تكنولوجيا

دليلك المفصل لإنشاء تطبيق للهاتف المحمول

أولا.. إذا كانت لديك الأسباب الكافية والدوافع الحقيقية، اتبع هذه التوصيات الـ 10 للحصول على تطبيق الهاتف و المنتج الخاص بك لتقديمه إلى الجمهور في أقرب فرصة سانحة.

لماذا تريد إنشاء تطبيق للهاتف المحمول؟ هل تريد فقط ركوب الموجة مثلك مثل رجال الأعمال الآخرين، أم تعتقد أن تطبيق المحمول هذا سيأتي ليحل عديد المشاكل التي تعاني منها على المستوى المهني؟

الإجابة على هذا السؤال سوف تحدد ما إذا كان التطبيق الخاص بك سوف يكون ناجحا أم لا. وهنا تجد دليلك الخاص للشروع في ذلك، ولكن احذر! فهذا الدليل قد لايعمل للجميع أو بالأحرى لن يستفيد منه فالجميع إذ أن لكل قاعدة استثناء وكذلك الحال مع هذا الدليل؛ ذلك ماتقوله تقارير ريادة الأعمال بمحتلف أنحاء العالم، لكن لاداعي للقلق.. هذا لن يكون بمثابة عقبة أمامك عزيزي القارئ فبإمكانك أخذ ماتجده مناسبا فقط لاستراتيجيتك في إنشاء تطبيقك الخاص، أو بإمكانك الاعتماد عليه جملة وتفصيلا.. الخيار لك، لكن الأهم هو أن تبدأ!

الخطوة الأولى: ابحث عن المشكلة!

إذا كان لديك بالفعل فكرة للتطبيق الخاص بك، انتقل إلى الخطوة الثانية. إن لم يكن كذلك، استمر بالقراءة..

تريد إنشاء التطبيق ولكن ليس لديك أي فكرة حول ذلك؟ ما تحتاجه حقا هي المشاكل، إنها في كل مكان فقط انظر حولك! رجال الأعمال الناجحين هم من يحلون المشاكل بالطريقة التي لم نتخيلها ولم تخطر على بالنا قط؛ عندما تنظر من حولك، ستجد أن كل الخدمات والمنتجات التي نستخدمها يوميا أنشئت كإجابة وحل لمشكلة ما.. مثلا إذا كنت ترغب في الانتقال من مكان إلى مكان آخر بسرعة: عليك باستعمال السيارة! و إذا كنت ترغب في الانتقال من بلد ما إلى بلاد أخرى: عليك باستعمال الطائرة.

إذا فلتنظر للمشاكل في حياتك اليومية و ضع قائمة تتضمن كل واحدة منها، وبمجرد أن يكون لديك قائمة شاملة، ابدأ في التفكير في كيفية حلها واجمع كل الأجزاء الناقصة حتى تتضح لك الصورة، وابدأ مباشرة بالمشكلة الأكثر قابلية للحل عن غيرها من المشكلات.

الخطوة الثانية: حدد ما تحتاجه بالضبط

كيف تعرف إن كان الجمهور مهتما بطلب تطبيقك؟ يمكنك التحقق من صحة فكرتك باستخدام أداة مخطط الكلمات الرئيسية من Google للبحث عن عدد الأشخاص المهتمين الذين يبحثون عما تحاول القيام به، كما يمكنك أيضًا إنشاء صفحة خاصة بك تسلط الضوء على فكرة التطبيق على نطاق واسع وتقدمه لجس تبض الجمهور اتجاهه، ولما لا تسعى للحصول على اهتمام المستخدمين من خلال خدمة الاشتراك في البريد الإلكتروني.

الخطوة الثالثة: حدد “التدفق” والميزات

يعني التحقق من صحة فكرة التطبيق أنك حصلت على شيء يريد الناس استخدامه؛ حسنا هذا جيد.. الآن هو الوقت المناسب لتفصيل منتجك على وثيقة ما أو أي وسيلة أخرى، و إذا كنت تريد أن تقطع شوطا إضافيا، استخدم أداة صياغة سلكية.

عند وضع فكرتك على الورق، تذكر أن تكون مفصلاً قدر الإمكان، مثلا ضمِّن “التدفق” كيفية تنقل المستخدم للتطبيق بالإضافة إلى جميع الميزات المتصورة، سيساعد ذلك المطور على فهم توقعاتك بوضوح، وسيساعد المستفيد للاستفادة القصوى من التطبيق مستقبلا.

الخطوة الرابعة: إزالة الميزات غير الأساسية بالتطبيق

وذلك ببدء البحث عن الميزات التي يمكنك إزالتها من التدفق والميزات التي قمت بإعدادها، ثم بدء البحث عن كثب في الميزات التي يمكنك إزالتها. و قم بتقديم فقط القيمة الأساسية لفكرة التطبيق الخاص بك فقط و لا تقم بإنشاء ميزات في الإصدار الأول معتقدا بأن وجودها سيقدم إضافة ويجذب المستخدمين؛ استغنِ عن ذلك باعتبار إمكانية إضافتها لاحقاً كتحديث للتطبيق. وهذا سوف يساعد على الحفاظ على التكاليف الأولية لتطوير التطبيق وأيضا مساعدتك في الوصول إلى سوق المستخدمين بشكل أسرع.

الخطوة الخامسة: وضع التصميم أولا

بعد التخطيط وتحديد هدفك بالتركيز على مايجب إضافته وما يجب حذفه في نموذج التطبيق الخاص بك على الورق.. حان الآن وقت العمل ووضع التصميم فعليا.

طالما نسمع العديد من رجال الأعمال يقولون أنهم يريدون تصميما أساسي جدا ويريدون التركيز فقط على تطوير التطبيق مستقبلا على مستوى المضمون (الخدمة) دون الشكل ( التصميم) إنهم مخطئون جداً! التصميم ليس فقط حول كيف يبدو التطبيق الخاص بك منذ الوهلة الأولى، ولكنه حول تجربة استعماله من قبل المستخدمين وانطباعهم الأولي حول ذلك. لذلك ابحث عن المطور الذي يضع التصميم المناسب لك والذي يوفر تجربة أكثر جاذبية وفاعلية للتكنولوجيا أو الخدمة التي تسعى لتقديمها من خلال تطبيقك هذا. وكما يقول “فاينود خوسلا” ويشرح ذلك على أفضل نحو: “التصميم هو وسيلة لجعل التكنولوجيا مفيدة.”

الخطوة السادسة: استئجار مصمم أو مطور

ابحث عن شركة تطوير لديها موهبة تصميم كبيرة وفريق تطوير قوي ومحترف أو عن مطور احترافي يعمل بشكل مستقل وهناك العديد من المواقع التي توفر خدمة التواصل بين صاحب الخدمة ( المطور) وطالبها. وأثناء التعاقد مع مطور، ابحث عبر الإنترنت للتحقق من مصداقيته ونماذج التطبيقات التي أنشأها من قبل. وإذا أحببت حقا نموذجا من التطبيقات التي أنشأها من ملف أعماله الخاص، فهذا خبر جيد يمكن أن تكون من نصيبك أنت أيضا لكن احرس على تضمين توجيهات للمطور تبرز بشكل أكبر تميز تطبيقك عن غيره من التطبيقات الموجودة في السوق. فالتميز سرالنجاح!

الخطوة السابعة: إنشاء حسابات للمطور خاصتك

يجب عليك التسجيل بحساب مطور مع متاجر التطبيقات الخاصة بك لتكون هذه الأخيرة قادرة على بيع التطبيق من خلالم نصاتها، و لديك خياران إما التسجيل كفرد أو كشركة، إذا كان لديك بالفعل واحدة فمن الأفضل التسجيل باسم شركة.

الخطوة الثامنة: استعن بمؤشرات تحليل البيانات

تساعد التحليلات على تتبع عدد مرات التحميل، ومشاركات المستخدمين والاحتفاظ بها للتطبيق المحمول الخاص بك، لذلك تأكد من استخدام أدوات مثل Flurry ، وهو متاح مجانا، و Localytics التي لديها نسخة مجانية وأخرى مدفوعة.

الخطوة التاسعة: انتبه لردود فعل المستخدمين وتفاعل معها بسرعة

بمجرد تشغيل تطبيقك على متجر التطبيقات، ستمنحك المجموعة الأولى من استخدام العملاء وسلوكهم نظرة ثاقبة حول كيفية تحسين تطبيقك وتحسينه، لذلك راقب ملاحظات المستخدم واستمر في البناء فملاحظات العملاء جد مهمة وسيساعدك تجنب الانتقادات السابقة في توفير الكثير من الجهد في سبيل الوصول إلى هدفك المرجو من التطبيق.

الخطوة العاشرة: إدخال “الميزات”

إذن سبق لك أن بنيت نسخة واحدة من تطبيقك مع ميزات محدودة و لجمهور محدود أيضا كونك مبتدئ. الآن هو الوقت لتقييم عملية طرح التطبيق الأولى وإدخال الميزات المتبقية التي تركت في النسخة الأولية. سوف تعرف من خلال تحاليل البيانات وردود الفعل المستخدمين ما إذا كانت الميزات فعالة وجذابة بعد الآن، فكل مستخدم للتطبيق سيسره رؤية تحديثات وإضافات جديدة باستمرار على التطبيق الذي يستخدمه.

بهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية التوصيات التي وعدناكم بها في مستهل المقال.. هذه الخطوات ليست نموذجية أو على درجة عالية من الكمال ففي النهاية ليست وصفة طبية تُأخذ وتشفى بعد حين، بل بمثابة مساهمة ودفعة أولية لك لتزيل الغموض عن الكثير من المبادئ الأساسية ولتبدأ في تحقيق حلمك والحصول على تطبيقك الخاص، كما يجب أن تعرف عزيزي القارئ أيضا أن إنشاء التطبيق المحمول هو أسهل جزء، إذ يبقى الحصول على العملاء هو التحدي الأكبر وهو ماسنعمل عليه في مقال لاحق بإذن الله.

 
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق