رياضة

حوار| صبحي: لا مكان للحظ في السباحة وللدولة دور غائب لدعم الرياضة

حاز السباح محمد مصطفى صبحي، على ثالث بطولة على مستوى الجمهورية المصرية في سباق الفراشة، أحد أنواع السباقات المتنوعة في رياضة السباحة ويعمل حالياً مدربًا للسباحة.

وفي حديثه مع “22 عربي”، ذكر “صبحي” أنجح بطولاته كمدرب وكلاعب، مشيرًا إلى أهمية الدراسة الأكاديمية للرياضات المختلفة، وأزمة رياضة السباحة المصرية ودور الدولة تجاهها.

هل رياضة السباحة أو الرياضات الفردية عمومًا هي رياضة الطبقة الوسطى؟

لا بالتأكيد، إن رياضة السباحة ليست محصورة على طبقة مرفهة، وأسهب قائلًا إنه لا مكان للانحياز من حيث التدريب في مجال السياحة، فهي لغتها الأرقام والأداء الفردي ولا يحكمنا غيره.

هل للحظ عامل ودور في الرياضات الفردية وخصوصًا السباحة؟

لا مكان للحظ نهائيًا في مجال السباحة هي معادلة رياضية ١+١=٢، ولا يوجد مكان للحظ في ميدان المسابقة، ولكن قد يكون هنالك مكان للحظ من حيث الحصول على المدرب المناسب من وجهة نظري. لكن ميدان المسابقة مثال صارخ للأحقية في الانتصار من عدمه.

هل يملك المجتمع المصري القدرة على الموازنة بين سلك التعليم النظامي وبين الاحتراف الرياضي؟

للأسف لا يوجد استثناءات مناسبة للرياضين في مجتمعنا المصري. ولكن لنكن صادقين، للأسف هذا المشكلة تتواجد في معظم مجتمعات العالم بتفاوت. وذلك لا يمنعنا أن نفكر بعملية ونساعد الرياضيين لأن سلك الاحتراف الرياضي لا يقل أهمية أن سلك التعليم النظامي.

هل تلعب الماديات دور في تقييم المجتمع للرياضة؟ كمثال هل نقدر اللاعب الدولي محمد صلاح، لكونه رياضي ناجح أم لكونه ناجح في رياضة غنية وشعبية؟

الشعبية والشهرة لها مكانها في كل الرياضات سواء أكانت سباحة، تايكوندو، كرة القدم.. إلخ.

وبذكر محمد صلاح، فهو عقلية رياضية تُحترم، فهو في العصر الحديث يعد الأفضل من حيث وضع التدريب والاستمرار والنجاح كأولوية. يوجد أمثلة نجاح كثيرة و لكن محمد صلاح مميز.

وأخيرًا جميعنا نعرف السباحة المصرية الشهيرة فريدة عثمان، التي حققت بطولات دولية هامة في رياضة السباحة فالبطل في النهاية يفرض نفسه على الجميع مهما كانت رياضته.

هل ترى أن الدراسة النظرية في رياضة السباحة تأخذ حقها أم لا؟

الدراسة النظرية هي الداعم الأساسي لأي رياضي خصوصًا المدرب. في النهاية عامل الخبرة يمكن للجميع اكتسابه مع مرور الوقت إنما الخبرة المدعومة بعلم لا يضاهي مثلها شيء.

اقرأ أيضًا: آخرهم ساني.. 10 لاعبين ظلمهم غوارديولا وأنهى مسيرتهم

هل مفهوم الروح الرياضية مطبق فعلًا أم ما ينتشر أكثر هو مفهوم التنافسية؟

لا مانع أو فاصل بين الروح الرياضية والتنافسية، بل على العكس تمامًا. إن التنافسية في رياضة السباحة أمر راقي لتغير مجرى الصراع الإنساني من التنافسية الدموية العنيفة إلى التنافسية الراقية الإنسانية في العصر الحديث.

ما هي المفاهيم المغلوطة والمفاهيم الصحيحة التي تعرضت لها في رياضة السباحة خصوصاً؟

المفاهيم المغلوطة هي كيف سأقوم بالاتزام بالسباحة بينما رياضة السباحة شاقة ستدمر مستقبلك من الناحية التعليمية وذلك غير مطبق؛ فأنا و غيري من السباحين رغم أن السباحة من الرياضات المتطلبة لحضور دائم ولكن نحن لم نقصّر يومًا في سلك الحياة التعليمي والاجتماعي.

انتشر في الآونة الأخيرة ثقافة تدريب الرضع على رياضة السباحة رغم سنهم الصغير جدًا. ما تعليقك؟

اللجوء للمتخصصين هو الحل، لا يمكن أن نترك العابثين وكل أصحاب المشاريع التجارية الرياضية يديرون قسم بهذا الخطورة دون اللجوء للمتخصصين مع العلم. أعتقد أن مصر غنية بالمتخصصين.

في أحد الأفلام السينمائية الشهيرة أجاب ضيف على المذيع قائلًا “لو قلت الصدق حيقولوا عليا مثقف”. سوف أقوم بإلقاء نفس السؤال الذي سأله المذيع بالفيلم ولكن لا أريد نفس الإجابة.

أظن الرقي بالصراع الإنساني، نحن نشاهد بطولة رياضية قوية ومثيرة أو عمل سينمائي مثير و ملحمي دون أن نضع إنسان في خطر حقيقي حتى تحضر المتعة. لسنا نفيش في عصور سابقة تلقي بالإنسان الوحوش المفترسة أو مشاهدة صراع دموي بين شخصين أحدهما يفتك بالآخر.

ما هي توصياتك لزيادة الوعي المجتمعي بأهمية رياضة السباحة الفردية؟ ما دور الدولة والمجتمع؟

يكمن دور المجتمع في أن نفهم أن رياضة السباحة كغيرها من الرياضات ليست لتضييع الوقت بل هي بناء إنساني تنمي روح المسؤولية لدى الطفل أو الشاب. وشخصيًا كنت أهتم بالتمرين الرياضي في فتراتي الدراسية و ساعدني ذلك كثيراً.

دور الدولة أن تقوم بعمل برنامج منح للرياضين ومشاريع لرفع شعور الرياضي بالأمان، تدعمه الدولة وأنه ليس في خطر على السلك الدراسي ولا خطر على مستقبله العملي.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

Omar Sobhy

صحفي بمجلة عربي 22 ليسانس اداب جامعة الإسكندرية

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق