أخبار الرياضة

حكيم زياش يقود المنتخب الوطني المغربي في كأس أفريقيا المقبلة بالكاميرون وكأس العالم بقطر

كشفت تقارير إعلامية مغربية عن رغبة مجموعة من لاعبي المنتخب الوطني المغربي، بعودة المهاجم الدولي المغربي حكيم زياش لاعب تشيلسي الإنجليزي إلى عرين أسود الأطلس خلال الفترة المقبلة، وإنهاء الخلافات بينه وبين مدرب الفريق الوطني المغربي وحيد حليلوزيتش.

وفقد الدولي المغربي حكيم زياش مكانته الرسمية مع تشيلسي الإنجليزي، بعدما أجلسه الألماني توماس توخيل في مقاعد البدلاء، ويرجع ذلك إلى غيابه عن منتخب بلاده المغرب، فالأندية في الدوري الإنجليزي تفرض على لاعبيها اللعب مع منتخبات بلدانهم، وبذلك فإن عودة زياش لعرين أسود الأطلس خلال الفترة المقبلة سيضمن له مكانا ولو غير أساسي في البلوز، أمام استمرار غيابه عن منتخب المغرب سيزيد من غيابه وقد يعصف به خارج القلعة الزرقاء، مع بداية الميركاتو الشتوي المقبل.
وينتظر أن يعقد بعض اللاعبين المؤثرين بالمنتخب المغربي جلسة صلح مستقبلية بين مدرب المنتخب وحيد خاليلوزيتش والدوليين حكيم زياش، ونصير مزراوي مدافع أجاكس أمستردام الهولندي، بعدما فشلت وساطة الطاقم التقني للفريق الوطني المغربي، في مقابل ذلك توالت التصريحات بين الطرفين دون الوصول إلى الحقيقة الكامنة وراء هذا الغياب لزياش، والجفاء الذي يطاله من قبل مدربي المنتخب المغربي، في كل مرة منذ قدومه الى الفريق الوطني في عهد المدرب بادو الزاكي.

 وتأتي هذه الخطوة بسبب رغبة اللاعبين الحاليين في تقوية صفوف أسود الأطلس استعدادا لكأس الأمم الإفريقية بالكاميرون وكأس العالم بقطر العام القادم، خاصة وأن اللاعبين يعتبران من أعمدة المنتخب، ولا يمكن التخلي عنهما لأسباب سيدفع ثمنها المنتخب المغربي، الذي يراهن على التوقيع على نسخة إفريقية تمحي الصورة السوداء التي رسمها بالقاهرة بعدما ضيع زياش ضربة جزاء التي ضاع معها حلم مواصلة المشوار الإفريقي نحو نيل المجد الإفريقي المفقود منذ فترة طويلة.
ومن المؤكد أيضا تدخل من الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، وخاصة رئيسها فوزي لقجع الذي يسعى جاهدا لتذويب الخلافات وتصفية جميع الخلافات بالفريق الوطني قبل الدخول لكأس الأمم الإفريقية المقبلة، بعدما تدخل في وقت سابق لتصفية حسابات سابقة بين زياش والمدرب الفرنسي هيرفي رونار، المدرب السابق لأسود الأطلس، الذي أبعده بدوره عن دورة لكأس إفريقية أخرى 2017.
ويحضى كل من المهاجم حكيم زياش ونصير مزراوي ترحيبا كبيرا بين صفوف لاعبي أسود الأطلس، بالنظر إلى قيمتهما الفنية و لروح الجماعية التي يتمتعان بها، الأمر الذي قد يكون حاسما في عودة اللاعبين لعرين الأسود وخوض كأس أفريقيا المقبلة، التي يراهن عليها زياش كثيرا بعد كبوة البينين بمصر في النسخة الماضية.

وتوحي كل الإشارات بعودة الدولي المغربي حكيم زياش لعرين أسود الأطلس خلال الفترة المقبلة، بتقديمه لتنازلات عديدة رغبة منه في خوض تحدي التأر لنسخة مصر، وقيادة الفريق الوطني نحو تخطي عتبة الدور الثاني من كأس أفريقيا المقبلة بالكاميرون، شأنه في ذلك شأن باقي اللاعبين الآخرين، وعلى رأسهم الظهير الأيمن لنادي أياكس أمستردام الهولندي نصير مزراوي، ومهاجم أولمبيك مارسيليا الفرنسي أمين حارث.

عبد اللطيف ضمير

كاتب مغربي مهتم بالآداب وتحليل الخطاب، صحفي رياضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى