سياسة وتاريخ

عائلة آل روتشيلد

ارتبطَ اسم عائلة آل روتشيلد بأقبحٍ وعدٍ عرفتهُ البشرية، واقترنَ اسم عائلتهم بالحروبِ والاحتكار واقترن اسمهم أيضاً بالصهيونية.

بلا شك نحنُ نتكلم عن عائلةٍ صهيونية لولاها ما قام الكيانُ الصهيوني في فلسطين فمن هي تلكَ العائلة الصهيونية التي تسعى لكي يتجسد الشيطان على الأرض؟

عائِلةُ روتشيلد  (بالإنجليزية:  Rothschild family) ‏  عائلةٌ يهودية من أصولٍ ألمانية تتحكم بالعالم من شرقه إلى مغربه وتمتلك من المال مالايحصى ويعد.  اتخذت تلك العائلة عدة شعاراتٍ منها:

 
لنختلق الحروب ونهيمن على الاقتصاد

 كانت هذه القاعدة التي اتبعها آل روتشيلد لتوسيع ثروتهم فتلك العائلة كانتْ أكبرَ مستفيدٍ من نشوءِ الحرب لدرجة أنَّها راحتْ تختلقُ وتفتعلُ بعضاً منها. كانتْ عائلة روتشيلد مستثمراً قوياً في صناعة السفن والأدوية والأسلحة وسكك الحديد فصناعة الأسلحة كانتْ لمدِ الجيوش بالسلاحْ وصناعةُ الدواء لعلاج المصابين وجرحى الحرب وصناعة السفن لنقل الجيوش والأسلحة والبضائع أما سككُ الحديد فكان لا بدَ من وجودها في مرحلةِ إعادة تأهيل ما تضرر من مدن فبتلكَ الشركات والمصانع استطاعت عائلة آل روتشيلد أن تصبحَ أغنى عائلة على وجه الأرض قاطبة تسيطرُ أيضاً على الاقتصاد العالمي فمتى تشاء تقرضُ الدولَ المال والذهب وتمولُ الحروب ومتى تشاء أيضاً تدمرُ اقتصاد الدول العظمى.

فدعمتْ تلك العائلة نابليون بونابرت في حروبه ومولتْ المملكة المتحدة بالذهب والأسلحة أثناء حرب القرم والحرب العالمية الأولى والثانية.

أرادتْ المملكةُ المتحدة ردَ الجميل لتلك العائلة وأصدرتْ وعدَ بلفور أقبحُ وعدٍ عرفتهُ البشرية والذي ابتدأ بعبارة عزيزي السيد روتشيلد.

فالمجهودُ الذي قدمته ُعائلةُ روتشيلد يفوق بآلاف  المرات ما قدمَ تيودور هرتزل للصهيونية.

يمكننا القول بأن الغرب بأسره تعاطف مع الصهاينة واعتبرها قضية وجودٍ كرد الجميل لعائلة آل روتشيلد وكذلك بسبب وصول بعض أفراد العائلة إلى عضوية مجلس النواب في دول مختلفة إضافة لدعمهم لبريطانيا بإقراضها مبلغا ضخمة بعد أن أوشكت على الهزيمة أمام ألمانيا في الحرب العالمية.

لندمر كل من يقف بوجهنا

ولأن العائلة كانتْ لا تسمحُ لأحد بأن يقفَ عائقاً أمام مصالحها، فقد كانت سبباً في قتلِ ستة من الرؤساء والحكام منهم: “ إبراهام لينكولن وتايلور وهاريسون وجاكسون وغارفيلد وجون كنيدي وقيصر روسيا والكثير من. أعضاء الكونجرس وأصحاب المصارف وكان لها دورٌ في إشعال فتيل الحرب في كل دولة تقف بوجه الصهيونية وتشكلُ خطراً على الصهيونية فخلقتْ حالة من الفوضى العارمة في إرجاء الوطن العربي فدمرت العراق وفرضتْ عقوباتٍ اقتصادية على سوريا بحجج واهية بداية قرننا الحالي وعمدت أيضاً إلى دعم وتمويل الربيع العربي عام ٢٠١١ مقابل خلقِ محيطٍ مناسب للكيان الصهيوني  فتلك العائلة متهمة بتدمير الوطن العربي من خلال تمويلها لما يسمى بالربيع العربي فدمرت ليبيا وخلفتْ دمراً عارماً في سورية فعمدت تعمد عائلة آل روتشيلد على تدمير كل من يشكل خطرا على مستقبل الصهيونية اِقْتَادَا ببروتوكولات بني صهيون كما عمدت إلى طبع الملايين من كتبٍ ومخطوطاتٍ كتبها العرب بنسخ محرفة ما زالت تباعُ في الأسواق حتى يومنا هذا لكي تخلق من الماضي ما يناسبها من مستقبل.

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "22عربي"

مقداد تامر

لأننا نعيش في جغرافية تملاؤها الصراعات والخلافات. ولأننا نعيش في منطقة يحلم أبنائها بالوحدة القومية. وجب علينا أن نهتم بقضايا مجتمعنا العربي ونسلط الضوء على الأمور التي تمنعنا من الوحدة للتخلص منها. لأنني مؤمن بالقومية العربية سلطت كل دراساتي على المنطقة العربية. مهتم بالشأن السياسي في المنطقة العربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى