مال و أعمال

عشوائية الخروج البريطاني

يعد تأخر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بمثابة أخبار سيئة للأعمال التجارية في المملكة المتحدة.

إن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يعد بمثابة ثلاث سنوات من الشك والغموض الكبير للشركات في المملكة المتحدة. و زادت الأمور سوءا قرار بريطانيا في يوم الخميس الموافق 12 ابريل 2019 بتمديد هذه الفترة لمدة ستة أشهرأخرى.

إن تأخر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في اللحظة الأخيرة يزيل التهديد الفوري المتمثل في إلحاق الخسائر الفادحة بالبلاد. ولكن هذا يعني أيضًا أن بعض الشركات ستؤخر قرارات الاستثمار.

وقالت كاثرين ماك جينيس، رئيسة السياسة في الهيئة الحكومية بلندنCity of London Corporation، والتي تمثل الصناعة المالية: “إن احتمالية  خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي المستمرة يجعل الأعمال مقيدة، وتقلل من إمكانية اتخاذ القرارات اليومية بشأن التوظيف والتوسع والاستثمار وغيرها“.

تملك بريطانيا الآن مهلة حتي يوم 31 أكتوبر لمغادرة الاتحاد الأوروبي، أكبر شريك تجاري لها. وأكد مجلس التجارة البريطانية أن الحماس بين أعضائها بشأن التأجيل يكاد يكون منعدم.

وقال آدم مارشال، رئيس هيئة الاذاعة البريطانية (BCC)، الذي شبَّه خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بوضع نظام GPS في سيارة في مكان مجهول: “سوف تشعر الشركات بالارتياح مؤقتًا، لكن إحباطها من هذه العملية السياسية التي تبدو بلا نهاية يعد أمرا واضحا للجميع “.

ويرجع سبب إخفاق سوق الإسكان وتراجع إنتاج السيارات وتراجع الاستثمار وتشاؤم المديرين التنفيذيين إلى أن استمرار احتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد تسبب في ركود اقتصاد بريطانيا.

لم تكن اقتصاديات سوق العمل والإنفاق الاستهلاكي القوي كافياً لمنع النمو من الركود. حيث نما الاقتصاد البريطاني بنسبة 0.3 ٪ فقط في الأشهر الثلاثة الماضية حتى شهر فبراير، وهذا بسبب تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

أكثر 10 تهديدات لقطاع الأعمال نتيجة خروج بريطانيا منالاتحاد الأوروبي

تراجعت الاستثمارات التجارية بنسبة 0.9 ٪ في الأشهر الثلاثة الأخيرة منعام 2018، وهذه تعتبر أول مرة ينخفض فيها الاستثمار إلى الربع منذ الأزمة المالية العالمية. وتشير الدراسات الاستقصائية إلى أن الاستثمار تراجع مرة أخرى في الربع الأول من هذا العام.

لقد اضطرت الشركات إلى إنفاق مبالغ كبيرة على الاستعدادات لخروج بريطانيا الغير منظم من الاتحاد الأوروبي، مما يعني ظهور حواجز تجارية جديدة وتأخيرات كبيرة في المعابر الحدودية.

الآن تقوم بعض الشركات، بما في ذلك منتجو الأدوية مثل سانوفي(GCVRZ) ونوفارتس (NVS)، بتخزين العلاج في المملكة المتحدة. وتبِعتهم أيضًا بعض الشركات المصنعة وموردي المواد الغذائية ومحلات السوبر ماركت.

قالت شركة إيزي جيت (ESYJY) الأسبوع الماضي إن استمرار حالة الشك بخصوص خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي يقلل الطلب على الرحلاتالجوية في أوروبا. وقال الرئيس التنفيذي لشركة تيسكو (TSCDF)، أكبر سلسلة متاجر في بريطانيا، يوم الأربعاء إن العملاء يبدون علامات الإجهاد بسبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي “.

قال مايك هاوز الرئيس التنفيذي لجمعية مصنعي وتجار السيارات: “تسببت احتمالية خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي في أضرار جسيمة – فمصانع السيارات الآن قيد الإغلاق القسري، وتوقف الاستثمار، بالإضافة إلى فقدان بعض الوظائف، إن هذا لا يمكن أن يستمر.”

احتمالية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي

الموعد النهائي الأصلي: 29 مارس 2019

التأخير الأول: 12 أبريل 2019

فترة التمديد الجديدة: 31 أكتوبر 2019

كان الخيار المفضل لبعض الشركات هو ترك الاتحاد الأوروبي في تاريخ الخروج الأصلي في 29 مارس بصفقة تضمن انتقالًا سلسًا وعلاقة تجارية وثيقة بين الاتحاد الأوروبي في المستقبل. يعتقد بعض الاقتصاديين أن هذا من شأنه إطلاق العنان للاستثمار وتعزيز النمو. ولكن بدلاً من ذلك، من المحتمل أن تستمر الأزمة الاقتصادية في البلاد.

وكتب محللون في وكالة موديز في مذكرة يوم الخميس “إن الحالة الراهنة من احتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الاوربي ستظل لها آثار سلبية علىالائتمان في المملكة المتحدة والشركات في جميع قطاعات الأعمال، مما يعيقالاستثمار والإنفاق“.

كما أن تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي يدفع الاقتصاد البريطاني البطيء إلى المزيد من التدهور.

وقال كالوم بيكرينج، كبير الاقتصاديين في بنك بيرنبرغ، إن التأخيرليس جيدًابالنسبة للاقتصاد البريطاني، وأشار إلى أن خطر خروج بريطانيا الغير منظم من الاتحاد الأوروبي ما زال معلقًا على عنق المملكة المتحدةمثلالسيف“.

وبعد إعلان الاتحاد الأوروبي تأجيل خروج بريطانيا، خفضت بيرينبيرج توقعات نموها للاقتصاد البريطاني هذا العام إلى 1.2 ٪ بدلًا من 1.4 ٪.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق