أسلوب حياة

توقف عن إيقاف المنبه.. 20 ثانية فقط في اليوم تحتاجها للنجاح

كم مرة حاولت التغلب على المماطلة حينما وعدت نفسك بالاستيقاظ باكرًا للقيام بعمل ما، وفي الصباح لم تستطع أن تقوم من فراشك وعمدت إلى إيقاف المنبه عدة مرات؟، ما مدى محاولاتك لإدخال تغيير جديد إلى حياتك وفشلت في الحفاظ عليه أطول مدة ممكنة؟

إذا كنت تبحث عن بناء عادات جيدة في حياتك؛ فهناك بعض التقنيات التي تسمح لك باقتصاد الجهد وتسهل عليك العمل، وتمكنك من التغلب على المماطلة. من بينها تقنية الـ”20 ثانية”، لصاحبها شون أكور Shawn Achor والتي ذكرها في كتابه الرائع “ميزة السعادة”.

يشرح شون أشور، الأستاذ في جامعة هارفرد العريقة وباحث في علم النفس الإيجابي (السعادة)، كيف كان يحاول العزف على القيثارة وجعله عادة يومية، لكنه وجد مشكلة يعاني منها الكثيرون ألا وهي غياب الحافز للقيام بذلك. يقول: “كانت القيثارة في خزانتي على بعد 20 ثانية، ولكن لا أستطيع القيام للعزف عليها، هناك شيء ما غريب”.

أولًا: مشكلة الإرادة

يعتبر فشل “شون” في التغلب على المماطلة مشكلةً عامةً بين الناس، إذا أردت تغيير عادة على المدى الطويل أو ترسيخ عادة جديدة، يتعين عليك في البداية الاعتماد على قوة الإرادة للانطلاق، ولكن الإرادة مورد محدود لا يمكن الاعتماد عليه. بتعبير آخر، كلما اتخذت قرارات أكثر في يومك كلما زادت إمكانية عيشك لتجربة “الإجهاد من اتخاذ القرارات”، كما يسميها علماء النفس.

ثانيًا: بماذا تبدأ وعلى ماذا تركز؟

تكمن مشكلة التغلب على المماطلة وتغيير العادات؛ في أن تعرف من أين تبدأ، فعندما تفكر في عمل ما فإنك تستحضره في كليته وبتفاصيله فتتخيل الأمر معقدًا وصعبًا. فمثلًا عندما تفكر في الذهاب لممارسة الرياضة فإنك تستحضر أولًا إعداد ملابسك، ثم الذهاب للصالة، القبام بالتسخينات، التمارين، أخذ الحمام، وسائل النقل ذهابًا وإيابًا، وأخيرًا العودة للمنزل.
إذًا لكي تبدأ في أي عمل ركز فقط على الخطوة الأولى.

ثالثًا: قوة طاقة التنشيط

طاقة التنشيط هي المجهود الأوّلي اللازم من أجل التغلب على المماطلة وللقيام بعمل كأخذ كتاب من الخزانة، وإعداد المقادير للطبخ، والقيام للوضوء للصلاة. فهي تلك الحركة التي تسبق العمل.

يقول “شون” عن طاقة التنشيط الضرورية لأول خطوة في تغيير عاداتك: “في الفيزياء، طاقة التنشيط هي الشرارة الأولية الضرورية لتحفيز الفعل. نفس الطاقة فيزيائية أو ذهنية، ضرورية للأشخاص للتغلب على الجمود وبناء عادة إيجابية”.

من أجل العزف على القيثارة، توصل “شون” إلى الحل التالي: وضع القيثارة في وسط شقته وكانت النتيجة أنه قام بالعزف طيلة 21 يومًا متواصلة، وأطلق على هذا الاستنتاج “قاعدة الـ20 ثانية”.

رابعًا: قاعدة الـ”20 ثانية” من أجل التغلب على المماطلة

حسب هذه القاعدة، إذا أردت بناء عادة جديدة والتغلب على المماطلة عليك أن تحاول إدماجها في روتين حياتك، مسهلًا ذلك ما أمكن ومقتصدًا للطاقة ما أمكن أيضًا. كلما قل الوقت الضروري للقيام إلى العمل الجديد كلما زادت حافزيتك لفعله. والعكس صحيح بالنسبة للتخلص من العادات السلبية.

خامسًا: تطبيق قاعدة 20 ثانية بخطوات عملية

  1. إذا كنت تريد بناء عادة جديدة، استهلك بعض الطاقة للتأكد من غياب أي عائق أمام هذه العادة. يمكنك تثبيت منبه ليذكرك بما تريد القيام به.
  2. حدد طاقة التنشيط (المجهود البدني والعقلي المطلوب) لكل عادة تريد بناءها.
  3. قم بتقليص طاقة التنشيط للعادة الإيجابية وزيادتها للعادة السلبية.
  4. ركز على الخطوة الأولى لبداية كل عادة جديدة.

اقرأ أيضًا: العظماء لديهم 24 ساعة أيضًا.. لماذا نفشل في إدارة الوقت؟

سادسًا: أمثلة على ممارسة قاعدة 20 ثانية

  1. ضع بذلة الرياضة بجانب سريرك حتى تلبسها مباشرة بعد الاستيقاظ.
  2. احمل معك دائمًا زجاجة ماء لترسيخ عادة شرب الماء.
  3. إذا أردت الصلاة في الوقت كن دائمًا على وضوء.
  4. ضع الكتاب الذي تريد قراءته في المكان الذي تجلس فيه.
  5. إذا أردت تناول طعام صحي؛ قم بإعداد طعامك مسبقًا أو اترك البطاقة البنكية في منزلك كي لا تشتري طعامًا جاهزًا.
  6. إذا أردت إنقاص وزنك؛ فلا تضعي الشكولاتة أو الحلويات بجانب سريرك.
  7. إذا أردت قضاء وقت أقل في مشاهدة التلفاز؛ قم بإخراج البطارية من جهاز التحكم ووضعها في مكان بعيد لأكثر من 20 ثانية.

يختتم شون أكور كتابه بالقول: “إذا كان بإمكانك البدء بعادة إيجابية خلال 20 ثانية، فإنك على الأرجح قادر على زيادة عاداتك الإيجابية بشكل كبير. وفي المقابل بإمكانك فعل الشييء ذاته للعادات السلبية”.

ألا ترون معي أن الحجر الصحي فرصة ذهبية لبناء عشرات العادات الإيجابية والتخلص من السلبية والتغلب على المماطلة مادمنا في المنزل وأمامنا المزيد من الوقت.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

يوسف بوحامد

كوتش مستشار كاتب في التنمية الذاتية والمهنية ماجستير إدارة الموارد البشرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق