ثقافة وفنون

رواية «كافكا على الشاطئ»: رحلة بلا نهاية داخل عقل حائر

يتجهز القارئ في رواية كافكا على الشاطئ لمؤلفه هاروكي موراكامي، لمرافقة البطل كافكا ابن الخمسة عشر عامًا، في رحلة للهروب من المنزل. أشياء غريبة تحدث وليس من الواضح سبب ذلك، مثل: الصور الكثيفة والمظلمة لأغنية “الآنسة ساييكي”.

الرواية مليئة بالصور والأحداث التي يتردد صداها بشكل عقلاني ولكنها تقاوم التفسير المنطقي في الواقع، فإن القراء الذين يتطلعون إلى تفسير الأجزاء من خلال إطار عقلاني سيجدون أنفسهم متعبين ومرهقين.

إذا كنت تقرأ الكتب التي يقرأها الجميع فستفكر فقط كما يفكر الجميع.

هاروكي موراكامي

يعد هاروكي موراكامي كاتب ياباني من مدينة كيوتو، لاقت أعماله نجاحًا باهرًا حيث تصدرت قوائم أفضل الكتب مبيعًا سواء على الصعيد المحلي والعالمي وترجمت إلى 50 لغة، وقد حازت أعماله الخيالية والواقعية على ثناء النقاد حول العالم وليس في اليابان فحسب.

ويعتبر “موراكامي” من أهم مؤلفي ما بعد الحداثة، وتتميز أعماله بالسريالية، وحصد العديد من الجوائز، مثل: جائزة “فرانز كافكا” وجائزة “القدس”، من أهم أعماله: رواية “تحت الأرض”، “الغابة النرويجية”، “كافكا على الشاطئ”، وقد حولت معظم روايته إلى أفلام سينمائية.

وبعد نشر رواية كافكا على الشاطئ عالميًا، قام الناشرون بإطلاق موقع إلكتروني يستوضح فيه القراء أسئلة حول الرواية، وقد تلقى الموقع 8000 سؤال، أجاب هاروكي على 1200 منها لكنها لم تترجم إلى الإنكليزية.

يبتعد موراكامي عن تقديم تفسيرات تأليفية لعمله مفضلًا السماح للجمهور باكتشاف المعاني الحقيقية للشخصيات، حيث قال “إن كافكا على الشاطئ يحتوي العديد من الألغاز ولكن لم يتم توفير حلول بدلًا من ذلك تجمع العديد من الألغاز، من خلال تفاعلها تتشكل إمكانية الحل وسيختلف الحل باختلاف كل قارئ. بعبارة أخرى تعمل الألغاز كجزء من الحل، من الصعب شرح ذلك ولكن هذا نوع الرواية التي شرعت في كتابتها”.

تدور أحداث الرواية حول الفتى “كافكا تامور” وهو ليس الاسم الحقيقي ولكنه اسم السارد والذي اشتهر به، يقرر الفتى “كافكا” أن يهجر بيته ويفارق والده في عيد ميلاده الخامس عشر وينتقل إلى بلدة جديدة في تاكاماتسو لايعرف فيها أحد ولا يعرفه أحد.

ويعتمد “كافكا” على نفسه متنقلًا إلى عدة أماكن حتى يستقر في مكتبة عامة صغيرة يعمل بها، ولأنه يعشق القراءة في هذا السن الصغير استطاع أن يتواءم مع حياته الجديدة.

ويصادف بطل رواية كافكا على الشاطئ أمين المكتبة “أوشيما” والذي كان يظن أنه شاب ولكنه يكتشف فيما بعد أنه يقع بين الذكر والأنثى ولا يغير هذا من طبيعة صداقتهما.

يُقتل والد “كافكا” وتبدأ الشرطة بالبحث عن الابن الهارب الذي لم يكن موجودًا وقت وقوع الجريمة، في حين كان المجني عليه (الوالد) نحاتًا مشهورًا والذي تنبأ سابقًا لـ”كافكا” بأنه سيتزوج أمه ويضاجع أخته ويقتل أباه – فيما يشبه عقدة أوديب.

كان الأب صائدًا للقطط يقتلها ويذبحها ويحتفظ برؤوسها في ثلاجة كبيرة ليأخذ أرواحها لصنع أطول ناي في العالم يؤثر على سامعيه. في الجانب الآخر “ناكاتا”، ذو الذكاء المحدود والذي يعيش على معونة اجتماعية، ويتحدث للقطط ويفهم لغتها، ويقوم بإيجاد القطط المفقودة.

تكلف إحدى العائلات “ناكاتا” بإيجاد قطتهم الضائعة التي غابت عن البيت، فيبدأ رحلة البحث والحديث مع القطط، لنتعرف على منطق القطط. ويأمر النحات “ناكاتا” بقتله ليعيد القطة التائهة “ميمي”.

وفي اللحظة التي يقتل “ناكاتا” فيها النحات (والد كافكا)، يجد الابن – بطل رواية كافكا على الشاطئ – نفسه في الغابة في مدينة أخرى فاقدًا الوعي وعلى قميصه بقعة من الدماء. في اتجاه آخر، يجد قصص الأطفال الذين فقدوا الوعي أيام الحرب العالمية الأولى وهم في رحلة مدرسية، ثم عودة الوعي لهم دون تأثير عدا طفل واحد فقد ذاكرته وذكائه وقدرته على القراءة والكتابة.

نكتشتف لاحقًا أن هذا الطفل هو “ناكاتا” بعد قتله للنحات يجد نفسه في رحلة للبحث عن الحجر وفتحه وفك طلاسمه وأسراره، وفي أثناء هذه الرحلة يجد “ناكاتا” الآنسة التي تسببت له في فقدانه لقدراته؛ وهي والدة كافكا، ولكنها قبل أن تسلم الروح تعطي للعجوز مذكراتها طالبةً منه ألا يطلع عليها أحد وأن يحرقها على الفور. وينفذ “ناكاتا” الوصية.

يتحتم على القارئ لفهم ألغاز رواية كافكا على الشاطئ أن يدع الخيال يسيطر وأن يبتعد عن التفسير العقلاني، ويتحتم عليه أن يجمع الأحداث، وأن يجد الألغاز قبل الشروع في حلها، عليه أن يبقي عقله يقظًا ليحافظ على تشابك الشخصيات. إنها رواية التي نستطيع تصنيفها أنها متاهة للعقل.

اقرأ أيضًا: عوالم خاصة.. عندما يكون الأدب أكثر إنسانية من الواقع

برجاء تقييم المقال

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق