ريادة أعمال وإدارة

عادات رواد الأعمال المشتركة لاستعادة طاقتهم

عاداتك هي ما تفعله بشكل يومي، لذلك خذ حذرك واحتفظ بالمفيد، وتخلص من السلبي، فكل العادات مكتسبة ويمكنك تغييرها إن كنت تمتلك الإرادة.

خذ ورقة واكتب كل ما تفعله في خلال يومك، واشطب السلبي من حياتك، بشكل تدريجي فهي أشياء اكتسبتها عبر الزمن وتحتاج وقتا لتتخلص منها.

عادات رواد الأعمال المشتركة لاستعادة طاقتهم

أثبتت الدراسة أن رواد الأعمال يشتركون في بعض الصفات، والممارسات لاستعادة طاقتهم فهم يحتاجون للكثير من الجهد في أثناء العمل ومنها:

  • الاستيقاظ باكرا، فالجسم يفرز مجموعة من الهرمونات خلال الساعات الأولى من اليوم، تساعده على الحفاظ على نشاطه.
  • ممارسة الرياضة، أيا كان نوعها فالعقل السليم في الجسم السليم.
  • الأكل الصحي البعيد عن الدسم، والسعرات الحرارية المتوازنة والتغذية المتنوعة تغذي العقل والجسم معا.
  • اللهو مع الأطفال، أو اللعب مع الحيوانات الأليفة كالكلاب أو القطط أو أيا كان الحيوان الأليف الذي يفضله.
  • الاستمتاع بمنظر الطيور الجميلة كطيور الزينة، الببغاء أو الطاووس فهو يريح نفسية الناظر له.
  • القراءة الممتعة بشكل يومي لما يزيد عن العشرين دقيقة.

كل رجال الأعمال يعتمدون على النظام

النظام سبب النجاح، فتجدهم ينظمون يومهم ويضعون مواعيد مضبوطة، فوقتهم ثمين، وكذلك ينظمون عملهم بخطط محسوبة يمشون عليها خطوة بخطوة.

وتجد النظام في كل تفاصيل يومهم وفي كل تحركاتهم وفي المكتب، البيت وكل شيء، فوضع الأهداف والسعي إليها أمر ضروري للاستمرار.

التطور الشخصي المستمر

يمتاز العصاميون بالإصرار، ويطورون أنفسهم باستمرار من خلال الدروس والقراءة والكتب، والتدريبات المستمرة، أثبتت الدراسات أنهم يستثمرون ما لا يقل عن 10%، من مالهم ووقتهم لتطوير ذاتهم.

فواظب على القراءة بشكل يومي، نصف ساعة قبل النوم كافية لتكون عندك مخزونا كبيرا يساعدك على التطور الدائم، فخبرات الآخرين إضافة قوية لك، تأخذها من تجاربهم وسيرتهم الذاتية.

الطموح والتفاؤل

يسيطر التفاؤل والطموح على تفكير الناجحين فتجدهم يرون الغد مشرقا، رغم التحديات فهم يعتبرون الطريق ممتعا، ويتخلصون من الضغوط باستمرار.

عش بالأمل، وتمتع بطموح واضح وقوي يمنحك القوة للمواصلة، ويمكنك أن تتخلص من الضغط بالطريقة المناسبة لك مما يلي:

  • المشي.
  • الاسترخاء.
  • سماع الموسيقى.
  • اللعب مع الأطفال أو الحيوانات الأليفة، ولمسها وقضاء بعض الوقت معها.
  • القراءة أو الكتابة أو الرسم.
  • تفريغ مخك تماما من أي تفكير، والاستلقاء وأخذ قسط من النوم.

الحياة الاجتماعية

الإنسان كائن اجتماعي بطبعه، وهو يتأثر بالبيئة المحيطة به، لذلك يحرص الناجحين على تطوير شبكة علاقاتهم الشخصية بشكل مستمر، فهم يحتكون بالناس الإيجابيين باستمرار.

أنت معدل خمس أشخاص تتعامل معهم باستمرار، فاختر بعناية رفقاءك، وكن أنانيا وابتعد عن الفاشلين، وعن المحبطين وأصحاب الفكر القصير، وكن مميزا.

والأمر بسيط جدا، فيمكنك أن تضع ضمن اهتمامك الأشخاص المهمين لك، وتمنحهم بعض الوقت بالسؤال عنهم ومساعدتهم عند الحاجة لك، وتهنئتهم في المناسبات.

ووزع وقتك بين وقت العمل، ووقت الفراغ بحيث تنجز كل واجباتك في يومك، ومن الأفضل أن تكتب كل متطلبات يومك وتترك لك بعض الوقت كاحتياط للحالات الطارئة.

ختاما

دائما ادعم نفسك بنفسك، وكلم نفسك باحترام وبشكل إيجابي، واصبر عليها كما تصبر على الآخرين، وأعط نفسك فرصة دائما لتصحح دربك وتتطور وتعلم باستمرار، فالعلم نور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى