مدونات

كيف تحدد الأهداف في حياتك؟

من أهم الأمور التي يجب على الإنسان أن يضعها بعناية هي الأهداف، أهداف الإنسان في هذه الحياة، بمعنى ماذا تريد أن تحقق في حياتك؟

نحتار كثيراً عندما نطرح هذا السؤال، وقد نعجز عن الرد عليه، وبالتالي تحديد الأهداف ليس بالأمر اليسير أو الذي من الممكن الاستهانة به؛ لأن الأهداف هي التي تحدد خط سير الإنسان طيلة حياته في هذه الدنيا.

أعرف الكثير من الأصدقاء يقفون حائرين أمام هذا الأمر، وكلما ولجوا سبيلًا اتخذوا غيره خلال فترات متقاربة، وكلما قطعوا شوطاً في طريق غيروا المسار بدون توضيح للأسباب التي دفعتهم إلى ذلك، إلا أنه من المؤكد أن قولهم الذي يشكل قاسمًا مشتركًا بينهم أنهم لم يجدوا أنفسهم فيما يباشرونه، هذا ما لمسته منهم جميعًا، بل نحن جميعًا في كثير من الأحيان لا نستمر في فعل الأشياء ذاتها فترة زمنية طويلة، ونغير أفعالنا من حين إلى آخر.

قد تكون تحركاتنا عشوائية بعض الشيء، وقد نتخبط في كثير من الأحيان، ولكن المهم في ذلك أن يكون تخبطنا هذا مؤقت وبغرض التعلم والمعرفة، إذ أن الاستمرار في السير العشوائي والضبابية في أقوالنا وأفعالنا وتصرفاتنا وميولنا لن يؤدي إلى نتائج جيدة، بل على العكس سيؤدي إلى نتائج سلبية، حيث يمضي العمر، وتضيع الفرص، ويجد المرء نفسه لم يتعلم شيئاً ولم يتقن شيئاً ولم يعرف من أين يبدأ وإلى أين يتجه.

هذه الحالة مرت علينا جميعًا، وعلى كافة المستويات وفي كافة العلاقات، وما ذلك إلا لأننا لم ننشأ منذ الصغر على مهارات التخطيط وتحديد الأهداف، وفي غالب الأحيان يخطط لنا الآخرين.

إننا نفقد في كل يوم الكثير من الفرص، ونسمح للعشوائية بأن توجهنا وتهيمن علينا، ففي كل يوم نستيقظ ولا نعرف ما سنغتنمه في هذا اليوم، وتمر الساعات ولا نقدم من الجديد إلا القليل، بل أننا في كثير من الأحيان نكون بمثابة رد فعل على الأحداث، بمعنى أننا أصبحنا كالريشة التي تقذفها الرياح أينما شاءت، فلن تجد إلا القليلين الذين يملكون زمام المبادرة والمبادأة، بمعنى أنهم يحركون أغلب الأحداث اليومية بفضل تخطيطهم الدائم والدقيق لتفاصيل حياتهم، وقد تكون هناك بعض الأمور الخارجة عن إرادة الجميع، ولا يكون لنا إلا أن نتعامل معها بشكل إيجابي حتى لا تؤثر علينا بالسلب.

إن أهم الأمور التي يجب علينا تدريب أنفسنا للقيام بها هي أن نحدد أهداف، قصيرة، متوسطة، طويلة الأجل، وكلما اقتربنا من الهدف يجب أن نشعر بأننا حققنا هدفاً مرحلياً ونستمر على ذلك، وطالما أننا وضعنا الهدف أو الأهداف، يجب علينا التخطيط لتحقيق هذه الأهداف بشكل فعال.

واسمح لي أن أقدم لك نصيحة في سبيل صياغتك لأهدافك، اجعل هدفك واضحاً وواقعياً، واجعل خططك مرنة ومتزنة، فكلما كان الأمر كذلك، كلما تمكنت من تحقيق أهدافك جميعها، ويجب أن تشمل أهدافك الحياتين الدنيا والآخرة.

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "22عربي"

برجاء تقييم المقال

الوسوم

medhatnagiub

باحث قانوني .. ماجستير إدارة أعمال .. دبلومة موارد وتنمية بشرية وأخصائي نفسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق