سياسة وتاريخ

طعنة جديدة أم شجاعة.. أبرز ردود الأفعال على تطبيع البحرين مع إسرائيل

علق الرئيس المريكي دونالد ترامب، على اتفاقية السلام البحرينية مع الجانب الإسرائيلي، في تغريدة له على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “توتير”: “البحرين الدولة العربية الثانية التي تبرم اتفاق سلام مع إسرائيل في 30 يومًا”.

جاءت اتفاقية السلام البحرينية بعد مقاطعة دامت لسنوات بين الدول العربية وإسرائيل، وقد أعلنت الدول العربية حينها عدم إقامة علاقات طبيعية مع إسرائيل، إلا بعد تسوية النزاع مع الفلسطينيين.

ولكن سبق التطبيع البحريني مع تل أبيب موقف الإمارات التي أعلنت الشهر الماضي، توصلها إلى اتفاق على إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل “مفاجأة” للكثيرين.

اقرأ أيضًا: التطبيع الإسرائيلي ثمن الحكم البخس

وكان لـ”ترامب”، الذي أعلن خطته للسلام في الشرق الأوسط لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي في يناير الماضي، دور بارز في اتفاقي الإمارات والبحرين مع إسرائيل.

وبهذا الاتفاق الأخير، تصبح البحرين الدول العربية الرابعة في الشرق الأوسط، بعد مصر والأردن والإمارات، التي تعترف بدولة إسرائيل منذ تأسيسها عام 1948.

وبالطبع جاءت ردود الأفعال على اتفاقية السلام البحرينية غاضبة من السلطة الفلسطينية؛ وتم استدعاء السفير الفلسطيني من البحرين للتشاور، وقد صدر بيان  عن السلطة الفلسطينية في هذا الشأن بخصوص “ضرر بالغ يلحق بالحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني والتحرك العربي المشترك”.

وجاءت ردود الأفعال بين الاتفاق والإدانة، حيث وصفه البعض بأنه “طعنة جديدة” للقضية الفلسطينية، ورحبت به دول أخرى مشيرةً إلى أنه يعكس “شجاعة التغيير”.

وجاء بيان الخارجية الإيرانية الذي نقلته وكالة الأنباء الرسمية في البلاد (إرنا) بخصوص اتفاقية السلام البحرينية مع إسرائيل: “إنه من المؤكد أن الشعب الفلسطيني المظلوم والمسلمين الأحرار في العالم سيرفضون التطبيع وإقامة العلاقات مع الكيان الصهيوني الغاصب، وبالتالي فإن هذا الإجراء المخزي سيبقى في ذاكرة الشعب الفلسطيني المظلوم وشعوب العالم الحرة إلى الأبد”.

وأكد البيان الإيراني، أن “حكام البحرين سيكونون شركاء  بجرائم إسرائيل باعتبارها مصدر التهديد الدائم لأمن المنطقة والعالم الإسلامي منذ عقود، وأنهم ارتكبوا جرائم العنف والقمع والقتل والحروب والاغتيالات وسفك الدماء في فلسطين المظلومة والمنطقة، وبالنتيجة فإن هذا الاتفاق  لن يسفر إلا عن تصاعد الغضب الدائم للشعب الفلسطيني المظلوم والمسلمين والشعوب الحرة في العالم”، على حد قوله.

ومن جانبه، أشاد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، خلال اتصال جمعه بالشيخ حمد بن عيسى آل خليفة، ملك البحرين،  مساء أمس، للتهنئة على خطوة السلام التاريخية، والتي ستفتح آفاق تحقيق السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط وكذلك التسوية الشاملة للقضية الفلسطينية.

مصادر: BBC وCNN

إقرأ أيضًا:

لغز “ناس ديلي” المتهم بالتطبيع| لماذا يطلق أكاديمية إسرائيلية بتمويل إماراتي؟

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "22عربي"

برجاء تقييم المقال

الوسوم

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق