رياضة

عبد الرزاق حمد الله يحسم قرار العودة للمنتخب المغربي وحجي يتدخل!

يبدوا أن ملف الدولي المغربي ولاعب النصر السعودي الحالي عبد الرزاق حمد الله سيعرف انفراجا من جديد، بعد أن ظل عالقا منذ رحيل المدرب الفرنسي هيرفي رونار عن تدريب المنتخب الوطني المغربي، حيث أن هناك تجاوبا كبيرا بين مكونات الفريق الوطني، من إدارة تقنية واللعب نفسه من أجل طي خلافات الماضي والعودة إلى عرين الأسود خلال الفترة القادمة، لقيادة الخط الأمامي في المسابقات الإفريقية والعالمية التي يشارك فيها أسود الأطلس.

مصطفى حجي  مساعد مدرب الفريق الوطني، أشار في تصريحات له نشرت على صفحة فريق النصر السعودي على الفايسبوك، وأكد من خلالها رغبة الإدارة التقنية في عودة حمد الله من جديد إلى المنتخب، وأن الباب مفتوح أمامه، وقال:” الباب مفتوح في وجه عبد الرزاق حمد الله من أجل عودته للمنتخب المغربي ، ان شاء الله سيتواجد حمد الله في المباريات القادمة و ربما سيتم استدعائه من طرف وحيد خاليلوزيتش، خلال الفترة المقبلة”، ما يكشف بجلاء عودة حمد الله الوشيكة للمنتخب بعد عودة الحياة لطبيعتها ودوران الكرة والمسابقات الكروية من جديد عبر مختلف ملاعب العالم.

الدولي المغربي حمد الله الذي أعلن اعتزاله اللعب دوليا، قد يتراجع عن هذا القرار ويعود من جديد لحمل قميص بلاده، فقد أكد خلال الفترة الأخيرة حلمه من جديد في اللعب للمغرب والدفاع عن قميص الأسود الذي يظل شغله الشاغل والحلم الذي يراوده، وقال على إحدى منصات مواقع التواصل الإجتماعي “انستغرام”، قال :” اللعب للمنتخب الوطني المغربي يبقى الحلم الذي يراود أي لاعب مغربي، وإن شاء الله خير”، في إشارة منه إلى قرب طي هذا الملف الذي عكر الأجواء كثيرا بالمنتخب المغربي.

مهاجم النصر السعودي أشار أيضا إلى ضرورة تقبل الانتقادات التي وجهت له من طرف الجماهير والإعلام المغربي، بعد مغادرته معسكر الأسود خلال الإستعداد لكأس الأمم الإفريقية التي كانت قد أقيمت في مصر، وأنها يجب أن تكون حافزا لمضاعفة المجهود أكثر داخل رقعة الميدان وذلك من أجل تقديم مستوى يشفع لأي لاعب بالتواجد بالمنتخب المغربي أو أي فريق كبير، مشيرا إلى أنه يتابع التدريب باستمرار في ظل الحجر الصحي الذي فرضته حكومات العالم بسبب تفشي وباء كورونا القاتل بمختلف دول العالم.

وقال عبد الرزاق حمد الله بخصوص تداريبه وحلم العودة إلى الملاعب الرياضية من جديد “إنني أتدرب بشكل مستمر بمقر إقامتي من أجل المحافظة على اللياقة البدنية، ولكن التداريب الفردية غير كافية، إنها ليست كالجماعية على الملعب، الأمر الذي قد يسبب نقصا على المستوى الفني والبدني لأي لاعب، لكن مع عودة التداريب الجماعية سنستعيد كل المقومات من اللياقة البدنية والتقنية، لقد اشتقنا إلى العودة الى الملاعب من أجل اللعب وتقديم الفرجة وإحراز الأهداف لإسعاد جماهير النصر الكبيرة”.

وختم المغربي حمد الله حديثه بالتأكيد على أن الدولي المغربي وزميله في النصر السعودي، نور الدين أمرابط يعتبر أفضل لاعب بالدوري السعودي فيما يتعلق باللاعبين الأجانب الموجودين بالسعودية، كما شدد على أن اللاعب سلطان الغنام أفضل لاعبي منتخب السعودية في الوقت الحالي، هذا التصريح في حق زميله أمرابط يؤكد بالملموس أن العلاقة بين اللاعبين عادت من جديد إلى طبيعتها، وأن مسألة قيادتهما خط هجوم أسود الأطلس، مسألة وقت فقط.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

عبد اللطيف ضمير

كاتب مغربي مهتم بالآداب وتحليل الخطاب، صحفي رياضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق