ريادة أعمال وإدارة

دليلك لصنع القيادة الإلكترونية في مواقع التواصل الاجتماعي

مما لاشك فيه أن مواقع التواصل الاجتماعي  أصبحت بمثابة منبر إعلامي مسموع الصوت وله تأثير كبير في كثير من القضايا والأحداث بل أصبح في كثير من الأحيان صانعا قويا ومؤثرا للأحداث، وأصبح أكبر وسيلة إعلانية وتسويقية تستطيع أن تبني من خلالها الشركات والمؤسسات مكانا قويا لعلامتها التجارية لذا ينبغي على  كل مؤسسة أن تتبني مفهوم القيادية الالكترونية  فأنت كقائد عندما تنوي تمثل واجهة قوية للشركة، فإن أول ما يعري انتباههم هو البحث عنك عبر محرك  البحث »جوجل«، وفي أعقاب ذلك، يبدأون في تكوين أول انطباعاهتم عنك، ومن هنا نشأت أهمية  فكرة مبادلتك للمعلومات مع جمهورك  ومتابعيك، وأن تبرز لهم ملامح  شخصيتك بكل سلاسة. فقد أشارت العديد من الدراسات والأبحاث أن الجمهور يجب التواصل مع قادته عبر مواقع التواصل الاجتماعي  وهو ما يعرف بمفهوم القيادة الديموقراطية.

وهو ما يوضح أهمية التواصل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وبالتالي تصبح أنت المسيطر على المعلومات التي يتم تداولها عنك عبر الإنترنت، مما يوفر لك منصة إعلامية متكاملة سهلة وسريعة الانتشار وقليلة التكلفة مقارنة بالبيانات الصحفية المنشورة عبر وسائل الإعلام التقليدية تتيح لك الترويج عن أفكارك بحرية تامة.

السؤال الآن.. كيف يمكن صناعة القائد الإلكتروني؟

في البداية يجب عليك يجب عليك كقائد تحديد صورتك الشخصية والانطباعات التي تريد تكوينها عنك لدى متابعيك وذلك بإعداد خطة للمحتوى الذي يدعم الأفكار التي تنوي تقديمها من خلال منصتك الإلكترونية، بحيث تناسب مشروعك أو نشاطك الذي تنوي الترويج له بكل الوسائل، وبعد ذلك اتبع خطوات إنشاء حساب تراها مناسبة لتحقيق هدفك ويجب عليك عند استخدام أكثر من منصة أو موقع من مواقع التواصل الاجتماعي أن تعلم جيدا أن كل موقع منه له طريقة خاصة به في صناعة المحتوى المقدم حتى تستطيع جذب جمهورك وبالتالي تستطيع التأثير فيهم.

ويجب عليك ألا تنسى أن تصنع لنفسك حسابا شخصيا خاصا بك، تقوم فيه بعرض تفاصيل حياتك المهنية، سيرتك الذاتية، أهم إنجازاتك، رؤيتك، رسالتك، مبادئك، أهم أهدافك وطموحاتك المهنية، وعليك التنبه لضرورة وأهمية ربط موقعك الشخصي  بحساباتك على مواقع التواصل الاجتماعي، فذلك من شأنه التعريف بك بصورة أكبر وتعزيز انتشار أفكارك ومنتجاتك.

كيفية صناعة صورتك الذهنية  كقائد إلكتروني عبر الإنترنت؟

يجب عليك أن تعلم جيدا أنه من خلال تواجدك عبر منصات التواصل الاجتماعي ستصبح جزء من صورة المؤسسة وشريك أساسي. في البداية قم بالبحث عن اسمك على محرك البحث  جوجل، وعندما تستخرج نتائج البحث وتحللها، ابدأ بتطوير صورتك الشخصية، فإذا كانت الأخبار المنشورة عنك قديمة ولا تخدم أهدافك، فإما أن تغيرها أو أن تتخلص منها، وعليك البدء مباشرة بالتدوين ومشاركة كل ما تريده عنك عبر مواقع التواصل الاجتماعي شريطة أن يكون متوافقا مع مجالك وتخصصك.

ولكن إذا أردت أن تصبح قائد رأي عليك الالتزام بالقواعد والأخلاقيات التالية لتكون قائدا محبوبا ومؤثرا فاعلا.

  • ضرورة الالتزام بالقواعد الأخلاقية والاجتماعية
  • تقرب إلى جمهورك  ومتابعينك بمشاركتهم التهنئة في مناسياتهم الدينية والقومية
  • احترم خصوصية الأفراد المتابعين
  • التفاعل المستمر مع رواد منصتك الالكترونية والاهتمام بالرد على أسئلتهم وتعليقاتهم.

Dr.Reda. Fooly77

دكتوراه الاعلام تخصص علاقات عامة واعلانات ومحاضر متخصص في الاعلام الرقمي
زر الذهاب إلى الأعلى