أخبار الإقتصاد

رؤية مصر 2030

بدأت مصر في فبراير 2016 أجندة التنمية المستدامة “رؤية مصر 2030” مستهدفة ركائز أساسية للارتقاء بها من حال سيئ إلى حال جيد ومُشرق، ولكن لم يمضي على مرورها ستة أعوام وشريحة من الشعب لا تتحلى بالصبر حتى انقضاء المدة وكأنهم يريدون أن يزرعوا اليوم ويجنوا ثمار زرعهم غداً. بالطبع هذا ليس بالشيئ المنطقي، يجب أن نعطي كل شيئ حقه فالدولة وضعت بذور عملية الإصلاح وقامت بتحديد الوقت لجني الثمار في 2030 فلا ينبغي أن نسأل عن النتيجة قبل انقضاء المدة كما أنه من حقك أن تسأل بعد انقضاء المدة.

وكانت ركائز رؤية مصر 2030 هي الارتقاء بجودة حياة المواطن المصري وتحسين مستوى معيشته في مختلف نواحي الحياة وتحقيق نمو اقتصادي مرتفع ومستدام. وجاءت أهداف أجندة التنمية المستدامة “رؤية مصر 2030” علي النحو التالي:-

في المرتبة الأولي: الإرتقاء بجودة حياة المواطن المصري وتحسين مستوى معيشته عن طريق الحد من الفقر وإتاحة التعليم للجميع وجودة الحياة الصحية وإتاحة الخدمات الأساسية والارتقاء بالمظهر الحضاري وإثراء الحياة الثقافية وضبط النمو السكاني.

في المرتبة الثانية: الاندماج الاجتماعي والعدالة والمشاركة من خلال تحقيق المساواة في الحقوق والفرص وتوفير الموارد في الريف والحضر علي حد سواء وتمكين المرأة والشباب وهذا ما يحدث الأن وتعزيز روح الولاء والإنتماء للدولة المصرية حيث في وقتنا هذا أوشك الولاء والانتماء للدولة علي الانقراض عند فئة من الشعب.

في المرتبة الثالثة: اقتصاد تنافسي متنوع من خلال تحقيق نمو اقتصادي قائم على المعرفة والعمل علي تحقيق التحول الرقمي وزيادة معدلات التشغيل وفرص العمل اللائق 

المرتبة الرابعة: المعرفة والابتكار والبحث العلمي وفي هذا الهدف تتخذ مصر ركائز أساسية للتنمية كالمعرفة والإبتكار والبحث العلمي وذلك من خلال الإستثمار في البشر وبناء قدراتهم الإبداعية.

المرتبة الخامسة: الحفاظ علي التنمية والبيئة معاً عن طريق تحقيق نظام بيئي متكامل ومستدام من خلال الإستخدام الرشيد للموارد بما يحافظ علي حقوق الأجيال القادمة في مستقبل أكثر أمناً وكفاية ومواجهة الأثار المترتبة علي التغيرات المناخية.

المرتبة السادسة: حوكمة مؤسسات الدولة والمجتمع فعندما نريد أن نحقق الكفاءة والفاعلية لكافة أجهزة الدولة يجب حوكمة مؤسسات الدولة والمجتمع لتحقيق ذلك من خلال وضع برنامج يصل بنا الي تحقيق هذا الهدف.

فيما نص الهدف السابع والثامن علي تحقيق السلام والأمن المصري وتعزيز المكانة الريادية لمصر علي المستويين الإقليمي والدولي ودعم وتعزيز الشراكات إقليمياً ودولياً لدفع عجلة التنمية.

هذا ما وضعته الدولة من أهداف لتحقيقها لكي يجد الشعب مايستحقه من دولته التي وقف معها في يناير 2011 ويونيو 2013 فيجب علينا جميعاً الوقوف بجانب الدولة حتي الانتهاء من تحقيق تلك الأجندة ويجب علينا أيضاً إذا انتقدنا شيئا ما في الدولة أن يكون نقدنا نقدا بناء وليس نقدا هداما حتى نرتقي بوطننا لمكانته الطبيعية بين الدول والشعوب.

محمد سالم

محمد سالم كاتب صحفي وسياسي حيث يشغل منصب أمين حزب حماة الوطن بقرية دندنا إحدي قري مركز طوخ محافظة القليوبية مسقط رأسه
زر الذهاب إلى الأعلى