ريادة أعمال وإدارة

طرق هامة لتحسين نجاح مشروعك الصغير

طرق هامة لتحسين نجاح مشروعك الصغير ، أي شخص لديه أحلام وردية تجاه مشروع تجاري ما يريد تنفيذه على أرض الواقع.

في الحقيقة تلك الأحلام قد تصطدم بالواقع، فالمنافسة في سوق المشاريع شرسة، وليست كل المشاريع يكتب لها النجاح، وواقع الأمر أن النجاح ليس سهلًا على الإطلاق، فهو يحتاج إلى ساعات من التركيز، والجهد، والعمل المتواصل.

نحن هنا لا ندعوك لليأس، ولكن نرصد لك الواقع، وسنساعدك على المضي قدمًا في مشروعك من خلال مشاركة بعض من طرق هامة لتحسين نجاح مشروعك الصغير فتابعونا.

طرق هامة لتحسين نجاح مشروعك الصغير

إنشاء شخصية العلامة التجارية

ربط علامة تجارية بشخصية ما هو أمر مهم للغاية، حيث تسهل على الجمهور المستهدف تذكرك، والتعرف على كل جديد تقدمه.

لكن على الجانب الآخر، قد يمنعك ضعف الميزانية في البداية من اختيار وجه معروف لشركتك الصغير، قد تعتقد أن هذا يؤثر بالسلب على مستقبل عملك، ولكن الحقيقة أن لديك شيء أفضل، وهو “أنت”

ببساطة كن على طبيعتك، وعرف عن علامتك التجارية بذاتك، لا داعي للاستعانة بأي أحد، ولن يستطيع أحد في الأساس التكلم عن مشروعك أكثر منك.

جمهور المستهلكين على كل حال يفضلون التواصل، والتفاعل مع الأشخاص العادين، وأسهل طريقة للقيام بذلك هي أن تكون على طبيعتك عندما تكتب منشورًا في مدونة، أو تصور فيديو تعليميًا، أو تتحدث في حدث ما.

ضع خطة عمل استراتيجية والهيكل التنظيمي وأنظمة الدعم التشغيلي.

يمكن أن تؤدي هذه الإجراءات إلى نجاح عملك الصغير أو فشله إذا تم تجاهلها.

خطة العمل الإستراتيجية/ هي مخطط عملك الذي يصف مفهوم عملك وفلسفتك ومهمتك.

 الهيكل التنظيمي/ هي السياسات والإجراءات التي تضمن أن عملك عبارة عن آلة جيدة التجهيز، مثل مسؤوليات الوظيفة والانضباط.

أنظمة الدعم التشغيلي/ أدوات يمكن أن تخفف على الإدارة الأنشطة الروتينية اليومية، مثل جدولة الاجتماعات، أو تتبع التدفق النقدي. يتيح لك ذلك التركيز على المهام التي يمكن أن تنمي أعمالك الصغيرة.

ستوفر لك هذه العوامل الثلاثة فهمًا واضحًا لعمليات شركتك والتأكد من أن لديك الأنظمة المناسبة في المكان المناسب.

تجنب الأخطاء الشائعة

من أفضل طرق هامة لتحسين نجاح مشروعك الصغير هي التعلم من أخطاء الآخرين. وإليك خمسة من الأخطاء الأكثر شيوعًا التي يرتكبها أصحاب الأعمال الصغيرة.

  • المبالغة في تقدير الطلب على المنتج، أو الخدمة التي تقدمها، يجب أن  تقوم ببعض أبحاث السوق، والمناقشات مع الآخرين لتأكد من وضع منتجك، وفرصك داخل السوق.
  • دخول سوق تنافسية مفرط التشبع، فرصك تكاد تكون معدومة به، والطريقة الوحيدة لتميز بداخله أن يكون لديك ميزة تنافسية مختلفة عن منافسيك، إذا لم يكن لديك ستواجه الكثير من الخسائر.
  • عدم مراعاة التكاليف بشكل جيد، وهذا لأن هناك العديد من التكاليف التي يتم التغاضي عنها عند بدء العمل التجاري، وهذا قد يؤدي إلى خلل في ميزانية المشروع الخاصة بك.
  • عدم التحطيط للربح، إذا كنت تريد أن تنجح، فعليك أن تعرف نموذج الربح الخاص بك. هذا يعني أن تكون على دراية بالهامش الإجمالي للمبيعات، وصافي الهامش، والمبلغ الذي تحتاج إلى تحقيقه لتحقيق التعادل. ستتيح لك هذه الأرقام المستندة إلى مؤشرات الأداء الرئيسية معرفة كيفية أداء عملك بالفعل.

ضع موضفيك في المقام الأول

إن موظفيك مهمون، لأن مهاراتهم هي التي تجعل مشروعك يعمل. من خلال وضع سعادة الموظف ورفاهيته قبل أي شيء، ستتمكن من توسيع نطاق الأعمال الخاصة بك، وبناء فريق عمل ملتزم، ومبتكر.

حفز موظفيك من خلال بناء علاقات حقيقة معهم، ومناقشتهم، والاستماع إلى أرائهم، ووضع مكافآت على ما استطاعوا إنجازوه لتزيد من حماسهم في منظومة العمل لديك. فهم سيكونون من أكبر المدافعين عنك، بينما ينمو عملك بمعدل أسرع.

لا تكتسب العملاء فحسب بل احتفظ بهم

من أهم طرق هامة لتحسين نجاح مشروعك الصغير هو الاهتمام بالعملاء فإن عملاؤك هم شريان الحياة لعملك. على هذا النحو، تحتاج إلى الحصول عليهم والاحتفاظ بهم من خلال جذبهم في البداية.

هناك العديد من الطرق للقيام بذلك، أهمها الإعلان عن سلعك، أو خدماتك سواء عبر  الصحف المحلية أو التلفزيون / الراديو أو الإعلانات أو البريد المباشر أو المنشورات التجارية أو قوائم الإنترنت أو الإعلانات التعاونية مع رواد السوشيال ميديا.

أما عندما يتعلق الأمر بالاحتفاظ بهم، فيمكنك ذلك من خلال تقديم العديد من المزايا لهم التي تدعهم يتحمسون للتعامل معك مثل كوبونات الخصم، أو الإصدارات التجريبية المجانية، أو الهدايا الترويجية. وكذلك معاملتهم بشكل جيد عن طريق تقديم خدمة عملاء من الدرجة الأولى.

كانت هذه أبرز التفاصيل المتعلقة بـ طرق هامة لتحسين نجاح مشروعك الصغير نتمنى أن تكونوا قد استفدتم.

تعرفوا ايضًا على

هبة الفلاج

هبة الفلاح كاتبة، ومحررة إلكترونية مع خبرة عملية تمتد لأكثر من 7 سنوات، أعشق الكتابة منذ أن كان عمري 11 عام لذا، عملت كمحررة صحفية لبعض الوقت، وحاليًا اتجهت لمجال الكتابة الإلكترونية، أعشق الكتابة في كل المجالات بلا استثناء، هدفي الأساس هو أن أقدم تجربة قراءة جيدة للزائر يستفيض بها من المعلومات دون الشعور بالملل.....

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى