علوم وصحة

طرق الحفاظ علـى المناعة وتعزيزها

طرق الحفاظ علـى المناعة وتعزيزها، إن وظيفة جهازك المناعي هي الدفاع عن جسمك ضد الأمراض، لذا فهو لديه الدور الأساسي في تمتعك بالصحة، وتمكينك من العيش بصحة، ولضمان فعالية جهازك المناعي في مجابهة الجراثيم، والأمراض التي قد يواجهها، يجب أن يكون معزز بطريقة كافية لبقائه في حالة جيدة، وهذا من خلال السلوكيات التي تتبعها في نظامك الحياتي.

في التقرير التالي سنناقش معكم مجموعة من طرق الحفاظ علـى المناعة وتعزيزها  فتابعونا

النظام الغذائي والمناعة

تعتبر العناصر الغذائية التي تحصل عليها من الطعام ، على وجه الخصوص، الأطعمة النباتية مثل الفواكه، والخضروات والأعشاب والتوابل  ضرورية للحفاظ على عمل الجهاز المناعي بشكل صحيح، وهذا لأن العديد من الأطعمة النباتية لها أيضًا خصائص مضادة للفيروسات، ومضادة للميكروبات، مما يساهم في المساعدة على محاربة العدوى.

على سبيل المثال، أظهرت الأبحاث أن التوابل مثل القرنفل والزعتر، والقرفة، والكمون تحتوي على خصائص مضادة للفيروسات وللميكروبات تمنع نمو البكتيريا التي تؤدي الى فساد الطعام

علاوة على ذلك، فإن الزنك والحديد والسيلينيوم والنحاس والفيتامينات A و C و E و B6 و B12 التي تحصل عليها من الطعام الذي تتناوله هي من العناصر الغذائية التي يحتاجها جهازك المناعي لأداء وظيفته، حيث يلعب كلًا منهم دورًا فريدًا في دعم وظيفة المناعة.

هذا وتشير الأبحاث إلى أن نقص فيتامين سي قد يزيد من احتمالية الإصابة، ولا تنتج أجسامنا هذا الفيتامين الأساسي القابل للذوبان في الماء من تلقاء نفسها، لذلك نحتاج إلى الحصول عليه من خلال الأطعمة (مثل الحمضيات والكيوي والعديد من الخضروات الأخرى). يمكنك الحصول على 95 ملليجرام (مجم)، أو 106 في المائة من فيتامين سي الذي تحتاجه يوميًا عن طريق تناول نصف كوب من الفلفل الأحمر.

البروتين مهم أيضًا لصحة المناعة، و الأحماض الأمينية في البروتين تساعد على بناء والحفاظ على الخلايا المناعية، والتقليل منها يقلل من قدرة الجسم على محاربة العدوى.

طرق الحفاظ علـى المناعة وتعزيزها

الحفاظ على التوتر تحت السيطرة

يؤدي الإجهاد طويل الأمد إلى مستويات مرتفعة بشكل مزمن من هرمون الكورتيزول والستيرويد. يعتمد الجسم على هرمونات مثل الكورتيزول في أثناء نوبات التوتر قصيرة المدى (عندما يتجه جسمك إلى استجابة “القتال أو الهروب”) ؛ للكورتيزول تأثير مفيد في منع الجهاز المناعي من الاستجابة قبل انتهاء الحدث المجهد (لذلك يمكن لجسمك أن يتفاعل مع الضغوطات الفورية).

لكن عندما تكون مستويات الكورتيزول مرتفعة باستمرار، فإنها تمنع بشكل أساسي الجهاز المناعي من الانطلاق في العمل والقيام بعمله لحماية الجسم من التهديدات المحتملة من الجراثيم مثل الفيروسات والبكتيريا.

 الحصول على قسط وافر من النوم الجيد

النوم الكافي أمرًا ضروريًا للاستجابة المناعية الصحية، فهو  الوقت الذي ينتج فيه جسمك ويوزع الخلايا المناعية الرئيسية مثل السيتوكينات (نوع من البروتين يمكن أن يحارب الالتهاب أو يعززه)، والخلايا التائية (نوع من خلايا الدم البيضاء التي تنظم الاستجابة المناعية)، والإنترلوكين 12.

عندما لا تحصل على قسط كافٍ من النوم، قد لا يقوم جهازك المناعي بهذه الأشياء أيضًا، مما يجعله أقل قدرة على الدفاع عن جسمك، لذا توصي الأبحاث الطبية، بضرورة الحصول على سبع ساعات على الأقل من النوم كل ليلة لتحسين الصحة.

مارس الرياضة بانتظام

تقلل ممارسة التمارين الرياضية بانتظام من خطر الإصابة بأمراض مزمنة (مثل السمنة ومرض السكري من النوع 2 وأمراض القلب)، وكذلك الالتهابات الفيروسية والبكتيرية.

تزيد التمارين أيضًا من إفراز هرمون الإندورفين (مجموعة من الهرمونات التي تقلل الألم وتخلق الشعور بالسعادة) مما يجعلها طريقة رائعة للتحكم في التوتر.

كحد أدنى،  يجب أن يمارس البالغون ما لا يقل عن 150 دقيقة (ساعتان ونصف الساعة) من التمارين الهوائية متوسطة الشدة (مثل المشي أو الركض أو ركوب الدراجات) أو 75 دقيقة (ساعة و 15 دقيقة) من التمارين الهوائية عالية الكثافة (مثل الجري) كل اسبوع. يجب أيضًا أن تمارس تمارين القوة مرتين في الأسبوع على الأقل.

لا تدخن السجائر

يمكن أن يؤثر تدخين السجائر أيضًا على صحة المناعة، حيث أن المواد الكيميائية المنبعثة من دخان السجائر (أول أكسيد الكربون والنيكوتين وأكاسيد النيتروجين والكادميوم) يمكن أن تتداخل مع نمو ووظيفة الخلايا المناعية، مثل السيتوكينات والخلايا التائية والخلايا البائية.

يؤدي التدخين أيضًا إلى تفاقم الالتهابات الفيروسية والبكتيرية (خاصة تلك التي تصيب الرئتين، مثل الالتهاب الرئوي والإنفلونزا والسل ) والتهابات ما بعد الجراحة والتهاب المفاصل الروماتويدي (أحد أمراض المناعة الذاتية حيث يهاجم الجهاز المناعي المفاصل) لذا يجب الابتعاد عن  التدخين قدر الإمكان.

كانت هذه أبرز التفاصيل المتعلقة بـ طرق الحفاظ علـى المناعة وتعزيزها حاول الالتزام بها للحصول على نتائج مميزة.

هبة الفلاج

هبة الفلاح كاتبة، ومحررة إلكترونية مع خبرة عملية تمتد لأكثر من 7 سنوات، أعشق الكتابة منذ أن كان عمري 11 عام لذا، عملت كمحررة صحفية لبعض الوقت، وحاليًا اتجهت لمجال الكتابة الإلكترونية، أعشق الكتابة في كل المجالات بلا استثناء، هدفي الأساس هو أن أقدم تجربة قراءة جيدة للزائر يستفيض بها من المعلومات دون الشعور بالملل.....

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى