أخبار الرياضة

تصريح مثير للجدل يتوج أتلتيكو مدريد الإسباني بدوري أبطال أوروبا

منذ مدة ونادي أتلتيكو مدريد الإسباني يضع دوري أبطال أوروبا نصب عينه من أجل الفوز به للمرة الأولى في تاريخه، لكنه عادة ما تتبخر أحلامه بملاقاة جاره وغريمه التقليدي ريال مدريد، ويتأجل الحلم إلى موعد لاحق، حيث سبق للنادي الفوز بكل الألقاب المحلية والأوروبية التي شارك فيها إلا ذات الأذنيين، بعد الفوز باليوروبا ليغ في أكثر من مناسبة ولقب الدوري الإسباني، بالإضافة إلى كأس ملك إسبانيا وكأس السوبر، عبر فترات متابعدة من تاريخه الكروي، رفقة أجيال عادة ما كانت تكتب التاريخ ويستعصى عليها دوري الأبطال.

الفريق الإسباني الذي أخرج حامل اللقب فريق ليفربول الإنجليزي على ملعب الانفليد وتأهل للدور الموالي، حيث بات على بعد خطوات قليلة من البلوغ إلى مبتغاه في موسم يعتبر من بين الأضعف على مستوى المسابقة الأشهر عالميا في كرة القدم، حيث أن الجيل الحالي للروخي بلانكو ومدربهم الأرجنتيني المثير للجدل دييغو سيميوني يراهنون على اللقب هذا الموسم بحماس كبير ورغبة جامحة خاصة بعد إخراجهم لأفضل الأندية الأوروبية والمرشح الأول للفوز باللقب هذا العام، لكن الأحلام تتأجل مرة أخرى بسبب تفشي وباء كورونا القاتل كوفيد 19، وتوقف المسابقة بالإضافة إلى الدوريات الأوروبية، ما قد ينعكس سلبا على نفسية وحماس لاعبي الفريق الأحمر والأبيض.

وأمام صمت الإتحاد الدولي لكرة القدم فيفا، بخصوص الإجراءات اللازمة التي سيتخذها الإتحاد للحسم في مسألة دوري أبطال أوروبا لهذا العام، خرجت إدارة النادي الإسباني عبر رئيس الفريق إنريكي سيريزو، إلى التأكيد على أن نادي العاصمة الإسبانية الأجدر بالفوز بنسخة هذا العام، ويستحق التتويج بكأس دوري أبطال أوروبا، في موسم سيبقى للتاريخ بعد اجتياح وباء كورونا مختلف دول العالم، ومعه لم تُستكمل البطولة التي راهن عليها النادي، ويزعم رئيس الفريق أن الروخي بلانكو البطل على إعتبار أنه أطاح بليفربول الإنجليزي حامل اللقب للسنة الماضية في دور ثمن النهائي في مباراة مثيرة هزت أركان ملعب الانفليد الشهير.

رئيس النادي المدريدي سيريزو، أكد في تصريحات صحيفة نقلتها موندو ديبورتيفو الكتالونية، أن الإتحاد الدولي لكرة القدم إذا ما عجز عن إيجاد حلول مناسبة لإكمال المسابقة فإن ناديه هو الأحق بالفوز بها، واضعا تصوراته بخصوص البطولة الإسبانية ودوري الأبطال: “في حال لم تُستكمل البطولة بسبب فيروس كورونا، فإن البطل هو الفريق الفائز على حامل اللقب، لا زال هناك عدد قليل من المباريات في ثمن النهائي، ثم ربع النهائي ونصف النهائي والنهائي، ونفهم أن الاتحاد الأوروبي يحاول إقامة هذه المواجهات في مدينة واحدة، وهناك حديث عن إسبانيا والبرتغال، لكن لا شيء معروف حتى الآن، هناك 11 مباراة متبقية لنا في الليجا، بالإضافة إلى لقاءات دوري الأبطال، والتي يمكن أن تكون 4، وأتصور أن الحكومة (الإسبانية) تنتظر لترى كيف سيتطور الفيروس، وستتخذ القرار”.

رئيس أتلتيكو مدريد الإسباني أكد على الدور الكبير الذي يلعبه الجمهور في كرة القدم، والعوامل المؤثرة التي بنى عليها طرحه المثير للجدل، والذي يخص الأوضاع الصعبة التي تمر بها تركيا على مستوى تفشي وباء كورونا القاتل، حيث ستحتضن المباراة الختامية لسهرة دوري أبطال أوروبا، وقال: “عالم كرة القدم يوافق على وجود الجماهير في بعض الملاعب، وملاعب أخرى لا.. الجماهير عامل مهم للغاية، حيث يمنحون فريقهم الحيوية، الملعب دون جماهير مثل السينما الفارغة، غيابهم يعطي شعورًا بعدم وجود أي شيء، ستستضيف إسطنبول، نهائي دوري الأبطال هذا الموسم، لكن ذلك بات مستبعدا، في ضوء ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في تركيا.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

عبد اللطيف ضمير

كاتب مغربي مهتم بالآداب وتحليل الخطاب، صحفي رياضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق