علوم وصحة

سر الوعي البشري.. ما هو؟ إليك معلومات عن هذه المعضلة الصعبة

إن محاولة معرفة سر الوعي يعد أعقد ألغاز الفلسفة والعلم، وهو أهم جوانب حياتنا، إذ كيف لنا معرفة أهمية أي شيء دون وعي؟!
لقد ظل الوعي طويلًا بعيدًا عن مبحث العلماء بشكل جدي إذ تواجهنا عدة مطبات لدى دراستنا للوعي علميًا:
  1. ارتباطه بالمفاهيم الماورائية وهذا آخر ما يود العلماء الخوض فيه!
  2. العلم موضوعي، بينما الوعي عبارة عن تجربة ذاتية. لذا لا يمكن أن يكون هناك علم للوعي!
  3. انتشار رأي مفاده أن الوعي عبارة عن وهم لا وجود حقيقي له، بين شرائح علمية واسعة.
  4. الوعي موجود لكنه غير مؤثر!.
  5. صعوبة وضع تعريف علمي للوعي.
لكل شخص تعريفه الخاص للوعي. عرف اللاهوتيون المسيحيون الروح على أنها مستقلة عن العالم المادي، وفكرة الحياة الأخرى مبنية على فصل الروح عن الجسد. يقابل هذا مفهوم النفس عند المسلمين، ومن قبلهم عرف فلاسفة الإغريق النفس/العقل أنها كيان مستقل يميز الأحياء. أما فلاسفة الشرق رفعوا العقل لحالة الإدراك الروحي، فالأديان الشرقية لا تفصل بين الجسم والعقل بل تدعم الوحدة والتناغم بينهما لتحقيق حالة أسمى للوعي في العالم المادي.
ويعتقد المشتغلون بالأعصاب أن الوعي ظاهرة ناشئة. أي تحدث طبيعيًا حين يصبح نظام ما معقد بما يكفي: الكل لم يعد مجرد مجموع أجزائه! ويرى منسكي أن سر الوعي تافه، ففي كتابه “مجمع العقل” يقول إن العقل مبني على تفاعلات بين أجزاء عديدة أصغر كل منها بلا عقل بحد ذاته.
وفحص المخ بالأشعة المقطعية يؤيد رأي منسكي. رأى العلماء أنه لدى كل تجربة ذاتية هناك نظير عصبوني لها. إنه رقصة بين أجزاء تتنافس في الدماغ. بينما يرى آخرون أن أجزاء الدماغ تولد أفكارا متنافسة يطغى أحدها. ويرى البعض استحالة تفسير الوعي. إن هذا لا يفسر شيئًا.
بينما يتساءل الفيلسوف د. تشالمرز لماذا نمتلك وعيًا، ولماذا التطور هو سبب الوعي وكيف فعل ذلك؟ لماذا يكون الوعي تجربة شخصية للعالم وليس آليات محسوسة مثل باقي أعضاء الجسم؟
يسمي تشالمرز الوعي ‏hard problem‏ ويصفه بالمشكلة التي يصعب حلها. فعندما يتعلق الأمر بشرح سلوك كائن حي فإنك تستطيع شرح نشاط عصبوني يقابله في الدماغ أو حوسبة العملية. لكن معضلة الوعي والتي من خلالها نريد معرفة كيفية حصول تجربة ذاتية من الدماغ ليس السؤال إنما هو كيف نشعر وكيف يبدو الأمر من الداخل. ودانيال دانيت يقول أن الوعي وهم ذاتي تطور لتسهيل استعمال عالمنا وخلق غايات لأفعالنا.
إذًا، لماذا سلوكنا مصحوب بتجربة ذاتية؟ لا يمتلك النموذج القياسي لعلم الأعصاب إجابة واضحة. بل نريد نظرية علمية مادية تعمل. المصطلحات الفيزيائية قد لا تعمل هنا لأنها تصف لك بنية ديناميكية، وسلوك. وحين يتعلق الأمر بالتجربة الذاتية تفشل المنهجية السابقة.
إننا نحتاج لأفكار راديكالية للتعامل مع الوعي علميا. وإليك بعضها:
  • الوعي أساس في الطبيعة فهو غير قابل للاختزال، وهذا يفتح الطريق لتطبيق العلوم عليه، إذ علينا دراسة القوانين الأساسية التي تنظم الوعي وتربطه بالأساسيات الأخرى: المكان الزمان والعمليات الفيزيائية.
  • عالمية الوعي ‏pansychism‏: كل نظام واع من الفوتون وصولًا لنا. هذا لا يعني أن الفوتون يشعر ويفكر، بل لديها مقدمات بدائية للوعي وهذه الفكرة المجنونة تأتي من الفكرة السابقة “سر الوعي”. العقل البشري أكثر اتصالًا بالطبيعة. الدافع الأعمق يأتي من فكرة أنه ربما يكون الأكثر بساطة وقوة لإيجاد القوانين التي تربط الوعي بالمعالجة المادية، ربطه بالمعلومات. وهذا يحيلنا بدوره لنظرية “تكاملية المعلومات” وهي: “أينما وجد معالجة معلومات يوجد الوعي.
    وقد طور جوليو تونوني هذه النظرية مع مقياس رياضي لتكامل المعلومات يدعى ‏Phi‏. والمهم ألا تكون المعلومات صفرية. ويقترح تونوني قانونًا أساسيًا: وكلما ارتفعت درجة فاي ازداد الوعي. إنها النظرية الرائدة في الوعي وقد تم دمج بيانات علمية عديدة معها وهي تتميز بالجمال والبساطة، حيث يمكن كتابتها على ورقة!

برجاء تقييم المقال

الوسوم

Ali H. Sousou

باحث في الأنثروبولوجيا البيولوجية، ومهتم بالقضايا الإنسانية والفكرية.

تعليق واحد

  1. ..بسم الله والحمد لله..مقال جيد قد اظهر لي هذا المقال ان وجهة نظرى فى معظم الفلاسه كانت حقيقية …..هذا هو الوعى الحقيقي ..ولو ان اهل القرى امنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والارض ولكن كذبوا فاخذناهم بما كانوا يكسبون..فلاسفه يمكنها عمل نهضة كبيرة للبشرية وفلاسفة يمكنهم تغميت البشرية وسحبهم الى ظلام عقولهم..سر اسرار كل شئ فى الايمان بالاله العظيم الخالق لكل شئ ان بحثت عنه ووجدته فسوف تجد كل شئ.حتى نفسك سوف تجدها.اقبل تحياتى واحترامى..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق