أسلوب حياة

عشرون عبارة تقولها (و لا تقولها) لشخص تعرفه يعاني من الاكتئاب

تعرف شخصًا يعاني من الاكتئاب وتريد حقاً أن تساعد. كيف تعبر عن اهتمامك أو قلقك بطريقة تساعد بحق؟

الحزن كالسعادة عبارة عن رد فعل ويمكن أن يكون حالة ذهنية. الاكتئاب مع ذلك، يبدأ بيولوجياً في المشابك العصبية في الدماغ ويؤثر بالهرمونات. الاكتئاب لا يزول بشكل تدريجي، فهو يتعدى الشعور بالحزن ولا يرتبط بالظروف السابقة التي عاشها الفرد. للاكتئاب أعراض تعريفية محددة يشخصها المختصون وتسبب التغيرات في الجسم والدماغ والتي يمكن ملاحظتها غالباً.

ما يجب قوله

  1. “سواء أكان طويلاً أم قصيراً، لكل موسم نهايته”
    تقول تيريز بورشارد :”لن تشعر هكذا دوماً” إنها عبارة رائعة أستخدمها باليوم 50 مرة للخروج و الابتعاد عن العالم.
    كما تضيف بورشارد: “هذه الكلمات ليس فيها حكم أو فرض أو تلاعب. ما تفعله هو أنها تعطي الأمل و الأمل هو ما يبقي الإنسان على قيد الحياة، أو على الأقل يبقيه متحمساً لليوم التالي و الذي لربما يرى فيه نوراً في نهاية الطريق.”
  2. “هل هناك ما يمكنني فعله من أجلك؟”
    إن كنت تخجل من عرض المساعدة أو كان الطرف المقابل يُظهر عناداً، فهذه الأمثلة لها أن تساعد:
    – كلبي وحيد، هل لي أن أصطحب كلبك في نزهة قصيرة ليلعبا معاً؟
    – كنتُ قد قطعت وعداً لأطفالي بأن اصطحبهم للعب في الحديقة هل لي أن آتي و آخذ أطفالك أيضاً؟
  3. “ما الذي يمكن أن يساعدك على الشعور بالتحسن؟”
    أحيانا قد يكون من المفيد بدلاً من أن نصرف الطاقة على حل المشكلات أن نكون ببساطة منفتحين لأفكار الشخص، فذلك له أن يظهر الاحترام. يمكن لهذا أن يقر أيضاً أنك قد لا تفهم طريقة عمل الاكتئاب ولكنك لا تزال سعيداً بالمساعدة في توجيهه.
  4. “هل لي ان أوصلك الى مكان ما؟”
    من الممكن للاكتئاب أن يستنفذ كامل طاقتنا. وقد لا يضر أن تسأل الشخص المكتئب عما إذا كان يحتاج إلى توصيلة إلى مكان ما.
    بعض الدراسات قد أظهرت أن الأشخاص المصابين بالاكتئاب قد ينخرطون في سلوكيات قيادة أكثر عدوانية وقد يكونون أكثر عرضة لخطر حوادث السير.
  5. “هل لي أن آتي وأقضي بعض الوقت معك”
    الحفاظ على نظافة المحيط والأناقة الشخصية هي التي تكون من أولى المظاهر الخارجية المتأثرة عند حالات الاكتئاب والقلق. هذا يعني تراكم الغسيل والأواني اللازمة للتنظيف.
    لا تقم بعرض مساعدتك والتباهي، ولا تعطي تعليقاً حول أن التنظيف سيشعرهم بتحسن. فقط قم بما يمكنك فعله -بعد إذنهم لك بذلك- بدون أي مقابل.
  6. “شكراً لثقتك بي والسماح لي بأن أساعدك”
    إنه لمن الشجاعة أن تخبر أحد ما بأنك تعاني من الاكتئاب وأن تسمح لهم بالاقتراب في الوقت الذي تكون فيه هشاً. أخبر الشخص المكتئب أن تعبه هو شجاعة واشكره على صدقه معك بخصوص وضعه. هذا من شأنه أن يساعد في بناء الاحترام المتبادل ويريحه جداً.
  7. “هل يمكنك التفكير في أي شيء يساعد في تخفيف ما تختبره”
    تعد هذه طريقة جيدة والتي تسمح للشخص المكتئب الوصول لاستنتاجاته الخاصة حول الأسباب المحتملة لحدوث الاكتئاب. دع الشخص يستخدم وحيه الخاص وفقاً لاعتقاداته بدون أن تقوده أو أن تستخدم مؤشرات افتراضية من قبلك. تجنب الإلحاح أو السؤال عن الأمور الحساسة لكي لا تفتح جرحاً قد لا تستطيع اسعافه. ليس هناك أمراً واحداً يسبب نوبة الاكتئاب حيث أن المحرضات مختلفة. تذكر أن ليس هناك شيء ملموس يمكنه أن يفسر سبب إحساس شخص ما بشعور ما.
  8. “ما هو أكثر قسم في اليوم يمر عليك بصعوبة”
    هذا السؤال قد يعطي الشخص المقرب من الشخص المكتئب فكرة عن متى يمكنه أن يتواصل و يتقرب بالوقت الأكثر حاجةً عند المكتئب. على سبيل المثال بالنسبة إلى البعض الاستيقاظ صباحاً والنهوض من السرير. بالنسبة لآخرين قد يكون العودة للمنزل في المساء حيث يكونون وحيدين. أياً يكن الوقت فإنه بالإمكان التواصل مع الشخص أو دعوته للخروج في نزهة، من شأن ذلك أن يكون أمراً داعماً.
  9. “أنا هنا من اجلك”
    إنها عبارة بسيطة. إنها جميلة. وكل ما يتوجب عليك قوله هو: أنا مهتم أنا أفهم، وقد لا أفهم، لكني أحبك وأريد أن أدعمك.
    إن أفضل جانب في هذا التعبير هو أنك لا تلقي حكماً ولا تعرض حلولاً. أنت فقط مع الشخص بحيث يكون نفسه، أياً تكون النسخة من نفسه في ذاك اليوم او الأسبوع او الشهر.
  10. ”       ”
    أحيانا ألا نقول شيء هو بحد ذاته الأفضل. حيث ان الإنصات يكون جيداً في هذه الحالة.

ما لا يجب قوله 

  1. “إن كل ما يحدث هو فقط في رأسك، عليك أن تفكر بإيجابية”
    من المهم أن يكون لدينا نظرة تفاؤلية وأمل في الحياة، ولكن من المهم أيضاً أن نتذكر بأن التفكير الايجابي لا يجدي نفعاً دوماً وخاصة عندما يتم فرضه.
    على سبيل المثال أظهرت دراسة في عام 2010 انا الإدلاء ببيانات تصريحية علنية ليس فعالاً في الواقع للحصول على الدافع. بدلاً من ذلك قد يكون طرح الاسئلة على النفس (استجواب الشخص لذاته) أفضل في هذه الحالة. حيث طٌلب من المشاركين أن يحلوا أحد الأحجيات، المشاركين الذين سألوا أنفسهم: “هل سأستطيع؟” استطاعوا حل ضعفي أولئك الذين صرحوا بقولهم: “سأستطيع..”.
    أن تطلب من شخص “أن يكون إيجابياً” هو بمثابة طلبك منه “أن يتخلص من..” أمر ما، فأنت تجعله يشعر بأن ما يختبره غير حقيقي أو غير مهم، أو أنه تحت سيطرته واختياره.
  2. “أعرف كيف تشعر”
    حتى لو كنت أنت نفسك مكتئب، فأنت لا تعرف بالضبط كيف يشعر الشخص الآخر عند اكتئابه. نعم، قد تكون نواياك جيدة وتحاول التواصل معه. إلا أن مقارنة مشاعرك مع مشاعر الآخر من شأنه أن يذلل من قيمة شعور ذاك الشخص.
  3. “كان من الممكن أن يكون الوضع أسوأ”
    إن كان الشخص جدي ويثق بك لدرجة أنه شارك وضعه مع حالة الاكتئاب، إذاً تجنب مقارنة وضعهم مع وضع شخص آخر قائلاً “هناك وضع أسوأ أو أكثر تضرراً. فقولك “على الأقل لديك كذا..” أو “إن كنت تعتقد بأنك هذا سيئ فإن هذا أسوأ…”. هذا من شأنه أن يعكس نظرتك وشكك بواقعية الحالة النفسية للشخص المكتئب.
  4. “عليك أن تكون ممتن أو فخور ب…”
    إخبارك لشخص مكتئب أن يكون ممتن يظهر أن سبب حالته هو عدم رضاه وامتنانه. من الوارد جداً أن تكون قلق ومكتئب، وممتن لما لديك في نفس الوقت.
  5. “لا تأخذ نفسك على محمل الجد”
    يشير الادلاء بهذا التعليق الغير مقبول إلى أن الشخص المكتئب نفسه المسبب لحالته النفسية هذه. إن إلقاء النكات حول حالته أو مضايقته ليس أمراً يدعو للدعابة والتسلية، إنه أسلوب غير داعم ولا يراعي الحالة الصحية.
  6. “أنت سلبي جداً”
    إنها عبارة قاسية بالنسبة لشخص يعاني من الاكتئاب. تعليقات مثل: “توقف عن كونك سلبياً جداً” “أنت تعيس” تعكس عدم فهم لأساسيات حالة الاكتئاب، حيث أن الحالة النفسية تتضمن عوامل معقدة. إنها ليست المظهر الخارجي فقط.
  7. “أنت مجرد أناني”
    ليس هناك علاقة بين الأنانية أو التمركز حول الذات والاكتئاب. فشخص عطوف من الممكن أن يصاب بالاكتئاب.
    غالباً ما يُصاحب الاكتئاب بالعزلة، مع أعراض واضحة من الانسحاب. الأنانية هي وضع نفسك قبل كل شيء; الانسحاب هو الانكماش نحو الخلف وبالتالي إهمال نفسك و وضعها بعد كل شيء، لهذا يتضمن التدخل في حالة الاكتئاب يتطلب الدعم.
  8. “كن قوياً، لا تكن ضعيف”
    تعليق مثل هذا يشبه تعليق “الفتيان الكبار لا يبكون”. من الجهل ربط الضعف مع الاكتئاب او أي حالة نفسية أخرى. في نفس الوقت يعني ذلك أنه بإمكان الشخص أن يتخلص من حالته بقوة الإرادة، وبالتالي إنهم متخلفين إن لم يستطيعوا.
  9. “ابتهج، ابتسم أكثر”
    يدل طلبك من شخص مكتئب أن “يبتسم” أو “يبتهج” على أنك تعتقد بأنه قادر على التحكم بقلقة أو اكتئابه. “تصنّع الشيء حتى تحقيقه” أو “اخدع نفسك كما لو أنك حققته” ليست عبارات موفقة للتعامل مع الصحة النفسية و مشاكلها. تذكر بأن الاكتئاب حالة تتضمن تغييرات على مستوى وظيفة الدماغ. رفضنا للاكتئاب بهذه الطريقة من شأنه أن يشجع على تجنب البحث عن علاج، وعدم الحصول على العلاج الأمثل قد يؤدي إلى خسارة حياة الشخص المصاب بالاكتئاب، الانتحار.
  10. “لكنك تبدو سعيداً”
    حالات الصحة العقلية ومن بينها الاكتئاب لا تبدو دوماً متشابهة. قد يبدو شخص عزيز عليك سعيداً طوال الوقت، ولكن لا يعني أن هذا ما يمر به داخلياً. ليس على الشخص أن “يبدو مكتئب” ليكون مكتئب. إن أخبرك شخص مقرب بأنه يعاني من اكتئاب فصدقه ولا تطلب منه اثباتات لذلك. احترم أنك لم تكن تعرف بأنه كان يعاني من هذا، ولا يتوجب عليك فهم الأمر برمته لكي تقف جانبه وتدعمه.

ملخص..

لقد حصلت الآن على أدوات وخطوات علمية لكي تتواصل مع شخص مقرب مصاب بالاكتئاب. على الرغم من عدم قدرتك على إصلاح الوضع الذي يعاني منه الشخص، إلا أنه بإمكانك التعبير – بطريقة لفظية أو غير لفظية – عن اهتمامك و نيتك للمساعدة. بمجرد أن تنصت بعناية وتتواصل بعمق فهذا داعم، امنح من تحب المساحة لقبول دعمك أو رفضه. تذكر أن كيفية تلقيهم لعرضك هو أمر عائد لهم وأنك قد تُحدث فرقاً في النهاية.

المرجع:
https://psychcentral.com/lib/things-you-should-and-not-say-to-a-depressed-person#signs-of-depression

Mohammed Daher

مختص نفسي و مترجم مقالات أجنبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى