رياضة

حكيمي الأفضل في أفريقيا وعودته إلى الليغا انتحار

توج الدولي المغربي ولاعب بروسيا دورتموند الألماني “أشرف حكيمي” بجائزة أفضل لاعب صاعد في أفريقيا للعام الثاني على التوالي، وذلك في الحفل الذي أقامه الاتحاد الإفريقي لكرة القدم بمنتجع الغردقة السياحي بمصر، والذي جمع نجوم القارة الأفريقية الحاليين والسابقين، بما فيهم المهاجم الكاميروني الكبير صامويل إيطو والعاجي ديدي دروغبا، بينما غاب كل من الدولي المصري محمد صلاح، والجزائري رياض محرز، ولم تعرف الأسباب الحقيقية وراء هذا الغياب المقصود، بالرغم من تخصيص طائرة خاصة تقلهم من إنجلترا إلى مصر.

تسلم الدولي المغربي الجائزة، وهي الثانية له في مشواره الكروي الذي بدأه بالدوري الإسباني برفقة ريال مدريد الإسباني، بعد الأولى التي كانت في السنة الماضية، متفوقاً على العديد من الأسماء الرنانة ذات الصيت العالمي والتي تلعب بدوريات أوروبية قوية كالليغا والبيرميليغ، فقد حسم هذه الجائزة أمام كل من الدولي النيجيري صامويل شيكويزي لاعب فياريال الإسباني، ومواطنه فيكتور أوسمين لاعب ليل الفرنسي، بعد موسمٍ أكثر من رائع برفقة الفريق الألماني بروسيا دورتموند الذي أعير له من ريال مدريد الإسباني حتى صيف عام 2020، وبدأ يكسب ثقة مدرب الصفر ويدخل رسميًا، بل ويصبح واحدًا من أعمدة الفريق، حيث شارك خلال الموسم الحالي فقط في 26 مباراة بكل من الدوري المحلي ودوري أبطال أوروبا، وسجل خلالها 6 أهداف وصنع 6 أخرى، في ثوب المهاجم المدافع الذي أنقذ الصفر في مباريات عديدة.

الفتى ذو الواحد والعشرين عامًا، بعدما وجد نفسه خارج حسابات المدرب السابق للميرنغي، عرج إلى تحدٍ جديد برفقة بروسيا دورتموند، والذي توّج معه بلقب كأس السوبر الألماني مع دورتموند، حيث كان واحدًا من الأسماء التي صنعت هذا التتويج بشكل أساسي، على خلاف الألقاب الأخرى التي فاز بها مع ريال مدريد الإسباني، ككأس السوبر الإسباني، ثم دوري أبطال أوروبا، وكأس السوبر الأوروبي، وكأس العالم للأندية، وكلها ألقاب حققها في سنٍ صغير جدا، ويسعى إلى تكريسها سواء مع الأندية التي سيلعب لها أو المنتخب الوطني المغربي.

حكيمي الأفضل في أفريقيا وعودته إلى الليغا إنتحار!!

أشرف حكيمي الذي حل بمصر برفقة والدته وزوجته، كأكثر الشخصيات التي تؤثر على مساره الكروي وتدفعه إلى الحصول على نتائج أفضل، قال في تصريح صحفي لوسائل الإعلام التي كانت حاضرة في أمسية الغردقة، عقب فوزه بالجائزة “سعيد جدا بهذا التتويج، أريد أن أشكركم جميعاً، أريد أن أشكر فريقي وعائلتي وزوجتي”، وهو تصريح مقتضب للغاية كونه تعود على التتويج بهذه الجائزة ويتطلع لأن يكون الأفضل في أفريقيا، وواحدًا من نجوم الساحرة المستديرة بالعالم.

وبالعودة إلى تألق الدولي المغربي أشرف حكيمي بفريقه الحالي، فإن هذا التألق مع فرسان السيغنال دونابراك، وقيادته إلى دور الثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا خلال الموسم الحالي، جعله يكون مرشحًا فوق العادة من أجل العودة إلى صفو الفريق الملكي ريال مدريد الإسباني من جديد، بالرغم من العروض الكبيرة التي تنهال عليه من كل صوب وحدب.

الصحف الإسبانية والأوروبية تتربص بأخبار الدولي المغربي، وتكشف تنافس أندية كبيرة من أجل التوقيع معه صيف 2020, حيث أبدى عملاق الدوري الألماني نادي بايرن ميونخ رغبته في جلب حكيمي للعب ضمن صفوفه، واستعداده للتعاقد معه خلال الفترة المقبلة، حيث ستنتهي فترة إعارته من الريال لبروسيا دورتموند صيف السنة الحالية، على أن يعود لريال مدريد المرتبط معه بعقد يمتد إلى العام 2022، بطلب من المدرب الحالي للميرنغي الفرنسي زين الدين زيدان، وإلى جانب بايرن ميونخ وأنتر ميلانو، دخل فريق باريس سان جيرمان الفرنسي بشكل رسمي وبعرض جد مغري بلغ ما يفوق 50 مليون يورو؛ من أجل اقناعه ليكون واحدًا من فرسان حديقة الأمراء، ويحمل قميص الفريق الذي يحتاج إلى ظهير عصري كبروفايل حكيمي، وما بين رغبة الريال في استعادته والعروض التي تتهافت عليه والتتويج الذي يطارده، يواصل النجم المغربي الحضور بشكل مميز رفقة المنتخب الوطني المغربي وفريقه الحالي بروسيا دورتموند الألماني.

النجم المغربي أشرف حكيمي سواء بقي بريال مدريد، أو كتب له أن ينتقل إلى إحدى الأندية الأوروبية الكبيرة، سيكون له شأن كبير إذا ما واصل على نفس النسق ولم تعترضه إصابات، فحكيمي يمتلك قدرة خارقة على مستوى السرعة والاختراق، وسيكون واحدًا من أفضل لاعبي القارة الأفريقية والعالم، وكتوقع مني أو لنقل توجيه للاعب، عليه أن يختار الفريق الذي يتناسب مع طريقة لعبه، فبقاءه بالدوري الألماني وتوقيعه للبايرن سيكون في صالحه، حتى وإن انتقل إلى نادي باريس سان جيرمان سيكون له شأن كبير، أما عودته إلى الميرنغي فهي مغامرة غيرة محسوبة العواقب، خاصة مع تواجد الدولي الإسباني كارفخال، الذي لا تناقش رسميته كونه يلعب للمنتخب الوطني الإسباني، حكيمي أتمناه في بايرن ميونخ بكل صراحة، وعودته إلى الليغا انتحار.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

عبد اللطيف ضمير

عبد اللطيف من المغرب أستاذ في التعليم الثانوي، تخصص اللغة العربية، كاتب مغربي مهتم بالآداب وتحليل الخطاب، صحفي رياضي.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق