سياسة وتاريخ

عدد سكان مصر يتخطى عتبة 100 مليون نسمة حسب آخر الإحصائيات

تأمل رانيا سيد التي تجلس في شقة أختها بأحد شوارع القاهرة الصاخبة يومًا ما في مغادرة المدينة التي أصبحت مكتظةً أكثر، مع تعداد سكان دولة مصر الذي يصل إلى 100 مليون، مثلها مثل العديد من الأشخاص الآخرين، فهي تريد الانتقال إلى واحدة من المدن المصرية الجديدة.

حدد الرئيس عبد الفتاح السيسي نمو سكان مصر السريع بأنه أحد أكبر التحديات التي تواجه مصر جنباً إلى جنب مع الإرهاب.

قال أحد سكان منطقة أرض اللواء البالغ من العمر 36 عامًا: “أريد نقلهم (أطفاله) إلى مكان يتمتع فيه الأشخاص بعقلية أفضل، حيث يوجد تعليم، وترتفع صفوف المباني السكنية فوق بعضها، ونجد الشوارع معدة”، يضيف قائلاً: “لسوء الحظ، الأمور صعبة للغاية في مثل هذه الأماكن، لذلك آمل أن أكون قادرًا على العيش بمستوى اجتماعيٍ جيد”.

تتوقع وكالة الإحصاء الرسمية المتواجدة في وسط القاهرة أن يتم تسجيل 100 مليون شخص في مصر على عدادها الرقمي في هذا الشهر (فبراير)، كما أن ممثل صندوق السكان التابع للأمم المتحدة في مصر السيد ألكساندر بوديروزا يقول: “إن المولود الجديد سينضم إلى أمة يقل عمر كل فرد فيها عن ستة عشر عاماً، وتكافح العديد من الدول العربية والإفريقية مع ارتفاع عدد السكان، لكن في مصر، كانت الضغوط شديدةً، لأن 97% من سكانها يعيشون على 8% فقط من أراضيها المكتظة على طول نهر النيل”. وقال إن إنشاء مساحة جديدة للإسكان والمدارس والمستشفيات يمثل أولوية حيث ينمو عدد سكان مصر بمقدار 2.5 مليون شخص في السنة”.

النمو في الوظائف

أكبر مشكلة هي الوظائف، يقول البنك الدولي إن القوة العاملة ستصل إلى 80 مليون شخصٍ في غضون 10 سنوات، ورئيس قسم الأبحاث في فاروس (هي شركة مالية في القاهرة) رضوى السويفي نقول:  “لخلق فرص عملٍ كافية، يجب أن يكون النمو الاقتصادي السنوي على الأقل ثلاثة أضعاف معدل النمو السكاني، بناءً على النمو السكاني بنسبة 2.5%، سيتطلب ذلك نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 7.5%، مقارنةً بتوقعات الحكومة التي تصل إلى 5.9% للسنة المالية الحالية”.

بالإضافة إلى ذلك، قد يتضرر الاقتصاد المصري من نقص المياه الناجم عن تغير المناخ، وسد النيل الذي تبنيه دولة إثيوبيا، سوف تتعرض البنية التحتية بما في ذلك الطرق ووسائل النقل العام لضغوط إضافية مع نمو السكان.

قال نبيل رواش البالغ من العمر 60 عاماً، والذي يعيش في أرض اللواء: “قبل ثلاثين عامًا كانت هذه المنطقة بأكملها أرضًا زراعية، ولكن مع الاكتظاظ والنمو السكاني، بدأ الناس يأتون إلى هنا للبناء”، وأضاف قائلاً وهو يقف في شارع مليء بالناس والسيارات.

مدن جديدة

يقول المسؤولون إنهم تمكنوا من خفض معدلات الخصوبة بفضل حملة “إثنان تكفي” التي تتحدى تقاليد الأسر الكبيرة في المناطق الريفية، ويستهدف هذا أكثر من 1.1 مليون أسرةً فقيرةً لديها ما يصل إلى ثلاثة أطفال، وقامت وزارة التضامن الاجتماعي بتدريب المتطوعين لتشجيع الناس على إنجاب عددٍ أقل من الأطفال.

وقال الدكتور ديزيريه لبيب مدير المشروع بالوزارة: “خلال عام 2019، قمنا بـ 2680000 زيارةً منزلية، ومن بين هذه الزيارات، طلبت 407000 امرأة إحالتها إلى عيادات تنظيم الأسرة”، وأشار إلى دراسة للأمم المتحدة وجدت أن معدل الخصوبة انخفض إلى 3.1 في عام 2018 مقارنة بنسبة 3.5 المسجلة عام 2014.

وقال عبد الحميد شرف الدين (ممسؤول إحصائي كبير): “إذا طبقنا مزيدًا من الانضباط، بحيث يكون لدى الأسر أطفالًا أقل، يمكننا أن نصل إلى معدلات خصوبةٍ قدرها 2.1 بحلول عام 2032″، وقال إن هذا لا يزال يعني أن عدد السكان سيزداد إلى 153 مليون بحلول عام 2052، ولكن إذا كان معدل الخصوبة 3.4 فسوف يصل إلى 191 مليون.

في كلتا الحالتين، يتعين على الحكومة أن تفعل شيئًا حيال الازدحام في القاهرة، موطن حوالي واحد من كل خمسة مصريين، وهي تخطط للبدء في نقل الوزارات في حزيران/يونيو، لكن بالنسبة للكثيرين، فإن الانتقال إلى هناك ليس خيارًا بل هو ضرورة حتمية بسبب نقص وسائل النقل والوظائف.

لقد أدى الإفراط في مركزية الدولة والاقتصاد في مصر إلى هذا التركيز الساحق للمصريين في مدينة واحدة.

المصدر : رويترز

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "22عربي"

برجاء تقييم المقال

الوسوم

حورية بوطريف

أم جزائرية، ماكثة بالبيت، أحب المساهمة في صناعة المحتوى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق