تعاني المرأة في وطننا العربي من الاضطهاد و العنف و التحرش و الاغتصاب و كل هذه الأمور، إذا تم التحرش بكي سيسألك الناس “كنتي لبسة ايه؟!” على أساس أن المغتصب أو المتحرش لا يتحرش أو يغتصب المحجبة و المنتقبة و أن التحرش مختصر علي التي لا ترتدي النقاب أو الحجاب. تعاني المرأة أيضا من جرائم قتل تحدث في حقها تسمي “جرائم الشرف” وهذا يتم وضعه تحت اعتبار أن الذي قتلها قتلها من أجل شرفه و هذا الذي سيشفع له عند هذا المجتمع العنيف المريض. تعاني المرأة في مجتمعنا العربي من التمييز حيث يعتبر المجتمع أن النساء أضعف من الرجال و أن المرأة لا تستطيع تحمل المسؤلية مع أن ما نراه أن المرأة تتحمل أضعاف أضعاف الرجل، و ها هنا نحن نتابع ما نتيجة هذا التمييز ضد النساء.

زر الذهاب إلى الأعلى