سياسة وتاريخ

جو بايدن يساوم السعوديين بين مطرقة الحرب الأوكرانية وسندان النفط

يبدوا أن نظام الرئيس الأمريكي جو بايدن يبحث عن كروت جديدة للعب مع السعوديين لأنه مع رفض السعودية زيادة إنتاج النفط وخفض الأسعار مما جعل جو بايدن يبحث عن أفكار أخرى للضغط عليهم ولكنة لم يجد العديد من الأوراق وصعوبة السيطرة على السعودية في هذا الوقت الحرج.

مع خروج الأمريكان من أفغانستان والعراق وعدم وجود قوة فاعلة أمام السعودية سوى إيران التي ترغب السعودية في إنشاء تحالف للتعامل معها نجد أن أرواق اللعبة بالكامل في يد السعودية و ليس أمريكا مما جعل الرئيس الأمريكي يبحث عن كرت أخر لتنفيذ مهامه و قد و جد ضالته في تحقيق نشرته الجارديان و هي تسأل الإدارة الأمريكية أن كانوا سوف يرفعون الحصانة القضائية عن ولي العهد السعودي أبن سلمان و فقا للمقال أمهل القاضي جون بيتس الحكومة الأميركة حتي الأول من أغسطس للرد حول أمكانية رفع الحصانة أم لا و هذا الأمر في يد الإدارة الأمريكية باعتباره أنه يحافظ علي علاقتها مع الدول الأجنبية و هكذا يجد الرئيس الأمريكي كرت جديد للعب مع السعوديين و لكنة في الحقيقية كرت محروق لأن السعوديون لن يهتموا بالمسألة في الحقيقية لان ولي العهد السعودي ليس مواطن أمريكي و لن توثر علية قرارات المحكمة بشكل مباشر و يجد علي جو بيدن أن يبحث عن طريقة أخرى للضغط علي السعوديين.

محاولات جو بيدن لإيجاد بديل للنفط السعودي والروسي

جو بايدن يتجه جو بايدن الي أمريكا اللاتينية وبالتحديد فنزويلا ورئيسها مادور الذي تشوب فترة رئاسته توترات متزايدة و لا تعترف الولايات المتحدة الأمريكية بشرعيته و حاولت أزالته في مظاهرات ضخمة و لكن فشلت بالكامل و قامت الإدارة بفرض عقوبات اقتصادية علي نظامه و لكن الرئيس الأمريكي و جد ضالته في فنزويلا التي تقرب منها و قام برفع العقوبات الاقتصادية عنها و حثها علي تصدير النفط للعالم و أمريكا و أوروبا و لكن أحلامه بائت بالفشل مع توقف أكبر مصفاة في البلاد وفقا لوكالة الأنباء رويترز التي لم توضح أي سبب واضح لهذا التعطل مما حطم أحلام بايدن لاستبدال النفط السعودي.

الضغط الداخلي على الإدارة الأمريكية

تزايد الضغوط الداخلية على الإدارة الأمريكية  بسبب المظاهرات التي تحتج علي مقتل الأمريكيين من أصول إفريقية و كذألك المظاهرات النسائية ضد الجهاض و قرارات المحكمة الأمريكية العليا مما يجعل الرئيس الأمريكي في موقف سيء جدا لا يحسد علية و كذألك احتمالية أن لا يحصل جو بايدن علي الدعم الذي يحتاجه لكي يترشح مرة أخري في الانتخابات القادمة أمام الرئيس السابق دونالد ترمب مما يجعل الموقف غاية في الصعوبة و أنه يحاول أن يبحث بكل الطرق عن أي مخرج و أوراق للتفاوض مع السعوديين لكي يتباهى أمام شعبة أنه حقق انجاز سياسي و لكن علي ما يبدوا أن أوراق العبة ليست في يد أمريكا هذه المرة.

 

جو بايدن يطارد حمامة السلام

يحاول الرئيس الأمريكي أن يطارد حمامة السلام و فقا لكاتب الجاردين سايمون تيسدال أن الرئيس الأمريكي يطارد دخان السلام في الشرق الأوسط و يبدوا أن بايدن أنه يريد أنجاز أي شيء في أي شيء و هو يحاول أن يظهر أنه حلال العقد و الرجل المخلص البطل في فيلم أمريكي من الدرجة الثالثة عندما يأتي البطل في الغرب الأمريكي و يجهز على كل الأشرار في الساحة و يخلص المدينة من رئيس العصابة الشرير و لكن للأسف السياسة ليس الغرب الأمريكي و هذه ليست هوليود وأنت لست بستيفن ستيل برج لكي تخرج لنا رائعة جديدة في السياسة الخارجية.

بوتين يلعب مع السعوديين

حركة أخري من الرئيس بوتين بقيامة باستضافة الرئيس الإيراني في كازخستان لكي يعلم السعوديين انه علي علم بزيارة بايدن و بذكر السعودية أنه صديق لطهران في أنذرا للسعوديين الا يعطوا الكثير للرئيس الأمريكي في زيارته.

يبدوا أن الجميع متحفز للغاية في هذه الزيارة الساخنة جدا والكل يريد تحقيقي نقاط على حساب الاخر، دعنا ننتظر ونرى من المنتصر في هذه الملحمة الدبلوماسية.

مصادر

Judge puts Biden on the spot over immunity for Saudi crown prince | Mohammed bin Salman | The Guardian

Production at Venezuela’s largest refinery hit by blackout | Reuters

Video Of Cops Killing Black Man Released, More Protests In US (ndtv.com)

A mirage of peace? Joe Biden ventures back into Middle East’s shifting sands | Simon Tisdall | The Guardian

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "22عربي"

مروان إسماعيل

تخرج الكاتب من كلية الأداب قسم إعلام عام 2006 و خلال رحلتة في عالم الكتابة قام بإصدار العديد من الروايات في الأدب الكابوسي و تخصص في كتابة مقالات تحليل السياسة الخارجة و العلاقات الدولية.
زر الذهاب إلى الأعلى