رياضة

“تشافي هيرنانديز”.. غوارديولا الجديد ببرشلونة

يعيش فريق برشلونة الإسباني وضعا مقلقًا هذه السنة، بعد تراجع أداء الفريق هذا العام، أو لنقل منذ تولي فالفيردي مهمة تدريب الفريق الكتالوني، الجماهير غير راضية على ما يقدمه الفريق، إقصاء بطريقة مرة أمام ليفربول الإنجليزي في دوري الأبطال، الموسم الماضي ثم التواضع هذا الموسم محليًا وأوروبيًا، بالرغم من تأهله الى الدور الثاني من دوري أبطال أوروبا، وحصوله على مراتب متقدمة في الليغا الإسبانية، وضع لم يتعود عليه أنصار الفريق الكتلوني منذ مدة، يطالبون إدارة النادي بضرورة إحداث تغيير على مستوى القيادة، ففالفيردي وبإجماع الجماهير العالمية المشجعة للنادي لا مكان له ليكون مدرب البرغوت الأرجنتيني ليونيل ميسي وأصدقاءه، ما يعني أن مقامه لن يطول أكثر، وإن طال فسيكون نهاية العام الحالي، وذلك لاستحالة إيجاد مدرب يتناسب ومطامح فريق برشلونة.

برشلونة الإسباني يبحث عن إعادة الفريق الذي أظهر البارسا للعالم، في تجربة كان بطلها المدرب الإسباني المميز بيب غوارديولا، حينما استطاع إخراج الفريق الكتلوني من التواضع إلى حصد الأخضر واليابس، رئيس النادي يبحث عن بديل للمدرب الحالي ببروفايل يكون على مقاس لعب البارسا بروح بيب غوارديولا، وقد وضع نصب عينيه المهاجم الدولي الفرنسي السابق تيري هنري، الذي سبق وأن لعب للفريق خلال الفترة الزاهية، وتوج معه بكل الألقاب الممكنة، كما يضع أيضًا خيار تدريب النادي أمام سيد وسط الملعب العالم وصانع أفراح إسبانيا وبرشلونة تشافي هيرنانديز، حيث أن الجماهير وإدارة النادي ترى في شخص تشافي الشخصية القيادية المثالية لإخراج النادي من الأزمة والتواضع الذي يعيشه خلال الفترة الأخيرة، منذ موت تجربة كوارديولا ورحيل تشافي ومن عاصره من جهابدة الكرة العالمية.

الإعلام الإسباني والعالمي يفتح الطريق لعودة تشافي مدربا إلى الكابنو، وهو المشرف الحالي على نادي السد القطري، والذي كان لاعبًا به مذ أن رحل عن برشلونة، تشافي الذي اختار التدريب، وبالرغم من الضجة الأخيرة التي أثارها الإعلام حول مهمته الجديدة ببرشلونة، إلا أنه آثر الظهور والكشف عن مدى جاهزيته ونيته في قيادة البارسا من عدمها، وظهر باحترافيته المعهودة عليه على التزامه الحالي مع السد القطري، ولا يرى في نفسه الأصلح للمرحلة، كما كشف عن ذلك مقربون منه، لأن برشلونة يحتاج إلى مدرب مثقل بالألقاب، ذو خبرة ودراية بأمور الكرة، وتشافي مازال في بداية مسيرته يشق طريق العالمية من قطر على خطى مدربه بيب غوارديولا.

وبالعودة إلى تفاصيل هذا الجدل الذي يدور في وسائل الإعلام العالمية، فإن فريق برشلونة فاوض اللاعب تشافي هيرنانديز، واقترحت عليه إدارة النادي أن يخلف فالفيردي، لكن أبدى رفضه لعرض برشلونة، من أجل العودة إلى برشلونة في الوقت الحالي بثوب المدرب، وسط الموسم و أمام مجموعة من التحديات الكبرى التي يواجهها الفريق الإسباني، مؤكدًا استحالة تغيير وضع الفريق البرشلوني، من خلال تغيير المدرب، ففي رأيه أن الوضع الحالي أكبر من تغيير المدربين، وأي مدرب جديد لن يستطيع أن يحل مشاكل الفريق هذا الموسم، فاللاعبون في وضع ذهني وبدني كارثي، التغيير كان يجب أن يكون في الصيف الماضي مع مدرب جديد وبمشروع رياضي واضح، ما يؤكد أن تشافي يلمح إلى إمكانية تدريب الفريق خلال الفترة المقبلة، أو لنقل الصيف المقبل، حيث فترة الإعداد وتغيير ما يمكن تغييره من أجل إعادة البارسا إلى ما كان عليه من قبل مع بيب غوارديولا أستاذه.

مدرب السد الحالي تشافي يبدو من خلال تلميحات الصحافة والاعلام أنه وافق على تدريب برشلونة صيفًا وليس في الشتاء، وذلك بوضع هيكلة جديدة للنادي، والعمل مشروع رياضي، يشبه إلى حد كبير المشروع الذي أنجزه بيب غوارديولا بعد مرحلة فرانك ريكارد، حيث قام بتنظيف الفريق، وإبرام العديد من الصفقات والانتدابات الوازنة في مواقع الخصاص، بالإضافة إلى الاعتماد على بعض أبناء لاماسيا الجاهزين.

وإذا ما نظرنا من زاوية العارف بخبايا الكرة العالمية، فإن قرار تشافي هيرنانديز يبقى في محله، فقبوله بتدريب البارسا في الوقت الحالي وهو في بداية مساره التدريبي، سيكون موت قيامته الفشل، ويبدو لي على أن تشافي كان حكيمًا في قراره، وأمامه الوقت الكافي من أجل وضع برنامجه وإعداد الفريق الكتلوني خلال الصيف بشكل جيد ليكون خير خلف لخير سلف، ويكون غوارديولا الجديد.

جميع الآراء الواردة بهذا المقال تعبر فقط عن رأي كاتبها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

عبد اللطيف ضمير

عبد اللطيف من الجديدة استاذ في التعليم الثانوي، تخصص اللغة العربية، كاتب مغربي مهتم بالآداب وتحليل الخطاب، صحفي رياضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق