تكنولوجيا

تقنية البلوكتشين Blockchain واستخدامتها

في العالم الرقمي الذي نعيش فيه اليوم، أصبح الناس يبيعون ويشترون عن بعد، وأصبحت هناك حاجة إلى تحويل الأموال، سواء لأجل التجارة الرقمية، أو المعاملات المباشرة، كما أصبحت الكثير من الحكومات والإدارات تقدم خدماتها للمواطنين عبر شبكة الإنترنت، ولكن أين مدى الثقة والأمان في هذا العالم الرقمي المليء بالمخاطر، لذا ظهرت تقنية البلوكتشين عام 1991 لحل هذه المشكلة من قبل ستيوارت هابر وسكوت ستورنيتا وهما باحثان أرادا تقديم نظام لا يمكن اختراقه للوثائق المتزامنة.

ما هو البلوكتشين:

إن انسب تعريف لهذه التقنية هو انها تقنية لتخزين و التحقق من صحة و ترخيص السجلات الرقمية في الأنترنت بدرجة أمان عالية و درجة تشفير قد يكون من المستحيل اختراقها  في ظل التقنيات المتوفرة اليوم , وقد تكون هذه التقنية هي البوابة لعالم رقمي محمي ومشفر بشكل كامل وتام وذلك ما تهدف اليه التقنية مستقبلا فهناك الكثير من الباحثين و الخبراء يجزمون أن تقنية البلوك شين ستكون هي البوابة لعالم كبير من الابتكارات في فضاء الأنترنت وفي زعزعة و تغيير لأساليب قطاعات الأعمال بشكل قد تختفي معه العديد من الشركات حول العالم كشركات تحويل الأموال مالم تركب الموجة و تكيف أعمالها مع ما يستجد من تقنيات .

ولعل ما ورد سابقا ليس بكاف لشرح ماهية التقنية، ولكن باختصار شديد يمكن اعتبار البلوكتشين نوع جديد من قواعد البيانات فبدل أن تكون قواعد البيانات مركزية في طرف ثالث في معاملة تجارية معينة على سبيل المثال بين طرفين ومخزنة في خادم واحد فإن قواعد بيانات البلوك شين تكون كلها مخزنة بشكل متكرر في كل الأجهزة المتصلة والتي تتعامل مع بعضها البعض أو في أجهزة الأشخاص المتعاملين مع بعضهم اللذين يستخدمون هذه القواعد البيانية المخزنة في أجهزتهم بشكل مكرر في التحقق من صحة أي معاملة.

كيف يعمل البلوكتشين

البلوكتشين هي طريقة بسيطة ومبتكرة لتمرير المعلومات من شخص أ إلى شخص ب بطريقة آلية وآمنة بالكامل. يبدأ أحد الأطراف المعاملةَ عن طريق إنشاء كتلة. يتم التحقق من تلك الكتلة من قبل الآلاف، وربما الملايين من الحواسيب المُوزّعة في جميع أنحاء الشبكة. ثم تتم إضافة الكتلة التي تم التحقق منها إلى سلسلة مُخزّنة في الشبكة، مما يؤدي إلى إنشاء سجل فريد مرتبط بغيره من السجلات. لتزوير سجل واحد، لا بد من تزوير السلسلة بأكملها على ملايين الحواسيب. وهذا مستحيل عمليًّا.

تتكون الكتل التي تؤلف البلوكتشين من مجموعة من البيانات الرقمية. ويمكن النظر إليها كصفحة في دفتر حسابات تحتوي مجموعة من المعلومات المتعلقة بمعاملات مالية معيّنة. بمجرد الانتهاء من كتلة، تُفتح كتلة جديدة مرتبطة بالكتلة التي قبلها وتُضاف إلى السلسلة.

عندما تتم إضافة هذه الكتلة الجديدة إلى البلوكتشين، فإنّها تصبح متاحة للجميع، ويمكن لأيّ أحد أن يطلع عليها. مثلًا في حالة البتكوين، وهي إحدى العملات الرقمية المبنيّة على تكنولوجيا البلوكتشين يمكنك زيارة موقع البلوكتشين الخاص بالبيتكوين، وسترى أنه يمكنك الوصول إلى بيانات المعاملات. طبعًا هذه الكتل ليست مخزنة في خادم الموقع وحسب، بل هي مخزّنة في كل الحواسيب التي تتعامل مع هذا البلوكتشين بشكل متزامن وذلك يثبت قوة وحصانة هذه التقنية اذ ان عدم مركزيتها يجعل اختراقها مستحيلا

موقع البلوكتشين الخاص بالبيتكوين

https://www.blockchain.com/btc/blocks

أهم تطبيقات البلوكتشين:

1- البتكوين:

بلوكتشين

هي أهم تطبيقات البلوكتشين فهي حاليا تحتل سوق العملة الإلكترونية، وهي أكثر العملات مبيعا وانتشارا حول العالم وتعرف أنها شبكة دفع مبتكرة وشكل جديد للأموال، فهي عملة مشفرة وأيضا مفتوحة المصدر، ولا يوجد مالك أو مدير لشبكة البتكوين، بالتالي يمكن لأي شخص المشاركة فيها.

2- العقود الذكية:

هي شيفرة حاسوبية تستعمل لكتابة العقد أو التحقق منه والتفاوض عليه، وتعمل فقط بموافقة المستخدمين على شروطها ويتم التنفيذ عن الموافقة، والإيثيريوم من أشهر منصات العقود الذكية.

3- تخزين الملفات

تخزين الملفات على شبكة الأنترنت وتكون البيانات موزعة بهدف الحماية ومنع الاختراق أو الضياع ويعد نظام الملفات الكوكبي من أهم الأنظمة فهو بروتوكول يعمل على تسريع نقل الملفات وقد تكون مستقبل الشبكة في السنوات القادمة.

4- حماية الملكية الفكرية:

تعمل على حماية حقوق الطبع والنشر، وتقلل من خطر نسخ الملفات وإعادة توزيعها بدون اذن صاحبها وفي حال النشر يتحمل المسؤولية القانونية.

5- تسجيل الملكية:

باعتبارها سجلات مفتوحة أمام الجميع، فهي تسهل عملية حفظ السجلات وتكون أكثر كفاءة من غيرها، وتساعد الدول المستثمرة في تقنية البلوكتشين على حماية أموالها وعقودها وأيضا البيانات فتقوم بتسجيل ملكيتها في سجل خاص بها لحمايتها من الاختراق أو ضياع السجلات.

المؤلفين :

محمد نايف الرجوب / تخصص تكنولوجيا المعلومات

عمر أسامة خلاوي / تخصص تكنولوجيا المعلومات

عدي عطية المخارزة / تخصص علم الحاسوب

جامعة بوليتكنك فلسطين – كلية تكنولوجيا المعلومات وهندسة الحاسوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى