أسلوب حياة

سيرتك الشخصية مرآتك..

أصبحت السيرة الشخصية (cv) مستندا هاما لا يمكن الاستغناء عنه في محاولة البحث عن فرصة عمل مناسبة، فهذه الصفحات يجب أن تحتوي على كل المعلومات التي تهم جهات العمل والباحثة عنها. و إن عرضك لهذه المعلومات بشكل منظم يضمن لك الحصول على الوظيفة.

فالسيرة الذاتية هي بمثابة مظهرك الخارجي، لذا وجب عليك إظهارها بشكل جيد لتزيد من فرصتك في الحصول على الوظيفة المرادة.

ولكتابة سيرة ذاتية جيدة نقدم إليك بعض النصائح الهامة الواجب توفرها:
1- محتويات السيرة الشخصية:

  • كتابة الاسم الثلاثي مع مراعاة وجود الإسم في رأس الصفحة وبخط كبير.
  • كتابة وسائل التواصل معك و التي منها رقم الهاتف، والبريد الإلكتروني على أن تكون تحت خانة الإسم مباشرة مع مراعاة أن يكون الخط أصغر من الخط المكتوب به الإسم.
  • عرض نبذة موجزة عن مؤهلاتك ومهاراتك وخبراتك.
  • وضع المؤهلات العلمية مع مراعاة كتابتها من أحدث مؤهل حصلت في البداية ثم الأقدم فالأقدم ، مع وضع تفاصيل مختصرة عن كل مؤهل منها مع ذكر تاريخ التخصص واسم الجهة التعليمية ومكانها.
  • كتابة أماكن العمل السابقة والخبرات العملية من الأحدث إلى الأقدم فالأقدم وهكذا مع ذكر المناصب وتواريخ العمل وطبيعة كل عمل قمت به وذلك بشكل مختصر.
  • التعرض إلى مهاراتك وكتابتها بشكل مفصل مثل مهارة اللغة الإنجليزية ومستواك فيها، كذلك مهارة استخدام الحاسب الآلى وقدرتك على الإلقاء والخطابة وترتيب الندوات والمؤتمرات…إلخ.
  • كتابة الدورات التدريبية التي حصلت عليها مع ذكر الأحدث فالأقدم وهكذا..، أو كتابة الدروات ذات الأهمية في المقدمة ثم الأقل الأهمية.
  • كتابة مشروع تخرجك إن كانت كلية ممن تشترط مشروعات التخرج وأهم إنجازاتك إن وجدت.

2- قواعد هامة يجب مراعاتها في كتابة السيرة الذاتية:

يجب كتابة نبذة سريعة عن عملك وطبيعة منصبك عند كتابة خبراتك، ويجب أن تكون في شكل نقاط مختصرة مع كتابة تواريخ حصولك على الشهادات الدراسة والدورات العملية والعلمية على نحو (من – إلى ) مع مراعاة أن تكون سيرتك الشخصية مكتوبة بشكل مرتب ومنمق وبسيط وواضح، كما يجب عليك البعد عن الزخارف اللفظية أو الزخارف الشكلية والابتعاد عن ذكر الأشياء الغير مهمة.

لا تنسى أن من سيقرأ سيرتك الذاتية لن يستغرق أكثر من دقيقتين في قراءته له في المرة الأولى ومنها سيحكم على سيرتك الشخصية، فعليك أن تضع في ذهنك أثناء كتابتك لها ذكر المهم فقط، حتى تضمن عودة الباحث في سيرتك إليها مجددًا بدلا من وضعه على جنب، لذا وجب عليك الاختصار بأكبر قدر ممكن مع عدم التغافل عن الأمور الهامة وذكرها وتوضيحها لكن دون الاسترسال، وفي الغالب يجب أن تتراوح السيرة الذاتية ما بين صفحة إلى ثلاث صفحات وعادة ما تكون السيرة الذاتية للخريجين الجدد مجرد صفحة واحدة، أما بالنسبة لمن يتمتعون بالخبرات العملية فتصل صفحات السيرة الذاتية إلى ثلاث صفحات.

3-أشياء يجب عليك تجنبها في كتابة السيرة الشخصية

-تجنب المبالغة في مهاراتك والكذب وتضخيم إمكانيتك.

-ابتعد عن التكرار فعلى سبيل المثل لو كانت مهام عملك السابق هي نفس مهام عملك الحالي فليس هناك داعي للتكرار ،ككتابة مهامك التي تقوم في العملين مع أنهما نفس المهام.

-حاول ألا تذكر مرتبك ولا الراتب المتوقع في كتابتك المتوقعة في السيرة الشخصية، وأجل هذه الخطوة بعد إجراء المقابلة الشخصية.

– لا تحكي عن المصاعب والمشاكل التي واجهتك في عملك السابق أو أسباب تخليك عن عملك السابق.

– لا ترفق أي صور شخصية لك مع السيرة الشخصية .

عمرو اللاهوني

كاتب صحفي ، باحث ماجستير في نقد الدراما التليفزيونية
زر الذهاب إلى الأعلى