رياضة

خلافات بين الطاقم التقني للمنتخب المغربي حول ضم لاعبين جدد قبل موقعة السودان

لن تشهد لائحة المدرب وحيد حليلوزيتش، مدرب المنتخب الوطني المغربي مفاجآت كثيرة، تحضيرا لمباراتي السودان وغينيا ضمن الجولتين الأولى والثانية من تصفيات كأس العالم بقطر العام القادم، وستحضر الأسماء التي لعبت المباراتان الوديتين الأخيرتين، رغبة منه في تحقيق نوع من الاستقرار التقني في اختيار التشكيلة التي ستلعب التصفيات العالمية، وكأس أفريقيا المقبلة بالكامرون.

ولن تضم لائحة وحيد أسماء جديدة وذلك بسبب خلافات بين الطاقم التقني للمنتخب المغربي حول ضم لاعبين جدد، يلعبون بالدوريات الأوروبية، لأول مرة في مباريات حاسمة لمعسكر أسود الأطلس المقبل نهاية هذا الشهر، بسبب عدم توفرها على الخبرة الإفريقية لتتواجد في مباراتين حاسمتين أمام منتخبات أفريقية قوية، تسعى بدورها لبلوغ كأس العالم 2022.

وبات من المستبعد دعوة كل يوسف مالح لاعب فيورنتينا الإيطالي، ونوفل بنيس لاعب فينورد الهولندي، بالإضافة إلى المهاجم إلياس شاعر لاعب كوينز بارك رينجرز الإنكليزي.، وذلك بسبب عدم جاهزيتهم الكاملة مع فرقهم، وغيابهم الرسمية في الكثير من المباريات، في الوقت الذي يحتاج فيه الفريق الوطني المغربي لعناصر مجربة، تساعده على ضمان التواجد في مونديال الدوحة.

ويفكر وحيد حاليلوزيتش، في استدعاء العديد من لاعبي الدوري المغربي للمحترفين، بعد تألقهم رفقة أنديتهم، أفريقيا ومحليا، وخاصة من بطل الدوري المغربي نادي الوداد الرياضي، بعدما أظهر الكثير منهم أحقية التواجد إلى جانب المحترفين، بل والتفوق عليهم، خاصة وأن الأندية المغربية باتت تبصم على مشاركة أفريقية قوية، سواء بدوري أبطال أفريقيا وكأس الكاف.

ويتصدر المدافع الأيسر يحيى عطية الله لاعب الوداد الرياضي، لائحة الأسماء التي سيتم دعوتها، ليكون بديلاً لمواطنه أدم ماسينا لاعب واتفورد الإنجليزي، الذي لحقت به الإصابة في تحضيرات ناديه للموسم الجديد، ثم فشل الظهير الآخر أشرف لزعر في التوقيع لفريق جديد يعيده للمنافسة على مكانته داخل عرين الأسود.

كما ستضم اللائحة أسماء كل من الظهير الأيمن أيوب العملود من الوداد، ثم حارس الرجاء الرياضي أنس الزنيتي وزميله في الفريق الأخضر، والمنتقل إلى العين الإماراتي سفيان رحيمي، بالإضافة إلى نجم الوداد والدوري المغربي أيمن الحسوني، فيما قلت فرص تواجد المهاجم أيوب الكعبي الذي بات خارج حسابات القلعة الحمراء ويبحث عن فريق جديد يلعب له الموسم القادم.

ويستهل المنتخب المغربي بداية التصفيات بمواجهة عربية بنكهة عالمية، منتخب سقور الجديان السوداني بالعاصمة المغربية الرباط، ويعول على تحقيق الفوز الأول لمواصلة الرحلة نحو مونديال قطر بنجاح، لتأكيد الحضور السادس في تاريخ الأسود، بعد الخامس الذي تواجد فيه المنتخب بمونديال روسيا 2018.

وكان فوزي لقجع رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم، قد ساند المدرب البوسني وحيد حليلوزيتش بالرغم من تواضع النتائج في المباريات الاخيرة، وذلك من أجل البصم على بداية جيدة وتجاوز المستوى الكارثي في الأداء، والذي  كاد يعصف بالبوسني خارج أسوار الرباط، وتعويضه بالإيطالي كلاوديو رانيري.

عبد اللطيف ضمير

كاتب مغربي مهتم بالآداب وتحليل الخطاب، صحفي رياضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى