تكنولوجيا

عصر الآليين

عصر الآليين هو عصر القوى التي تتحكم فيها الآلة تحديدا بالإنسان الآلي بكل مايحتويه من تصميم وتطبيق وترتيب هيكلي. وكل هذا يتم بواسطة التحكم المباشر والغير مباشر من العنصر البشري ولكن هذا لايمنع أن الآليين هم من لهم الظهور الأقوى وأدوار العمل الشاقة والأكثر خطورة والتي لايستطيع الإنسان البشري نفسه القيام بها، منها البحث عن الألغام والتخلص من النفايات المشعة وبعض الأعمال الصناعيه الدقيقة.

يسمى الإنسان الآلي بمعنى آخر وهو “روبوت” قدمت هذه الكلمة لأول مرة عن طريق الكاتب التشيكي”كارل كابيك” من خلال مسرحيته ” رجال الرسوم الآليين” عام 1920. وسجل استخدام هذا المصطلح من قبل “إسحاق أسيموف” في تقريره عام 1941 في قصته القصيرة للخيال العلمي ” كذاب!”.

نشأة الآليين..

على الرغم من تداول الأخبار حول الآليين ولكنني أرى أنه عالم خفي يحجبه ستار الواقع حيث لانعرف عنه الكثير ولكن هذا لايمنع من أنه ملفت للأنظار ولذالك لابد من وضعه تحت الميكروسكوب ومعرفة بداياته.

استطاع العالم والمهندس المسلم بديع الزمان إسماعيل بن الرزاز الجزري اختراع إنسان آلي ميكانيكي للمساعدة في خدمة المنزل والوضوء في القرن السادس الهجري” كما جاء في مقال كتبه هاني ضوه 23/4/2018″ وترجع قصة هذا الآلي عندما طلب الخليفة من المسلم بديع الزمان الجزري أن يصنع له آله تغنيه عن الخدم كلما تقدم للوضوء للصلاة ولذالك صنع له آلة على هيئة غلام منتصب القامة بيده إبريق ماء واليد الأخرى منشفة وعلى عمامته طائر إذا حان وقت الصلاة يصفر الطائر ويتقدم الآلي نحو سيده ويصب الماء من الإبريق وبعد الانتهاء من الوضوء يقدم له المنشفة ثم يعود الآلي إلى مكانه.

وكان أيضا من أوائل الروبوت التي ظهرت في عصر الآليين الذي أطلق عليه اسم” جورج” فهو أول طيار آلي اخترعه المهندس ” إلمر سبيرى”  وهو مؤسس شركة سبيري للكهربائيات في عام 1913 وكان هذا الطيار الآلي الأول يلاحظ أي تغيير رأسي أو أفقي أثناء الطيران ويتخذ الإجراءات التصحيحية فورا.

وفي عام 1954 تم تصميم أول روبوت صناعي بإسم جورج أيضا حيث تم تصميمه من قبل المهندس “جورج ديفول” وهو يعتبر من رواد الروبوت الصناعي حيث كانت مهامه الرئيسية التقاط وتحويل الأجسام الثقيلة من مكان لآخر وتم تطويره لاحقا للقيام بتلحيم المعادن.

الروبوت “صوفيا “

ترددت الكثير من الأخبار والبرامج والصور عن هذا الإنسان الآلي الذي يشبه البشر كثيرا. وكان الروبوت صوفيا أول من يحصل على الجنسية السعودية كما جاء في “CNN الإمارات العربية المتحدة في يوم 26/10/2017 ضمن فعاليات اليوم الثاني من مؤتمر مبادرة استثمار المستقبل “.

صوفيا هو روبوت تم تصميمه بواسطة الدكتور “ديفيد هانسون ” مدير شركة هانسون روبوتيكس والذي تم تصنيع الروبوت صوفيا بها، ويتميز هذا الروبوت عن غيره بالشبه بينه وبين البشر إلى حد كبير وتعابير الوجه التي تعكس مشاعر مختلفة. ووجهها الذي يشبه الممثلة الأمريكيو “أودري هيبورن ” ولن يقتصر تميزها على هذا فقط ولكن أضافت صوفيا أيضا في حوار لها مع الصحفي “أندرو سوركين” من صحيفة “نيويورك تايمز ” على منصة مبادرة المستقبل “بأن تصميم الذكاء الاصطناعي لديها يرتكز على القيم الإنسانية مثل الحكمة، اللطف، والتعاطف ” فكان حوارها مثمرا مابين العاطفة التي كانت تتحدث بها وكانت تظهر على تعابير وجهها ومابين الشد والجذب والتردد والتفكير والثقة في كونها قادرة على تغيير العالم للأفضل مع يقينها أنها مبرمجة على هذا وليس لديها القدرة على التحكم في ذاتها ولكنها أوضحت أنها تريد استخدامها ذكائها الاصطناعي لمساعدة الناس على عيش حياة أفضل كتصميم منازل أذكى وبناء مدن للمستقبل. ولذالك اتسعت الدائرة الإعلامية لصوفيا حتي أنها شاركت في العديد من المقابلات التليفزيونية مع إعلاميين مشاهير مثل ” بيير مورغان، وجيمى فالون “.

الآليون والبشر..

لاشك من وجود علاقة وطيدة بين الآليين والبشر فهم بمثابة المرسل والمستقبل، المخطط والمنفذ. ولكن أحيانا يتمثل لنا هذا العالم بأنه مرعب ومخيف ولكن كل شيء بمقدار يحقق النجاح والتوازن.

وهكذا بالمثل في عصر الآليين كلما كان التعامل مبنيا على النظام ومعرفة أدوار العمل كلما كان اللجوء إليه مربحا ومثمرا وآمنا.

اقرأ أيضًا : الإعلان عن سيارة Tesla Y الجديدة

برجاء تقييم المقال

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق