رياضة

سر انتقال أشرف حكيمي إلى الإنتر ووصفة نجاحه مع كونتي

مع اقتراب انتقال أشرف حكيمي الدولي المغربي ولاعب فريق ريال مدريد الإسباني، إلى فريقه الجديد إنتر ميلانو الإيطالي، تباينت ردود أفعال الجماهير المغربية وكذا الإعلام، حول الاختيار المفاجئ الذي أقدم عليه المدافع الأيمن لأسود الأطلس، بالانتقال إلى الكالتشيو الإيطالي، على حساب البقاء في الريال ومقارعة الإسباني داني كارفخال، أو التوقيع لبايرن ميونخ الألماني، حيث فرص اللعب بشكل رسمي مع الفريق البافاري كبيرة مقارنة بأي نادي آخر، فيما علق آخرون على عدم قبوله عرض باريس سان جيرمان الفرنسي أو مانشيستر سيتي الإنجليزي، وهي أندية تلعب كرة قدم مفتوحة تتناسب مع إمكانيات حكيمي وسرعته، لكن صلاحية اللعب لأي نادي آخر تبقى للاعب الذي اختار الفريق بناء على قناعاته الشخصية.

أشارت التقارير الإعلامية القادمة من إسبانيا، إلى أن انتقال أشرف حكيمي تعني أنه لن يكون مع الريال الموسم القادم، بحيث أن إدارة النادي الملكي ومدرب الفريق ظلا غامضين في تعاملهما مع حكيمي طيلة فترة إعارته إلى نادي بروسيا دورتموند الألماني، بالرغم من تألقه الكبير والمستوى الذي قدمه في كل من البونديسليغا ودوري أبطال أوروبا لهذا العام، ما يعني أن الميرنغي فكر مليًا في بيعه أكثر من التفكير في إعادته إلى الفريق، تفاديًا لصراع محتمل بين نجمين لا يقل أحدهما عن الآخر في المستوى الفني والبدني، حكيمي بدوره فهم الأمر وأعلن أكثر من مرة عن رغبته في الظهور مع فريق آخر غير الريال، لأنه لم يعد يرغب في اللعب احتياطًا، بعدما ذاق حلاوة اللعب بشكل رسمي مع الجراد الأصفر الألماني، طيلة موسمين، ما يعني أن قرار خروجه من فريق الريال قرار صحيح بنسبة كبيرة.

الآن حكيمي على أعتاب بداية جديدة بدوري يصنف من بين الدوريات الأوروبية الكبيرة، وأحد أضلاع مربع الأقوياء، مع نادي كبير من قيمة وحجم إنتر ميلانو، الذي ينافس على دوري أبطال أوروبا والدوري المحلي، وهذه أمور يبحث عنها أي لاعب محترف، إلى جانب اللعب بشكل رسمي مع الفريق.

درس المغربي أشرف حكيمي بشكل كبير مستقبله مع الفريق الأزرق، بحسب التقارير الإيطالية، وحصل أيضًا على تطمينات من مدرب النادي أنتونيو كونتي، الذي أعطى الضوء الأخضر لجلبه ويعرف قيمته ومكانته وحتى طريقة توظيفه في فريق يلعب على النهج الدفاعي، ويعد المدرب هو من أقنع حكيمي بالانضمام إلى إنتر ميلان حيث قدم له ضمانات بأنه سيكون ضمن العناصر الرسمية التي سيعتمد عليها في الموسم المقبل.

هناك من علق بعشوائية على طريقة لعب إنتر ميلانو الإيطالي مع المدرب الحالي أنتوني كونتي، لكني أرى في توظيفه للرسم التكتيكي، أنه مشابه تمامًا لما عاشه أشرف حكيمي مع ناديه السابق بروسيا دورتموند، فمدرب الإنتر ومن خلال متابعتي له في دوري أبطال أوروبا، يعتمد بشكل كبير على ثلاث لاعبين في محور الدفاع (سكرينيار، غودين، دي فراي)، لكنه لا يغفل توظيف الأجنحة، إلا أنه يدفع بهم إلى الأمام، وهو ما يتيح للمغربي الظهور بوجه قوي، بل يركز كونتي كثيرًا على الظهيرين، بالرغم من عدم امتلاكه لأسماء قادرة على إيجاد هذا الدور بشكل فعال مثل حكيمي، ولذلك فإن كونتي غير راض على الأداء الذي يقدمه الظهيرين بالفريق، وحتى قبل شراء حكيمي فالنادي كان في بحث عن ظهير أيمن وآخر أيسر، في السنة الماضية كانت مشكلة الفريق في الرواقين، وعانى كونتي كثيرا من المردود الضعيف لفيكتور موزيس كما أن بديله كاندريفا يفتقد للنزعة الدفاعية.

من المعروف عن الكرة الإيطالية أنها تركز بشكل كبير على الجانب الدفاعي، ومنه يبدأ الفريق طريقه لبناء تشكيلته، ومن المعروف أيضًا أن المغربي أشرف حكيمي ضعيف نوعًا فيما يتعلق بالشق الدفاعي كونه يفتقد لتلك النزعة والشراسة الدفاعية، المعروفة على الكرة الإيطالية، لكنه صغير السن وسرعان ما سيتدارك الأمر مع توالي المباريات ويتحسن مستواه، ففي الدوري الألماني انصهر بشكل سريع مع أجواء الجراد الأصفر وأضحى واحدًا من أبرز لاعبي الفريق، بل والبطولة الألمانية كلها، ولا أعتقد أنه سيفشل في الدوري الإيطالي، والأكيد أن المدرب المخضرم كونتي سيعلمه أبجديات اللعب الإيطالي كثيرًا، ويخرج منه نسخة مغايرة تمامًا لما عاشه مع بروسيا أو لما عهدناه عليه.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

عبد اللطيف ضمير

كاتب مغربي مهتم بالآداب وتحليل الخطاب، صحفي رياضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق