أخبار عالمية

دراسة بريطانية: طول القامة يؤثر على احتمالية الإصابة بالكورونا وهؤلاء هم الأكثر عُرضة

كشفت دراسة طبية حديثة، على يد باحثين من جامعتي “مانشستر”، و”ذا أوبن”، أن طول القامة يؤثر على احتمالية الإصابة بالكورونا فيروس، وذلك بعد دراسة عينة من 2000 شخص في بريطانيا وأمريكا.

وخلصت هذه الدراسة إلى أن الأشخاص الذين يزيد طول قامتهم عن 1.82 متر هم الاكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد عن قصار ومتوسطي القامة.  في حين لفت الباحثوان إلى أن الطول لا يكون عاملًا مؤثرًا حينما يلتقط المصابون العدوى عن طريق قطرات الرذاذ.

ويشار إلى أن هذه الدراسة اعتمدت على الأخذ في اعتبارها أثناء دراسة هذه العينة: طبيعة عمل الشخص، والممارسات، والسمات الشخصية التي يمكنها أن تؤثر عليه وعلى نمط حياته.

يذكر أن الباحثون كانوا قد توصلوا في السابق إلى أن الفيروس ينتقل عن طريق الهواء، حيث ينتشر من خلال جزيئات في الهواء تعرف بـ”الهباء الجوي”، خاصةً في الأماكن المغلقة التي لاتخضع لتهوية كافية. ويفسر الباحثون أن قطرات الرذاذ أكبر من جزيئات الهباء الجوي، لكنها تسافر لمسافة قصيرة فقيرة ثم تزول بسرعة من الهواء.

كيف تحدث الإصابة بالكورونا فيروس؟

يقول البروفيسور إيفان كونتوبانتيليس، وهو أستاذ في جامعة مانشستر، إن قطرات الرذاذ التي تسقط نحو الأسفل ليست الطريقة الوحيدة للإصابة بفيروس كورونا، لأن “الهباء الجوي” قادر أيضًا على نقل العدوى.

مؤكدًا على أن التباعد الاجتماعي ما زال ضروري لتفادي قطرات الرذاذ الحاملة للفيروس، لكن ارتداء الكمامة يساعد أكثر على الوقاية. ولذلك، من المهم أن تكون ثمة دراسات حول إمكانية تعقيم الهواء في الأماكن المغلقة.

أحدث الأخبار :

أوبرا وينفري تعود ببرنامج حواري جديد وتكشف تفاصيل أولى حلقاته وقناة البث

برجاء تقييم المقال

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق