ثقافة وفنون

رواية (أسطول الشمس) .. والتشابك بين الوقت والمكان.

التشابك بين الوقت والمكان، الجمع بين الواقع والخيال (أسطول الشمس) تعتبر الرواية (أسطول الشمس) بقلم د. علي الهاجري أول رواية عربية في العالم العربي تتخذ رحلات تشنغ خه البحار الصيني كموضوعها حيث تجمع كمية وافرة من التفاصيل في رحلاته العديدة مستخدمة الأسلوب الأدبي مستندة إلى الخيالية الغنية القائمة على أساس الحقائق التاريخية.

شهدت هذه الرواية عددًا كبيرًا من العناصر ذات الخصائص الإسلامية العربية والصينية في هذه الرواية من خلال الحوارات بين الشخصيات المختلفة. الخلاوي، من الشعراء المفوهين، “كنت تغطي وجهه بشاشة تجعله يبدو مبتسمًا وإن لم يفعل، سماحة وسكينة تكسو وجهه، تنتقل عدواها إلى من تلتقي بها من العيون. يشير الشيب المتناثر بين ثنايا لحيته إلى أنه في أواخر العقد الخامس من عمره…” ومن أقواله نعرف “أهل الجزيرة شغلتنا فنون الكلام والفصاحة عما سواها من فنون المعمار، وهندسة البناء، واكتفينا عن تزيين الحجر بما جادت به فصاحة البشر، لذا أحطنا بيت الله الحرام بمكة بمعلقات من أفضل ما جادت به قرائح شعرائنا.” المثل القائل: عقل اليونانين، أيدي الصينيين ولسان العرب. قد مدح شاعر النبي حسان بن ثابت قوة لسان العرب في شعره ولسان الشعراء العرب خصوصًا:

لساني وسيفي صارمان كلاهما      ويبلغ ما لا يبلغ السيف مذودي

والضيغمي، “نظرته الثاقبة التي تنفذ من عينيه فتستقر مهابة في قلب من تصوَّب نحوه”، كان أحد وجهاء القبائل ومن حكّام فويرط وما حولها. قدّم شخصية العرب أمام تشنغ خه (البطل شمس الدين) بكل فخر: “…قوتنا وبأسنا لا يخفيان على أحد، نعشق السلاح والخيل والإبل، والبحر والصحراء والشعر. ننحر دوابنا لضيفنا مهللين مرحبين، وننحر عدونا إن غصبنا عقال بعير لا حق له فيه.” الكرامة وتقدير القوة كلاهما ترسخ في شخصية البدو، كان يثني الشعراء العرب القدماء على هذه الصفات ثناء عاليًا حيث مجّدها في المعلقات:

وهم السعاة إذا العشيرة أفظعت    وهم فوارسها وهم حكامها

وهم ربيع للمجاور فيهم            والمرملات إذا تطاول عامها

أما عمير فهو حاكم فويرط، “…ملامح الجد والوقار بادية على وجهه، ولهل تلألؤ عينيه ينمّ عن توقد ذهنه”. إنه يتمتع بالشجاعة والشهامة وفي نفس الوقت هو محافظ ثابت للسلام. يتقي الله يحمد فضله: “كل هذا من فضل الله على بلادنا، وحقه أن يمتد خيره لمن حولنا، ولا سيما إخواننا، وأن يكون صفحنا وحلمنا الترياق الذي نداوي به جهلهم علينا إن فعلوا.” تهمه سعادة إخوانه العرب مثلما يهم تشنغ خه فرهية الشعوب التي زارها أثناء رحلاته.

وبطلنا الرئيسي في هذه الرواية هو تشنغ خه، إن الكلمات تصفه: “القائد الصيني البحارة الذي لا يتسنى العين أن تمر عليه مرور الكرام، بقامته المديدة، وملابسه المميزة التي تدل على ما ينعم به من مكانة بين ذوقه، وقد رنا بناظريه نحو أفق بلا نهاية…” مما شكّل الصورة العظيمة لهذا البحار الصيني المسلم العظيم.

هنا تلمح الرواية إلى مبادرة “الحزام والطريق” في عصرنا هذا بطريقة بارعة. كيف انتشر الخير والبركة في جميع المناطق على الجزيرة؟ كيف يتفادى المسافرون مخاطر السفر في طريقهم إلى الحج؟ كيف يحمي حكام الأقاليم الطرق التجارية من أجل المنافع المشتركة؟ كلام عمير يعطينا الجواب أي “… مبادرة طريق الحرير الصيني … لعلها تكون خير مناسبة لتأليف هذا الحلف الذي سيحمي المبادرة وطرقها، ومن ثم شواطئنا ضد أي عدوان غربي، ومن ثم يكون ذلك خير رادع لكل من تسوّل له نفسه التفكير في هذا الأمر.” وفي بداية وصول تشنغ خه إلى الجزيرة العربية قد أشار بوضوح إلى أهدافه السامية لهذه الزيارة حيث قال “… وها أنا قادم إليها في زيارة على متن أسطول الخير والأمل، بيد ممدودة بالسلام للجميع، يحدوها الرجاء في تأسيس علاقة الإخاء بين الصين وأصدقائها كافة في هذه المنطقة، وخاصة جزيرة العرب…”. فكانت التبادلات الودية في الحضارة والثقافة والتجارة وغيرها من المجالات حتى مبادرة طريق الحرير المطروحة جميعها يرجع إلى الغاية الكريمة— نشر السلام والحفاظ عليه.

إذا أمعنّا في القراءة فسنجد أن الرواية تستعرض بعض الحوادث التاريخية في رحلات تشنغ خه مثل القضاء على القرصنة ووقوف الصين إلى جوار سلطان ملقة حين عانت هذه المملكة من الاضطرابات الناجمة عن تعارض المصالح والصراعات بين الأعراق والأيديولوجيات فيها وكذلك القبض على حاكم سيلان وغير ذلك. إضافة إلى ذلك، فكانت الرواية تعرض كثيرًا من التفاصيل في نشأة تشنغ خه في القصر مستندة إلى حكاية نفسه.

كانت الثقافة الإسلامية العربية القديمة تتشابك مع الثقافة الصينية في رواية الأبطال وعملية الأسئلة والأجوبة. وبفضل الأوصاف للبيئات ذات خصائص الأراضي الأجنبية وخاصة العربية الإسلامية، أُلقي القراء في القصص المشيقة مثلها مثل القصص من ((ألف ليلة وليلة)) حيث يرون الصقور المحلقة على السماء ويصل إلى أذنهم عواء الذئب من بعيد ويستمعون إلى سهر العرب وهم يلتفون حول النيران.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى