سياسة وتاريخ

عنصرية الصهيونية ضد العرب

لم تكن الصهيونية يومًا إلا شكلا من أشكال العنصرية يستطيع بعض الناس تزييف الحقائق فيخدعون الناس.  يكذبون،  ويستخدمون ما بحوزتهم من وسائل متنوعة يتلاعبون بواسطتها بالأفئدة والعقول للوصول إلى الهدف المنشود والهدف هو إنشاء بلد عنصري صهيوني تحت مسمى “أرض الميعاد”.

عنصرية الصهيونية

كيان صهيوني سارق لا أصل له،  أُقيمَ اعتماداً على خرافاتٍ تاريخيةٍ كانتْ لتغطية الفعل الشنيع.
فلم تكن اَلصَّهْيُونِيَّة يوما صديقة للعروق الأخرى وبالأخص للعرب أبناء إسماعيل فطوالَ عقودٍ من الزمن تقومُ الحركةُ الصهيونية بإحداثِ فجواتٍ،  وتحريف في التاريخ لكن ما الهدف من ذلك؟  لماذا أرهقتْ الحركة الصهيونية نفسها بذلك؟
الجوابُ بسيط وسهل،  لكي تضمن أمن واستقرار بلادها في منطقة محاطة بالمفترسين.
بما أن التلمود هو الكتاب المقدس الذي وضع حسب ما يحلو لهم ليكون أقدس من التوراة ذكر تعاليم عنصرية،  أبرزها:  تحريمُ غش اليهودي والسماحُ بغش الغير،  اليهود من عرق راقي أما بقية العروق أصلهم حيوانات،  اليهود شعب الله المختار.
فالكذبُ الصهيوني لم ينتهي بتحريفِ أسماء أو اختراعُ مناطق ومعتقداتٍ لا أصل لها بل عمدوا إلى القول إن العرب لا ينتمون إلى إسماعيل أو أن إسحاق هو الذبيح وليس إسماعيل حتى أنهم يقولون بان النبي محمد لا يعود نسبه لإسماعيل
بطبيعة الحال الحركة الصهيونية حركة تقوم على العنصرية لتحقيق أهدافها وأهداف بريطانيا في المنطقة فبريطانيا وجدت من تمويل المشروع  الصهيوني إبقاء القناة في قبضتها وما أن أصدر الرئيس جمال عبد الناصر قانون التأميم شُن على مصر عدوان وحشي يعرف بالعدوان الثلاثي.
فالحركة الصهيونية أحبُ إليها أن ترمي العرب والعروق الأخرى في البحر وتركهم يغرقون فعندما تعود إلى كتابهم المقدس التلمود ستجد الكثير من العنصرية فيه والكثير من النعت غير اللائق للعروق الأخرى وهذا ما يفسره جدار الفصل العنصري في القدس الذي يفصل العرب عن اليهود،  كيف لا تكون إسرائيل عنصرية ومن دعمها ومولها (بريطانيا حتى 1948،  أمريكا 1948 حتى اليوم ) أشد عنصرية وخطورة وهمجية فلا ننسى عنصرية بريطانيا عندما استعمرت مصر ولا ننسى همجية أمريكا عند احتلالها العراق،  فالكيان الصهيوني دولة تقوم على أساس عنصري فجملة وطن قومي لليهود
يحمل في معناه الكثير من العنصرية،  وطن قومي لليهود!  إي دولة صهيونية دينها اليهودية الامتيازات والصلاحيات لليهود وكل شيء لهم.
إذ إن هذه التعاليم العنصرية لم تذكر في التوراة والدليل اندماج اليهود القدامى في المجتمعات العربية والإسلامية دون تميز أو تفريق.
إسماعيل ليس ابن إبراهيم.
بعد تزوير التاريخ والتوراة عمد الصهاينة إلى القول بأن إسحاق كان وحيد والديه ولا يوجد ولد غيره
هذا يعني بأن الولد الذبيح حسب اعتقادهم هو إسحاق وليس إسماعيل.
يجب علينا كعرب أن نكون على يقين بان الصهيونية هي العدو الأول لنا فالصهيونية تضمر الشر والبغضاء لنا على الرغم من اتفاقيات التطبيع فإسرائيل تريد مرادها أياً كان ثمنه،  يجب علينا أن نوجه البندقية لنجدة أهل فلسطين بدل أن نوجهها على أنفسنا وإخوتنا.

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "22عربي"

مقداد تامر

لأننا نعيش في جغرافية تملاؤها الصراعات والخلافات. ولأننا نعيش في منطقة يحلم أبنائها بالوحدة القومية. وجب علينا أن نهتم بقضايا مجتمعنا العربي ونسلط الضوء على الأمور التي تمنعنا من الوحدة للتخلص منها. لأنني مؤمن بالقومية العربية سلطت كل دراساتي على المنطقة العربية. مهتم بالشأن السياسي في المنطقة العربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى