علوم وصحة

حقيقة انتقال عدوى كورونا من جثث الموتى

هل جثث موتى فيروس كورونا من المحتمل أن تنقل العدوى؟ هذا ما حدث بالفعل مع أحد ممارسي الطب الشرعي الذي يعمل في بمدينة بانكوك، تايلاند، حيث على الأرجح أصيب بالفيروس من مريض متوفي، وفقًا للتقرير الذي تم نشره عبر الإنترنت في 11 أبريل كطباعة أولية لمجلة الطب الشرعي، وكتب الباحثون في التقرير أن ممارس الطب الشرعي توفي في وقت لاحق بسبب الفيروس، وهو أول حالة مسجلة لعدوى COVID-19 من وفاة أفراد طبيين في وحدة الطب الشرعي.

ففي 19 مارس وقت كتابة البحث للنشر، كان 272 شخصًا فقط في تايلاند -بما في ذلك طبيب الطب الشرعي ومساعد ممرض- قد ثبتت إصابتهم بالفيروس التاجي الجديد، وأشار الباحثون أنه من غير المحتمل أن يكون الطبيب الشرعي قد أصابه الفيروس خارج العمل، أو حتى من مريض في المستشفى، خاصة أن احتمالية تواصل مهنيو الطب الشرعي مع المرضى المصابين بالعدوى ضئيل جداً، ولكن بالطبع يتم اتصالهم بعينات الجثث.

ومن المحتمل أن تكون جثة المريض معدية لساعات على الأقل إن لم يكن أيامًا، حيث يظل الفيروس في إفرازات الجهاز التنفسي، وربما يستمر في التكاثر في خلاياه التي لم تتوفى بعد في الرئتين، وبذلك قد يكون بقاء الفيروس في الجسم مشكلة بالنسبة للأشخاص القائمين على مراسم الجنازة، وخاصة الدفن، وذلك على عكس ما قد أعلنه رئيس قسم الخدمات الطبية في تايلاند 25 مارس بأن المرض لم يكن معديًا في الجثث بعد الوفاة.

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية؛ فإن الرفات البشرية لا تشكل سوى خطر كبير على الصحة في حالات خاصة قليلة، مثل الوفيات الناجمة عن الكوليرا أو الحمى النزفية مثل الإيبولا، والأمراض الأخرى المعدية في البقايا البشرية تشمل السل والفيروسات المنقولة بالدم (مثل التهاب الكبد B وC وفيروس نقص المناعة البشرية)، والالتهابات المعدية المعوية (بما في ذلك الإشريكية القولونية والتهاب الكبد A وعدوى السالمونيلا وحمى التيفوئيد).

ومع ذلك، يبقى من غير الواضح إلى متى يظل الفيروس معديًا في جثة ميتة، وفي ضوء هذه النتيجة، يجب على ممارسي وعلماء الطب الشرعي اتخاذ عدد من الاحتياطات أثناء فحص بقايا مرضى فيروس كورونا، فعلى سبيل المثال؛ يجب على المتخصصين في الطب الشرعي ارتداء معدات واقية، بما في ذلك بدلة واقية وقفازات ونظارات واقية وغطاء وقناع، وكذلك تطبيق إجراءات التطهير المستخدمة في غرف العمليات في وحدات الطب الشرعي.

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن مسببات الأمراض التي تقتل الناس لا تنجو لفترة طويلة بما يكفي للانتشار إلى الآخرين بعد وفاة الشخص.

المصدر:

The bodies of COVID-19 victims may be contagious, coroner’s case reveals

برجاء تقييم المقال

الوسوم

د. محمد لبيب سالم

نبذة عن الكاتب ولد د. محمد لبيب سالم في 28 ديسمبر 1962 في قرية دهتورة مركز زفتي محافظة الغربية. ويشغل د. لبيب حاليا أستاذ علم المناعة بكلية العلوم جامعة طنطا ومدير مركز التميز لأبحاث السرطان والمدير السابق لمركز المشروعات والابتكارات ونقل التكنولوجيا بـجامعة طنطا والمشرف على مركز تنمية إقليم الدلتا التابع لأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا ورئيس مجلس ادارة الجمعية المصرية لأبحاث السرطان. حصل د. لبيب علي وسام العلوم والفنون من الطبقة الاولي من السيد رئيس الجمهورية في 2019 وجائزة الدولة التقديرية لعام 2018 وجائزة الدولة للتفوق لعام 2009 وجائزة الدولة التشجيعية لعام 2003 وجائزة جامعة طنطا التقديرية لعام 2015. حصل د. لبيب علي بكالوريوس العلوم عام ١٩٨٤، وماجستير العلوم في ١٩٨٩، والدكتوراه في ١٩٩٥ من خلال بعثة إلي جامعة كيوشو باليابان. حصل علي منحة باحث بعد الدكتوراه في الفترة من ١٩٩٧ -٢٠٠١ ثم أستاذ زائر بالجامعة الطبية بكارولينا الجنوبية بأمريكيا الفترة في من ٢٠٠١ -٢٠١٠. د. لبيب باحث في علم المناعة له أكثر من 120 بحث وخمسة فصول في كتب علمية. و أكثر من 30 مشروع بحثي و 85 رسالة ماجستير ودكتوراه وشارك في 90 مؤتمر دولي والقي اكثر من 80 محاضرة علمية في مصر والخارج. د. لبيب عضو في اتحاد الكتاب مصر ومستشار علمي لمنظمة المجتمع العلمي العربي وعضو في هيئة التحرير والتقييم للعديد من الدوريات العلمية. قام د. لبيب بتأليف 8 اعمال ادبية من 2014 حتي الآن عبارة عن 4 روايات واربعة مجموعات قصصية وله أكثر من 70 مقالا في تبسيط العلوم والتي تم نشرها في العديد من المواقع والجرائد والمجلات المصرية والعربية. كما يلقي د. لبيب محاضرات عامة في الجامعات والمدارس والجمعيات الأهلية عن الادب والعلم وتبسيط العلوم والإعجاز العلمي في البيولوجيا عامة والجهاز المناعي خاصة. كما أن له قناة على اليوتيوب يقدم فيها محاضراته. تأليف 56 مقال باللغة العربية في تبسيط العلوم والتي تم نشرها في العديد من المواقع والجرائد والمجلات المصرية والعربية مثل الفيصل، العربي والعلم وكذلك على العديد من المواقع العربية مثل موقع منظمة المجتمع العلمي العربي وموضوع والصحف مثل روز ليوسف والديار والسبورة. أهم الأعمال الأدبية المنشورة : 1. رواية بعنوان "الرصاصة الجينية " – الناشر: دار النابغة –مصر 2019 2. كتاب "زواج بويضة" ضمن سلسلة المكتبة العلمية -كتب علمية مبسطة. الناشر: أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا -مصر , 2019 3. كتاب "سفاري إلى الجهاز المناعي" ضمن سلسلة المكتبة العلمية -كتب علمية مبسطة. الناشر: أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا -مصر , 2018 4. راوية بعنوان "وقت للبيع" عن دار أطلس للنشر والتوزيع 2014. 5. رواية بعنوان :كاندليه" عن دار اطلس للنشر والتوزيع 2016 6. مجموعة قصصية بعنوان "العشق الحلال" عن دار اطلس للنشر والتوزيع 2015 7. مجموعة قصصية بعنوان "زحمة مشاعر" عن دار أطلس للنشر والتوزيع 2015 8. مجموعة قصصية بعنوان "مشاعر لا تعرف السقوط". تحت الطبع. الناشر: دار النابغة –مصر 2019 9. كتاب بعنوان "من ذكريات المدن- رحلتي إلي اليابان " من ادب الرحلات والسيرة الذاتية - تحت الاعداد 10. كتاب بعنوان "من ذكريات المدن- رحلتي إلي امريكا" من ادب الرحلات والسيرة الذاتية - تحت الاعداد 11. كتاب بعنوان "تأملات في الجهاز المناعي – تبسيط العلوم - تحت الاعداد 12. كتاب بعنوان "تأملات في بيولوجيا النفس" – تحت الاعداد البريد الإلكتروني [email protected] [email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق