رياضة

حقائق مثيرة عن بن ناصر.. تحدى رونالدو ولم يندم على ترك أرسنال

تحدث اللاعب الدولي الجزائري، إسماعيل بن ناصر لاعب نادي آسي ميلانو الإيطالي، عن مجموعة من القضايا التي تهم مساره الكروي، وعلاقته بالأندية التي لعب لها ويلعب فيها اليوم، مشيرًا إلى بعض الجوانب التي لها صلة بمشواره الكروي وحياته الاجتماعية، حيث كان له حديث عن مشواره في الدوري الإنجليزي رفقة آرسنال، ثم مرحلته الجديدة التي يعيشها رفقة أحد أبرز الأندية الأوروبية والعالمية، ميلانو الإيطالي، وتعليقه على بعض اللاعبين المشهورين كالدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب يوفنتوس الإيطالي، ومهاجم فريق برشلونة الإسباني ومنتخب الطانغو الأرجنتيني ليونيل ميسي.

إسماعيل بن ناصر: أنا مسلم ولا قدسية لميسي ورونالدو

أشار الدولي الجزائري، ذو الأصول المغربية، إسماعيل بن ناصر، إلى أنه يحترم جميع لاعبي العالم ولكنه لا يعطيهم مكانة قدسية مهما كانت نجوميتهم، لأنهم في نظره لا يختلفون عن باقي الناس، الأمر الذي يجعله لا يلتقط صورة تذكارية معهم.

وقال في تصريحات صحفية إيطالية: “أنا أحترم كل اللاعبين، لكن لا أضعهم في مقام أكبر مِمّا يستحقون. فإذا حدث وأن صادفتُ كريستيانو رونالدو أو ليونيل ميسي في طريقي، فلن أهرول لالتقاط صورة ذاتية (سيلفي) معهما، هذا ليس تكبرًا مني، بِالعكس، فالدين الإسلامي الذي أعتنقه يُجبرني على التواضع، وبِالتالي فرونالدو وميسي لا يختلفون عن بقية البشر”.

وحول عدم اهتمامه بأخذ صورة تذكارية مع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو في إحدى المباريات التي جمعت الفريقين، أكد على أن الأمر عادي جدًا ولا يهمه في شيء ما دام أنه يعتبر أن كل اللاعبين مهما كانت نجوميتهم، هم في النهاية مثل عامة الناس.

وأضاف إسماعيل بن ناصر في مقابلة له مع صحيفة “سبورت ويك” الإيطالية الواسعة الانتشار: “لمّا كنت أرتدي قميص فريق أمبولي الإيطالي، وواجهنا نادي يوفنتوس الإيطالي، ذهب زملائي بعد نهاية المباراة لأخذ صور ذاتية تذكارية (سيلفي) مع كريستيانو رونالدو، أما أنا فلم أفعل ذلك”.

غادر بعد تجربة قصيرة في أرسنال: «لست نادمًا»

وكان الدولي الجزائري وأفضل لاعب بكأس أفريقيا للأمم الأخيرة التي كانت قد أقيمت في مصر وعرفت تتويج محاربي الصحراء، بالكأس الإفريقية الثانية في مسيرتهم، لعب سابقًا في صفوف فريق أمبولي الإيطالي، قبل أن ينتقل إلى نادي ميلان أحد الأندية الإيطالية المشهورة، في صفقة انتقال بلغت 16 مليون أورو لخمس سنوات، حيث كانت الانطلاقة من الدوري الفرنسي كغيره من لاعبي المنتخبات الإفريقية، رفقة نادي فرنسي مغمور كنادي تور الفرنسي.

ولم يحالف بن ناصر الحظ في التوقيع لنادي آرسنال الإنكليزي، حيث فشل في ضمان مكان له بالنادي اللندني، لعوامل كثيرة يدخل فيها ما هو تقني بما هو بدني، فمتوسط ميدان ميلانو يعاني من نحافته وقصر قامته، الأمر الذي يجعل رسميته مستحيلة في النادي، وكذا اللعب في الدوري الإنجليزي الذي يعتمد على الاندفاع البدني الكبير، ثم السرعة والمهارة، الأمر الذي تسبب له في العديد من الإصابات التي أبعدته عن الفريق الأول وتم إنزاله إلى الفريق الرديف للغينرز.

وروى متوسط ميدان منتخب الجزائر، تجربته القصيرة مع فريق أرسنال الإنجليزي، والنجوم الكروية التي عاش معها لبعض الوقت، في الفترة ما بين صيفي 2015 و2017، حيث لم يلعب بالشكل الكافي، لافتًا إلى أن أغلب مبارياته كانت مع النادي الرديف لأرسنال.

وأكد إسماعيل بن ناصر البالغ حاليًا من العمر 22 سنة، على أن التجربة لم تكن فاشلة وأنه غير نادم على المرور بملعب الإمارات بالرغم من كل الظروف الصعبة التي مر بها، مفضلًا التوقيع لنادي يلعب فيه بشكل رسمي، حيث قال: “لستُ نادمًا على ترك فريق عريق مثل أرسنال، الذي كان يضم لاعبين كبار على غرار مسعود أوزيل وسانتي كارزولا، كانت أمامي 4 سنوات أخرى مُدرجة في العقد، أُمثّل خلالها ألوان الدفاع، ولكن غادرت النادي نحو وجهة أخرى، لأني كنت أُريد فريقًا يمنحني فرصة اللعب”.

بن ناصر فضل تمثيل الجزائر على المغرب.. والسبب

وسابقًا، كان إسماعيل ذو الأصول المغربية من جهة الأم، كون أمه مغربية وأباه جزائري، يُمني النفس باللعب لأسود الأطلس وحمل القميص المغربي، عندما كان لاعبًا في فريق آرسنال الإنكليزي، لكن تعامل الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم معه لم يشجعه على اختيار المغرب، الأمر الذي استغله مسؤولو الاتحاد الجزائري وتمت المناداة عليه لتمثيل محاربي الصحراء عوض أسود الأطلس.

ولم يكن بن ناصر اللاعب الوحيد الذي فرّطت فيه الإدارة التقنية للفريق الوطني وعجزت عن إقناعه، فهناك ثلاثة إلى أربع لاعبين من أصول مغربية لمنتخب الجزائر؛ وفي مقدمتهم الدولي رياض محرز مهاجم مانشيستر سيتي الإنجليزي، والعديد من الأسماء الأخرى التي اختارت منتخبات أوروبية أخرى على حساب المنتخب الوطني المغربي.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

عبد اللطيف ضمير

كاتب مغربي مهتم بالآداب وتحليل الخطاب، صحفي رياضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق