تكنولوجيا

سوبر مان بداخلك سيقضي على السرطان

يوجد بداخل أجسام مرضى السرطان خلايا مناعية يمكنها تدمير الأورام السرطانية لو استطعنا تحديدها وإضافه العلاج المناعي المناسب لها لتوصيل البروتينات لتدمير هذه الأورام.

ولقد ابتكرت Isoplexis وهي شركة ناشئة لعلوم الحياة ومقرها في كونيتيكت ” رقاقات دقيقة ” تعمل على تحديد 42 نوع من البروتين المنبعث من الخلايا الفردية دخل الجسم، ثم يقوم البرنامج بتحليل النتائج لتحديد الخلايا القوية للغاية التي ستكون أكثر فاعلية في العلاج المناعي وهي من يطلق عليها “سوبر مان ” فخلايا سوبر مان هي الطريق إلى القضاء على السرطان.

ويقول رونغ فان، مؤسس IsoPlexis ، في علم الأحياء ، “لفهم الصورة الكاملة، عليك أن تنظر إلى آلاف الخلايا”.

فقد قام فان بتطوير العلوم الأساسية أثناء دراسته بعد التخرج في جامعة كاليفورنيا للتكنولوجيا، حيث يعمل مع أستاذ الكيمياء جيمس ر. هيث، وهو أيضًا مدير مركز السرطان القومي في معهد السرطان الوطني. وعندما جاء فان، أستاذ مشارك في الهندسة الطبية الحيوية في جامعة ييل، إلى نيو هافن، التقى بشون ماكاي، الذي كان ينهي درجة الماجستير في إدارة الأعمال. يقول ماكاي إنه كان يبحث عن شراكة مع شخص يعمل في علوم الحياة لأنه رأى تأثير شركات علوم الحياة في المراحل المبكرة على حياة الناس.

ولقد تزامن توقيت تأسيس الشركة مع طفرة في استخدام علاج الأورام المناعي، وتلقت IsoPlexis تمويلًا مبكرًا من Spring Mountain Capital و Connecticut Innovations و Yale ومنحة أبحاث الابتكار في الأعمال التجارية الصغيرة التابعة للمعاهد الوطنية للصحة والمستثمرين من رأس المال الاستثماري.

وتقوم تقنية الشركة على استخدام تقنية تصنيع الإلكترونيات الدقيقة لإحتجاز خلايا وحيدة في صورة مصغرة وعزلها عن بعضها البعض.

وفي مرحلة إثبات صحة الشريحة، استغرق الأمر أسبوعًا لحساب الخلايا يدويًا وتحليل البيانات. ولقد عينت IsoPlexis باتريك باكزوفسكي نائباً لرئيس البرنامج لتحويل برنامج الشركة لمعالجة البيانات والمعلوماتية الحيوية إلى منتج تجاري. مثل ماكاي، كان لدى باكزوفسكي درجة لا علاقة لها بالبيولوجيا، لكنه أراد إنشاء خوارزميات أفضل لتحليل الخلايا. أدت هذه الجهود وغيرها من الجهود الهندسية إلى نظام IsoLight ، الذي يمكنه إكمال معالجة الصور وتحليلات القياس الكمي للبيانات في غضون ساعات قليلة.

وبالرغم من أن هذه التكنولوجيا بدأت على الأورام نظرا للتركيز من المؤسسين وجهات التمويل على السرطان إلا أن هذه التكنولوجيا تعد خطوة هامة للعديد من امراض المناعة الذاتية مثل التصلب المتعدد ، الذئبة الجهازية، مرض كرون، ومرض الزهايمر. ويبحث العلماء أيضًا في تطبيق التكنولوجيا على العلاج المناعي للأمراض المعدية، مثل لايم، وتطوير اللقاحات. فهذه التكنولوجيا تستخدم للبحث وفي النهاية التشخيص بطريقة أسرع وأفضل حتى يتم العلاج بالطريقة المناسبة.

فسوبر مان بداخلك هو من يستطيع إنقاذك دائما.

 

 

 
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق