تكنولوجيا

تطبيق Botnet: تطبيق غريب مليء بالبوتات التي تمدحك باستمرار

لقد صدر مؤخراً تطبيق جديد على وسائل الإعلام الاجتماعية يقدم للمستخدمين فرصة للعيش في عالم حيث الملايين من المتابعين المحبين يعلقون على كل كلمة تكتبها أو فيديو تنشره، ولكن هناك مشكلة واحدة فقط؛ على تطبيق Botnet (بوت نت) يحدث أنك الشخص الحقيقي الوحيد، أوه نعم، حصلت أول مشاركة لي على تطبيق Botnet على 480،000 إعجاب رغم أنها كانت مشاركة تافهة. 

يشبه التطبيق الذي تم إصداره في العاشر من شهر فبراير 2020 (منذ يومين)، هو مثل نسخة تويتر التي تستغني عن فكرة أن الروبوتات يمكن أو ينبغي إزالتها من المنصة، موقع Botnet عبارة عن محاكي لشبكة اجتماعية، حيث أنت الإنسان الوحيد إلى جانب مليون روبوت مهووس بك.

صُنع تطبيق Botnet من قبل بيلي تشاسن، وهو موجه لأي شخص يشعر بالملل أو الفضول بدرجة كافية لتنزيله، وسيأتيه دفق مستمر من التفاعل من حسابات وهمية، إنها تجربة رائعة بشكل غريب.

وقال تشاسن: “لقد بدأ هذا كتجربة فكرية ممتعة حول كيفية استخدامنا للروبوتات من أجل الخير (مع مراعاة جميع الاستخدامات السلبية في الآونة الأخيرة)، ماذا لو كان هناك دائمًا أشخاص يتحدثون معهم ويتشاركون معك الآراء؟ ربما سيشعر العالم بوحدة أقل”.

التطبيق هو مزيج من المرح والانزعاج، عندما أخبرني أحد المعلقين في شبكة Botnet أن “كيانو ريفز” سيفوز في الانتخابات التمهيدية في نيو هامبشاير، ضحكت بصوت عالٍ في مكتبي، إن التطبيق قد يجعل الشخص يشعر بوحدة أقل.

برنامج Botnet مجاني للتنزيل، لكنه يوفر بعض عمليات الشراء داخل التطبيق، تريد أن تبث تجربتك مع “بوت نت؟” سيكون ذلك 0.99 دولار، وكتب تشاسن “هذا يبدو وكأنه مشروع فني أكثر من كونه شركة فعلية، لكننا سنرى إلى أين سيذهب”

والجدير بالذكر أن تطبيق Botnet ليس أول تطبيق وسائط اجتماعية مزيف رأيناه، ففي عام 2017 عرضت شركة Binky (بينكي) على المستخدمين الضجرين فرصة للتنقل عبر صفحات لا نهاية لها من المشاركات الاجتماعية المزيفة، “على عكس التطبيقات المشابهة مثل فيسبوك أو تويتر أو انستغرام، لن يضغط Binky عليك أو يجعلك تكره أصدقائك، إنها تحافظ فقط على انتباهك على هاتفك”.

تطبيق غريب جدا مليئ بالبوتات التي تمدحك باستمرار

يأخذ تطبيق Botnet هذه الفكرة خطوة واحدة إلى الأمام، وتقدم في الواقع ردود فعل على مشاركاتك غير الفعالة، الأهم من ذلك أخبر  بيلي تشاسن أن هذا ليس نوعًا من أنواع البيانات الغريبة التي قد نتوقعها من شركة وسائط اجتماعية حقيقية مثل شبكة فيسبوك، “Botnet لا يسجل ما ينشره الناس، هناك فقط بعض المقاييس الأساسية للغاية حول عمليات التثبيت، وإذا قام الناس بشراء الترقيات”.

وبعبارة أخرى، لا تتردد في نشر أي شيء محبوب إلى قلبك، لأنه عند نشر أي محتوى مهما كان نوعه، فإن الملايين من متابعينك على بوت نت سيشكرونك بالتأكيد.

المصدر: Mashable ME

برجاء تقييم المقال

الوسوم

حورية بوطريف

أم جزائرية، ماكثة بالبيت، أحب المساهمة في صناعة المحتوى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق