سياسة وتاريخ

خُلقت أثناء نوم آدم وأنجبت عددًا مهولًا.. حقائق صادمة عن حواء

حواء زوجة النبي آدم -عليه السلام- هي أول أم تواجدت على كوكب الأرض منذ بداية الحياة، وجسدت بداية الأمومة فهي أمنا الأولى التي تركت الجنة لتعمر الأرض.

هي الأنثى التي خلقها الله وأبدع في خلقه من أحد أضلاع آدم -عليه السلام- لتعيش مع نبي الله في الجنة وتتمتع بنعيمها ومنها بدأ نسل الإنسان وتكاثر فهي أم البشرية جمعاء. وتعتبر حواء ثاني خلق خلقه الله بعد زوجها آدم عليه السلام.

لقد خلقت أم البشرية من جزء من ضلع آدم، ولم تخلق من الرحم، وقد أطلق عليها صفة المرأة لأنها خلقت من المرء أي الرجل، لقد خلقها الله كائنًا حي لها كل ملامح الجمال والأعضاء في نفس الحجم لآدم، وكان أثناء الخلق آدم نائم.

الغواية والخروج من الجنة

كانت حواء الجميلة وزوجها آدم نبي الله -عليه السلام- يسكنان الجنة في نعيم وسعادة وهناء. وقد رخص لهم الله -سبحانه وتعالى- الأكل مما طاب من الطعام إلا شجرة واحدة منعهم من أكل ثمارها، فأطاع الله.

ورفض إبليس إطاعة أمر ربه ولم يسجد لآدم، فطرده الله من الجنة ومنعه من خيراتها فحلف أن يغويهم ويبعدهم عن الصراط المستقيم.

بدأ الشيطان يوسوس لآدم وحواء أن الشجرة الممنوعة هي شجرة الخلد، تأثر الزوجان بوسوسة إبليس وقررا الأكل من الشجرة التي حرمها الله عليهما، أخذ آدم ثمرة من الشجرة وقدمها لحواء ثم أخذ أخرى لنفسه، حتى جاء أمر الله تعالى بالهبوط من الجنة إلى الأرض عقابًا لهما، وكان الأصل سبب لإعمار الأرض وعبادة الله.

التكاثر والزواج المحرم

انتقلت حواء مع زوجها آدم إلى الأرض وعاشت فيها وكانت في كل حمل تنجب ذكرًا وأنثى فيتجوز الذكر من الحمل الأول بالأنثى من الحمل الثاني، والذكر من الحمل الثاني بالأنثى من الحمل الأول، وانطلقت البشرية في التناسل والتكاثر وكانت تلك مشيئة الله.

قال تعالى: “خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَأَنزَلَ لَكُم مِّنَ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ ۚ يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقًا مِّن بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلَاثٍ ۚ ذَٰلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ ۖ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۖ فَأَنَّىٰ تُصْرَفُونَ” سورة الزمر آية 6.

رقم صادم.. كم مرة أنجبت حواء من آدم؟

لقد خلق الله آدم وخلق حواء من بعده، ثم أنجبا معًا أبناء وبنات تكون منهم نسل أهل الأرض إلى يومنا هذا، وكانت أم البشرية كثيرة الإنجاب، قال الله تعالى في سورة النساء: “يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا”.

يقول بعض المؤرخين، إن “حواء أنجبت مائتي وعشرين ولدًا ومثلهم بنات”، أول ما أنجبت حواء “قابيل” وتوأمته “قليما” ثم أنجبت “هابيل” وتوأمته التي تزوجها قابيل.

ثم أنجبت “شيت”، وهناك من يقول إن آخر ما أنجبت حواء من آدم عليه السلام هما “عبد المغيث” وأخته “أمة المغيث”. ويعتبر قابيل هو أول من ولد على كوكب الأرض وهابيل أول من مات على الأرض ودفن فيها.

اقرأ أيضًا: «ناقصات عقل».. دعوة لتفكيك الصورة المشوهة عن المرأة

حواء وآدم في القرآن

لم يذكر -سبحانه وتعالى- في كتابه العزيز ولو مرة اسم “حواء” بل سماها بزوجة آدم: “وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا”، إلا أن اسم حواء تم التعرض إليه في السنة النبوية وخلقها الله من آدم لتكون سكنًا وعونًا له في الحياة.

قال تعالى: “هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا ۖ فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلًا خَفِيفًا فَمَرَّتْ بِهِ ۖ فَلَمَّا أَثْقَلَت دَّعَوَا اللَّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آتَيْتَنَا صَالِحًا لَّنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ” سورة الاعراف آية 189.

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "22عربي"

برجاء تقييم المقال

الوسوم

صلاح الشتيوي

كاتب تونسيي كتب العديد المقالات في السياسة والبيئة والاقتصاد تم نشر اغلبها بجريدة الشروق الورقية و بعض المواقع العربية .

تعليق واحد

  1. الشتيوي ينشر الإلحاد بلسان ذلق
    الإيمان راسخ في البشرية من آدم فلا تظن زوبعتك وأمثالك تستدفعه نعم تشوش عليه عند قليل المعرفة الشرعية
    لكن سرعان ما سيزيل أثرها الدعاة الناصحون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق