أسلوب حياة

حكايات عن المعمرين في الأرض: «فعلت كل شيء الآن أذهب إلى البيت»

ورد ذكر المعمرين في كتابه الكريم في سورة ياسين “وَمَن نُّعَمِّرْهُ نُنَكِّسْهُ فِي الْخَلْقِ ۖ أَفَلَا يَعْقِلُونَ”. معنى ذلك يُرد إلى مثل حاله في الصبا من الهرم والكبر، وذلك هو النكس في الخلق، كما يعني تغيير حال بعد حال، وشيء بعد شيء. كما يقول الله جل وعلا في سورة الروم “اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِن بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاء وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ (54)”. ولم يكن عمر الانسان في بداية الخلق كما هو عليه الان، حيث ان نبي الله نوح عاش (950) عاما، إذ جاء في القران الكريم، في سورة العنكبوت “وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَىٰ قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ (14).

إن متوسط عمر الإنسان له علاقة بمتغيرات كثيرة. مثل: الحروب والأوبئة والتلوث البيئي والتغذية وتقدم الطب وغير ذلك من المتغيرات الصحية والحياتية. ويمكن القول إن العصر الحالي حصل فيه تقدم في ارتفاع متوسط العمر وخاصة في البلدان المتقدمة.

تقارير أممية: ارتفاع نسبة المعمرين في العالم 3 أضعاف

وتشير تقارير الأمم المتحدة إلى أن نسبة المعمرين من السكان ستزداد في القرن الحادي والعشرين عن القرن العشرين إذ ازداد عدد الأشخاص بعمر الستين عامًا أو أكثر بثلاثة أضعاف منذ عام 1950 حيث وصل إلى 600 مليون عام 2000 وتجاوز 700 مليون عام في 2006. من المتوقع وصول عدد كبار السن والمسنين مجتمعين إلى 2,1 مليار بحلول عام 2050.

وفي تقرير نشرته منظمة الصحة العالمية، أن متوسط عمر الإنسان ارتفع إلى 5 سنوات بين عامي 2000 و2015، ففي الدول الأفريقية ارتفع متوسط العمر إلى 60 سنة وذلك نتيجة للحصول على الرعاية والعلاجات الطبية التي وفرها التطور الطبي، وأن متوسط العمر العالمي المتوقع للأطفال المولودين في عام 2015 هو 71.4 سنة (73.8 سنة للإناث و69.1 سنة للذكور)، مع الاختلاف بين دولة وأخرى، وفقًا للاهتمام والرعاية الصحية التي يتلقاها كل فرد في مجتمعه. أما متوسط الأعمار في أوروبا فيقع بين 45 إلى 80 عامًا، وفي الولايات المتحدة 38.1 إلى 78.9 عامًا، ويبلغ متوسط الأعمار في الوطن العربي 25.3 عامًا حتى 72 عامًا، وذلك يجعلها من المجتمعات الشبابية.

الصحة العالمية: رقم مفزع عن وفيات كورونا من كبار السن

وأوضح رئيس مكتب منظمة الصحة العالمية في أوروبا، أن أكثر من 95% من الوفيات بجائحة كورونا في أوروبا كانت أعمارهم فوق سن الستين، وأكثر من نصف هذه الوفيات فوق 80 سنة، وهذا أحد أهم الأسباب في ارتفاع عدد ضحايا كورونا في البلدان الأوروبية.

يعد كبار السن الفئة العمرية الأكثر عرضة لخطر حدوث مضاعفات شديدة أو الوفاة نتيجة التعرض للإصابة بفيروس كورونا المستجد، ومن الأعراض التي ربما تبدو على كبار السن جراء إصابتهم بهذا الفيروس أن تتعطل أنشطتهم اليومية البسيطة ولا يتصرفون كعادتهم في وقت مبكر بعد الإصابة بالفيروس. وقد ينامون أكثر من المعتاد أو يتوقفون عن تناول الطعام. وقد يبدو أنهم غير مبالين أو مرتبكين بشكل غير عادي. وقد يصابون بدوار ويسقطون. في بعض الأحيان، يتوقف كبار السن عن الكلام أو ينهارون ببساطة.

وعن كيفية استجابة أجسام كبار السن للمرض والعدوى، أوضح الدكتور جوزيف أوسلاندر، أستاذ طب الشيخوخة في جامعة فلوريدا أتلانتيك، أنه قد تتأثر الاستجابة المناعية لشخص ما وقد تتغير قدرته على تنظيم درجة الحرارة. مضيفًا أن “الأمراض المزمنة الكامنة يمكن أن تخفي أو تتداخل مع علامات العدوى”.

وأشار الإخصائي المعالج إلى أن بعض كبار السن، سواء من التغيرات المرتبطة بالعمر أو من مشاكل عصبية سابقة مثل السكتة الدماغية، قد ينتابهم السعال. وقد لا يتمكن آخرون بسبب ضعف الإدراك من الإبلاغ عن أعراضهم. وذلك يتطلب معرفة علامات الخطر في حالة عدم ظهور أعراض مبكرة لفيروس كورونا لدى كبار السن، إذ قد يتدهور وضعهم الصحي قبل الحصول على الرعاية اللازمة.

تأثير كورونا على المعمرين من المصابين

وتصف الدكتورة كورا تالين سيد، طبيبة أمراض الشيخوخة في أتلانتا، رجلاً في الثمانينيات من العمر عالجته في منتصف آذار، وعلى مدى أيام، بأنه كان يعاني في الأساس من أمراض القلب والسكري وضعف الإدراك المعتدل، وتوقف عن المشي وأصبح عاجزاً عن التحكم بنفسه ومصاباً بالخمول. دون أن يعاني من الحمى أو السعال، إذ كان يعاني فقط من العطس.

وفي سويسرا، وضع الطبيب سيلفان نغوين، أخصائي أمراض الشيخوخة في مركز مستشفى جامعة لوزان، قائمة بالأعراض والتغييرات في الحالة المعتادة للمريض بفايروس كورونا الأكبر سنًا مثل الهذيان، والسقوط، والتعب، والخمول، وانخفاض ضغط الدم، والبلع المؤلم، والإغماء، والإسهال، والغثيان، والتقيؤ، وآلام البطن، وفقدان الشم والذوق.

واقترح بعض الخبراء أن كبار السن قد لا يحصلون في المنزل على نفس المساعدة في المؤسسات الاجتماعية أو الصحية في تناول الدواء أو الاحتياجات الأساسية الأخرى من قبل أفراد الأسرة الذين يحافظون على مسافة بينهم.

وأضاف نغوين: “قد يمر شخص ما بيوم سيء. ولكن إذا لم يكن على طبيعته لبضعة أيام، فاتصل بطبيب رعاية أولية أو خط ساخن لنظام صحي محلي لمعرفة ما إذا كان بحاجة لاختبار فيروس كورونا”.

لماذا يعمّر البعض ويموت آخرون؟.. «عشت بابتسامتي الدائمة»

وفي كافة المجتمعات البشرية، يصل بعض الأشخاص أعمارًا تعتبر قياسية، فيتجاوزوا الـ100 عام، وبالتأكيد لم يبقوا كما هم، فللحياة مراحل، حيث يكون طفلًا ثم صبيًا ثم شابًا ثم كهلًا ثم شيخًا، والشيخوخة ضعف حيث إن السنين والأيام تعمل فعلها بالإنسان، فيبيض شعره الأسود، وتضعف قواه وحواسه وإدراكه، حتى يستعين عكاز للسير. حيث يقول الشاعر:

وكنت أمشي على رجلين معتدلًا  **   وصرت أمشي على عكاز من الشجر

وهذا نبي الله يحي يخاطب ربه في سورة مريم قائلًا: “قَالَ رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا وَلَمْ أَكُن بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا”. وفي المعمرين آيات للناس، حول مضي الانسان في طريقه نحو الموت، وأن الحياة ما هي إلا دار فناء وزوال.

وتقوم موسوعة غينس للأرقام القياسية بإدخال أسماء أكبر المعمرين في العالم لديها كالآتي:

  • كين تاناكا اليابانية: وتعتبر أكبر امرأة معمرة على وجه كوكب الأرض وأكبر شخصًا (بين الذكور والإناث) في العالم، عن عمراً يناهز 117 عامًا، حيث إنها تحتفظ برقمها القياسي في موسوعة “غينيس” للأرقام القياسية. وتقيم في دار للرعاية بفوكوكا في جنوب اليابان. اغتنمت فرصة عيد ميلادها بتاريخ 5 كانون الثاني/ يناير 2020، من أجل تناول المزيد من الكعك، وأخذت تاناكا، قضمه من كعكة عيد ميلادها الكبيرة، وقالت بعدها وهي تبتسم: “لذيذة. أريد المزيد”. وفي جدول أول 10 معمرين على العالم، كان تسلسلها رقم (8) توفوا جميعهم وبقيت لوحدها.
  • أعلن في بريطانيا، الخميس 28/5/2020، عن وفاة بوب ويتن أحدث عميد للبشرية بحسب موسوعة غينيس للأرقام القياسية، بعد صراع مع مرض السرطان “بهدوء” أثناء نومه في منزله، وكان يبلغ من العمر 112 عامًا وسبق وأن حاز على لقب أكبر رجل في العالمسنا في فبراير الماضي، وكان يعمل مدرساً سابقاً ومهندساً من مقاطعة هامبشاير في وسط إنجلترا، وأعلنت عائلته وفاته موضحةً “لقد كان قدوة لنا. كان لديه العديد من الصداقات وكان يكتب مواضيع مرتبطة بالسياسة واللاهوت والبيئة وميادين أخرى حتى وفاته، كما أنه يهتم كثيرًا بالبيئة”.
    وكانت ولادته في يوركشير في شمالي إنجلترا في 29 مارس 1908، ولديه 3 أولاد و10 أحفاد و25 من أبناء الأحفاد. وحصل ويتن على لقب أكبر رجل في العالم، بعد وفاة حامل اللقب السابق الياباني شيتيتسو واتانابي، في وقت سابق من هذا العام.، لذلك سيكون من يحل محله لاحقًا أكبر المعمرين من الرجال ممن يليه.
  • المعمر الياباني شيتيستو واتانابه: بتاريخ 12 شباط 2020 حصل على شهادة رسمية من موسوعة غينيس للأرقام القياسية تؤيد كونه أكبر معمر على قيد الحياة في العالم. وبتاريخ 25 شباط/فبراير 2020 توفي عن عمر 112 عاماً. المعمر الياباني أب لخمسة أولاد ولديه 12 حفيداً و16 من أبناء الأحفاد. وعند تسلمه شهادة موسوعة غينيس، قال واتانابه إن سر عمره المديد هو “الابتسامة الدائمة”.
  • وكانت أكبر المعمرين سابقًا امرأة فرنسية بلغت 122 عاماً و164 يوماً وُلدت في 21 فبراير 1875 وتوفيّت في 4 أغسطس 1997.
    بينما أكبر المُعمرين من الرجال، رجلٌ ياباني بلغ من العُمر 116 عاماً و54 يوماً وُلِد في 19 أبريل 1897 وتُوفي في 12 يونيو 2013..
  • الإندونيسي مباه جوتو: اعتبر أكبر معمر في التاريخ حيث وصل عمره إلى 145 عامًا، وكان يقول إنه سئم من الحياة وينتظر الموت منذ 24 عامًا دون جدوى.، ولد مباه غوتو في 31 ديسمبر 1870، وفقاً لتاريخ الميلاد المسجّل على بطاقة هويته الشخصية، ويؤكد المسؤولون عن سجلات النفوس صحّة هذا التاريخ، ما يجعل من غوتو أكبر معمر سجل في التاريخ.
    مات أولاده العشرة وزوجاته الأربعة، وكان لا يزال على قيد الحياة، فقط أحفاده وأحفاد أحفاده كانوا لا يزالون على قيد الحياة قبل وفاته. وكان يقضي معظم وقته جالساً، يستمع إلى الراديو، بعدما ما لم يعد نظره يساعده على مشاهدة التلفزيون.
  • يصف من فئة المعمرين الصيني لي تسينون: كشف أرشيف صحيفة نيويورك تايمز في فترة الثلاثينيات، مفاجأة غير متوقعة بوجود معمر صيني لم يهتم به أحد عاش أكثر من 256 عاما وتوفي عام 1933 دون أن يلق اهتمامًا إعلاميا يليق به، ودون أن يسجل في الموسوعة.
    ووفقًا لموقع simple capacity فأنه ولد عام 1677 أو في عام 1736 في مقاطعة سيشوان، قضى أغلب حياته في جبال سيتشوان في الصين، وكان يقوم بجمع الأعشاب وتعلم أسرار طول العمر، وأنه تزوج ودفن 23 زوجة، وكان له عدد هائل من الأولاد، و180حفيدًا، وفي سن الـ 200 عام، كان يحاضر في الجامعه، وقبل وفاته قال لأصدقائه «لقد فعلت كل شيء كان على فعله في هذا العالم والآن أنا ذاهب إلى البيت»، ثم توفي عام 1933.
    ويعتقد أن سر عمره الطويل كونه نباتيًا، ويشرب شاي «العوسج» وهو من الأعشاب التي تنبت في الأراضي الجافة والحارة حيث يعيش على القليل من الرطوبة.
    ويذكر أحد تلاميذ لي، بأنه أخبره بلقائه رجل يبلغ من العمر 500 عامًا مرة واحدة، وقد درسّه ذلك الرجل بعض الخطوات والتوصيات الغذائية التي تعمل على تمديد عمره فوق طاقة البشر، إضافةً إلى”اتباع نظام غذائي غني بالأعشاب، والحفاظ على قلب هادئ، والجلوس مثل السلحفاة، والمشي الخفيف مثل الحمامة والنوم مثل كلب، والحفاظ على راحة البال وممارسة التأمل مع تقنيات التنفس الصحيحة”.

سبحان الحي الذي لا يموت، وكل شيء هالك إلا وجهه، ومهما بلغ الإنسان من العمر فمصيره الموت، ويقول الشاعر:

هب إنك ملكت الناس طرًا    **    ودانت لك العبـــــــــــاد ثم ماذا

أليس مصيرك جوف قبر      **    ويحثو عليك التراب هذا ثم هذا

 

 

برجاء تقييم المقال

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق