أسلوب حياة

خطوات هامة للتواصل الفعال مع الأخرين

خطوات هامة للتواصل الفعال مع الأخرين ، بشكل عام تعد البشر مخلوقات اجتماعية، لذا من المستحيل العيش دون التفاعل مع إخواننا من بني البشر.

نشأت على يد عائلة، وتذهب إلى المدرسة حيث يتعين عليك التفاعل مع زملائك الطلاب والمعلمين، وعليك التفاعل مع أشخاص آخرين في المجتمع.

على مدار حياتك اليومية، عليك التفاعل مع زملائك في العمل والعملاء والركاب الآخرين والقائمين على المتجر وما إلى ذلك. كل هذه التفاعلات ستكون مستحيلة بدون التواصل. مع كون التواصل جزءًا أساسيًا من الحياة، من المهم التأكد من أنك تتواصل بشكل فعال.

خطوات هامة للتواصل الفعال مع الأخرين

بدون القدرة على التواصل بشكل فعال، ستواجه صعوبة في النجاح في أي مهمة اجتماعية، سواء كان ذلك الحصول على وظيفة أو الاحتفاظ بوظيفة، أو الحصول على مستثمرين لمشروعك، أو إثارة إعجاب الشخص الذي يعجبك، أو أي شيء آخر.

لمساعدتك على أن تصبح أفضل في التواصل وبالتالي تحسين جودة تفاعلاتك الاجتماعية والمهنية، نلقي نظرة على خطوات هامة للتواصل الفعال مع الأخرين

كن مُستمعًا جيدًا

من أولى خطوات هامة للتواصل الفعال مع الأخرين فلا يمكنك التواصل بشكل فعال إذا كنت لا تعرف ما يريده جمهورك، أو يحتاج إليه. لا يمكنك أن تضع نفسك مكانهم لترى الأشياء من منظورهم. لذلك، سيكون من الصعب التأثير على آرائهم لأنه سيكون من الواضح أنك لا تفهم ما يقولونه وأنك تعظهم فقط. كن ذكيًا بدون كلام

لذلك يجب أن تمنحهم الفرصة للتحدث، وتمنح لنفسك الفرصة للاستماع إليهم، ويجب أن يتمتع استماعك بشروط معينة منها التالي.

  • حافظ على التواصل البصري مع الشخص المتحدث.
  • لا تقم بالمقاطعة.
  • لا تمل من حديثه مهما بدا لك كذلك.
  • استمع لتفهم، وليس فقط للرد.
  • اقرأ لغة جسد المتحدث وتعبيرات الوجه والإشارات غير اللفظية الأخرى.
  • تحكم في عواطفك، لا تدع الغضب أو الخوف أو القلق يصرفك عن الاستماع.
  • ضع جانبًا تحيزك ضد المتحدث لأنه سيتعارض مع قدرتك على الاستماع.

وضح أفكارك قبل التواصل  

من خطوات هامة للتواصل الفعال مع الأخرين هو توضيح الأفكار فقبل أن تخرج أي كلمة من فمك، خذ لحظة للتفكير. التحليل المنهجي لفكرتك يبسطها ويوضحها. تخطي تحليل الفكرة قد يجعلك تفاعلاتك تبني بشكل خاطئ.

قبل أن تبدأ في توصيل شيء ما، أو الرد على شيء ما، توقف لحظة لتفكر فيما تريد أن تقوله واسأل نفسك الأسئلة التالية:

  • ما هي رسالتي؟
  • ما الذي أريد تحقيقه من هذا التواصل؟
  • كيف أريد أن يتفاعل الشخص الذي أمامي مع رسالتي؟
  • مع من أتحدث وما هي أفضل طريقة للتواصل معهم حتى يفهموني ويتفاعلوا وكيف أريدهم أن يفعلوا ذلك؟

ممارسة التعاطف

التعاطف في التواصل هو القدرة على فهم جمهورك، وعواطفهم، وردود الفعل المحتملة على رسالتك، ومواقفك، وأي معلومات أخرى عنهم ستمكنك من صياغة رسالتك بطريقة لا تسيء إليهم، مما سيجذبهم إلى أفكارك.

عند التواصل، يجب أن تستخدم التعاطف للتنبؤ بما سيشعر به جمهورك عندما تنقل رسالتك إليهم. يمكنك بعد ذلك التخطيط لأفضل الكلمات والأسلوب الذي تستخدمه في رسالتك لتجنب استعداء جمهورك.

إذا تمكنت من رؤية العالم من خلال عيونهم، فيمكنك التواصل بطريقة يمكنهم الارتباط بها معك، وستكون قادرًا على التأثير في ردود أفعالهم على رسالتك.

فيما يلي بعض الأسئلة التي يجب أن تطرحها على نفسك من أجل بث روح التعاطف في تواصلك:

  • من جمهوري؟
  • ما هي معتقداتهم أو مواقفهم؟
  • ما هو تاريخهم؟
  • ما هي علاقتنا؟
  • كيف يرونني؟
  • كيف من المحتمل أن يتفاعلوا مع رسالتي؟

ضع في اعتبارك السياق

السياق هو المكان الذي يحدث فيه الاتصال. قد يكون رسمي، أو غير رسمي. ويشمل أبعادًا أخرى مثل البيئة، والنشاط الاجتماعي، وأهداف المجموعة، والأفراد المعنيين، وعلاقاتهم والديناميكيات الاجتماعية وما إلى ذلك.

كل هذه أشياء يجب أن تضعها في اعتبارك عند التواصل. تجاهل السياق عند التواصل يقضي على التواصل الفعال بشكل عام.

مثال على ذلك، لا تتحدث مع رئيسك في العمل بالطريقة التي تتحدث بها مع زميلك في العمل. طبق هذه القاعدة في كل مرة تتواصل فيها وسترى تحسنًا هائلاً في تواصلك.

فيما يلي بعض المؤشرات حول كيفية استخدام السياق في الاتصال.

  • ضع في اعتبارك السياق المادي: على سبيل المثال، الطريقة التي تتحدث بها مع زميلك في العمل ليست هي الطريقة التي تتحدث بها معهم إذا قابلتهم في نادٍ. الآلية التي تلقي بها خطابًا في ساحة عامة ليس كما تلقيه في جلسة على مائدة الطعام.
  • ضع في اعتبارك الديناميكيات الاجتماعية: على سبيل المثال، التحدث إلى الزوجين ليس هو نفسه التحدث إلى الأشقاء.
  • ما هو النشاط الذي يحدث: الطريقة التي تتحدث بها مع زملائك في المكتب ليست هي نفسها الطريقة التي تتحدث بها عندما يخرج بها زملائك في رحلة.
  • ضع في اعتبارك التسلسل القيادي أو السلطة : تعرف على من يمنح أعلى درجات الاحترام. الاحترام له مستويات، وهذا هو السبب في أن المحادثات تختلف من الرئيس عن الصديق.

5. كن مختصرا

واحدة من خطوات هامة للتواصل الفعال مع الآخرين هو الاختصار، فمن الأخطاء الجوهرية التي يرتكبها الناس عند التواصل هي التحدث كثيرًا، في حين أن يمكن توصيل الفكرة دون داعي لتحدث طويلًا.

يجب أن يتم الاتصال الفعال بسرعة، بشكل يؤدي إلى الوصول مباشرة إلى النقطة التي تريد توصيلها، وحينها لن تواجه أي مشاكل. الإيجاز هو أساس الوضوح، بشرط أن تقدم كل التفاصيل المهمة.

فيما يلي بعض النصائح التي ستساعدك على أن تصبح أكثر إيجازًا في تواصلك:

  • اعرف ما تريد قوله قبل أن تقوله.
  • حدد أهم مكونات رسالتك، تلك التي لا يمكن استبعادها.
  • حدد الكلمات الرئيسية التي تحمل وزنًا كافيًا لتوصيل أفكار كاملة حتى لا تضطر إلى تكرار نفسك. يمكنك تحديد هذه الكلمات الرئيسية لجمهورك.
  • تحكم في رغبتك في الانطلاق في الكلام، على سبيل المثال رواية قصة لا علاقة لها برسالتك.
  • حينما يمكن تدعيم رسالتك بسرعة في حكاية أو مثل أو قصيدة، افعل ذلك.
  • لو أمكن، ثني جمهورك عن طرح الأسئلة قبل تمرير رسالتك. يعتمد هذا على السياق: بينما يمكنك فرض ذلك أثناء إلقاء خطاب، لن يكون ذلك ممكنًا في محادثة غير رسمية وقد تبدو حتى متغطرسًا.

امنح الشخص الآخر فرصة للتحدث

الاتصال هو عملية ذات اتجاهين. لا تريد أن يعتقد جمهورك أنك تلقي محاضرة (إلا إذا كان السياق عبارة عن قاعة محاضرات، وأنت المحاضر). عندما لا يكون للناس صوت في التواصل، فإنهم يشعرون بالملل أو لا مبالين.

لذلك في المرة القادمة التي تجري فيها محادثة وتدرك أن شريكك في المحادثة هادئ بشكل غير عادي، فقد حان الوقت لإعادته مرة أخرى للحديث من خلال الطلب منه التعليق على الحديث.

فيما يلي أمثلة على الأسئلة التي قد تطرحها لحث شريكك على المشاركة في المحادثة.

  • “ما رأيك؟”
  • “ما رأيك في الأمر؟”
  • “هذه وجهة نظري، ما هي وجهة نظري؟”
  • إذا كانت رسالة بريد إلكتروني أو وسيلة اتصال مكتوبة أخرى، فيمكنك إضافة هذا في النهاية:
  • “وإنني أتطلع إلى ردكم.”
  • “أنا مهتم بسماع رد فعلًا.”

كانت هذه أبرز خطوات هامة للتواصل الفعال مع الأخرين يمكنك تطبيقها للاستفادة منها.

هبة الفلاج

هبة الفلاح كاتبة، ومحررة إلكترونية مع خبرة عملية تمتد لأكثر من 7 سنوات، أعشق الكتابة منذ أن كان عمري 11 عام لذا، عملت كمحررة صحفية لبعض الوقت، وحاليًا اتجهت لمجال الكتابة الإلكترونية، أعشق الكتابة في كل المجالات بلا استثناء، هدفي الأساس هو أن أقدم تجربة قراءة جيدة للزائر يستفيض بها من المعلومات دون الشعور بالملل.....

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى